الإمارات

95 مليون درهم ميزانية هيئة آل مكتوم الخيرية

دبي (وام) - اعتمد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي هيئة آل مكتوم الخيرية، ميزانية الهيئة للعام 2012 -2013 والتي تقدر بنحو 95 مليون درهم.
وتشمل الميزانية دعم عدد من الجمعيات الخيرية في دبي بنحو 50 مليون درهم منها 27 مليون درهم لجمعية بيت الخير، ومليون درهم لجمعية الفجيرة الخيرية، ومليونا درهم للحجاج الذين تتكفل بهم الهيئة داخل الدولة وخارجها، إلى جانب مدارس حمدان بن راشد آل مكتوم في أفريقيا، والبالغ عددها 44 مدرسة موزعة على 28 دولة أفريقية منها: مدرسة ابتدائية واحدة في كينيا و3 مدارس ابتدائية في دارفور بالسودان و40 مدرسة ثانوية.
وتشمل الميزانية أيضاً كلية آل مكوم للدراسات العليا في دندى بأسكتلندا والمركز الإسلامي في دبلن إلى جانب استكمال المرحلة الثانية من تطوير مسجد آل مكتوم في روتردام بهولندا والمعروف بمسجد السلام.
صرح بذلك ميرزا الصايغ عضو مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية وأعرب عن استعداد كلية آل مكتوم للدراسات العليا لاستضافة 65 طالبة من جامعات الإمارات وجامعة قطر إلى جانب 6 موظفات من محاكم دبي يشاركن لأول مرة في برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة “الدورة ال 16” برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية مؤسس وراعي الكلية وذلك خلال الفترة من 12 أغسطس الى 10 سبتمبر المقبلين. وأكد حرص الجامعات المشاركة على إنجاح البرنامج نظرا لقناعة القائمين عليها بأهمية هذه الدورة الجامعية وحيوية البرامج المطروحة التي تشمل بوجه عام مساقات دراسية متنوعة وأنشطة صفية ولا صفية وزيارات ميدانية لمؤسسات حكومية وتعليمية على رأسها البرلمان الإسكتلندي والمجلس البلدي وجامعة أكسفورد حيث تمضي الطالبات أسبوعا هناك.
وأكد أنه جرى توسيع الزيارات الميدانية لتشمل كلية ساند هيرست العسكرية الشهيرة للمرة الأولى.
وقال الصايغ إن الاجتماع التنويري للطالبات وأولياء أمورهن سيعقد يوم 31 يوليو الجاري في قاعة الاجتماعات الكبرى بجامعة زايد، متمنياً أن تتكلل الدورة بالنجاح وأن تحقق الطالبات الاستفادة القصوى من البرامج المطروحة بما يعود عليهن بالفائدة أكاديميا وثقافيا واجتماعيا وتربويا بل وترفيهيا أيضا.
وفيما يتعلق بمسجد آل مكتوم في روتردام بهولندا كان وفد الهيئة برئاسة ميرزا الصايغ عضو مجلس أمناء الهيئة قد قام أواخر مايو الماضي بزيارة المسجد لتفقد سير أعمال المرحلة الثانية من تطوير المسجد ووقف على حجم الأعمال التي تم إنجازها.
واطلع الوفد على الجدول الزمني لاستكمال بقية الأعمال تمهيداً لإرساء عقود المرحلة الثالثة والأخيرة من تطوير المسجد والتي تشمل تركيب الزخارف الداخلية لقبة المسجد والتي يجري تصنيعها في المملكة المغربية من خشب الأرز الفاخر على الطرز والزخارف الإسلامية القديمة وتركيب السجاد الدائم حيث يتم حاليا استخدام سجاد مؤقت يفرش ثم يطوى.
جدير بالذكر أن المسجد أسسته هيئة آل مكتوم الخيرية على نفقة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية لخدمة أبناء الجالية المسلمة الذين يزيد عددهم على 15 ألف مسلم في هذه المدينة الساحلية.
وتشتمل أعمال المرحلة الثانية من تطوير المسجد على تركيب الأرضيات والبلاط وتكسية الجدران بعوازل من خشب الأرز الفاخر حتى ارتفاع متر ونصف المتر، إضافة إلى تركيب الأسقف المستعارة والحاجز الزجاجي على مصلى الرجال والنساء بالطابقين الأول والثاني من المبنى المؤلف من 3 طوابق تنتهي بقبة ضخمة تتوسط صحن المسجد والقاعة الرئيسية للصلاة.
وتلقى الوفد تقريراً شاملاً من لجنة المسجد بإشراف الدكتور نوح القدو مدير المركز الثقافي الإسلامي التابع للهيئة في إيرلندا والمنتدب لاستكمال الأعمال في هذا الصرح العملاق الذي أصبح أحد أهم المعالم المعمارية والحضرية في مدينة روتردام الساحلية النفطية بالإضافة الى أبو طاهر عبد الرزاق رئيس لجنة المسجد والمقاول عبد الجليل وبقية الأعضاء.