الرياضي

ختام دورة الرخصة الآسيوية في العين

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت دورة مدربي كرة القدم، للحصول على الرخصة التدريبية «سي»، التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع اتحاد الكرة والاتحاد الآسيوي، ضمن برامجه ومبادراته لتمكين الكوادر التدريبية الوطنية، وتأهيلهم لنيل الرخص والشهادات المعتمدة، بما يواكب شروط ومعايير المنظومة الاحترافية على الصعيد القاري.
وشهدت قاعة المحاضرات في العين ختام محاور وأعمال الدورة أمس، والتي انطلقت 4 نوفمبر الجاري، بحضور أحمد المصعبي وحورية الطاهري ويوسف أرميلي من مجلس أبوظبي الرياضي، وقدمت ريما الحوسني، نائب رئيس لجنة الطب الرياضي باتحاد الكرة، محاضرات للمتدربين حول إصابات الملاعب والتغذية، كما قدم المحاضر المواطن المعتمد الآسيوي زكريا أحمد محاضرات عن مركز حراسة المرمى، وانتهت الدورة بالعديد من الاختبارات العملية والنظرية، وشهدت مشاركة لاعبي العين والمنتخب الوطني إسماعيل أحمد ومهند العنزي.
من جهته أشاد أحمد المصعبي بتفاعل المدربين وحضورهم والتزامهم في جميع المحاضرات، ما أسهم بختام الدورة بمكتسبات مهمة لجميع المشاركين، متقدماً بالشكر للجهود الدؤوبة التي قدمها المحاضرون وانعكاسها الإيجابي على المستوى الفني للدورة، والشكر والتقدير لاتحاد الكرة وللاتحاد الآسيوي على إتاحة الفرصة لمجلس أبوظبي الرياضي لتنظيم وعقد الدورة التدريبية للمدربين، بهدف الحصول على الرخصة التدريبية «سي» التي تعد من الشهادات الأساسية في مجال التدريب، وتتطلب الاجتهاد والمثابرة، من أجل الحصول عليها، والعمل على توظيف نتاجات ومكتسبات الدورة مع الأندية التي يمثلونها، كما شكر المصعبي نادي العين على استضافته لمحاور الدورة النظرية والعملية، متمنياً لعموم المشاركين النجاح والتقدم في ظل الاهتمام المتواصل من جانب مجلس أبوظبي الرياضي الذي ينظم وبشكل مستمر الدورات التدريبية، الأمر الذي يعزز مفاهيم التنمية والتطوير، ويوفر قاعدة واسعة من الكوادر التدريبية الوطنية.
بدورها، قالت المحاضرة حورية الطاهري: إن مجلس أبوظبي الرياضي قام بإعداد دورات تدريبية كثيرة والجميع محظوظ بهذا الدعم الفني الكبير وتوفير الدورات التأهيلية، مشيدة بالأجواء الإيجابية التي أحاطت الدورة والدور المميز للمدربين ورغبتهم بالتعلم والاستفادة.
وأكدت حورية الطاهري أهمية مثل هذه البرامج ودورها في الارتقاء بمصاف المدربين العاملين في قطاع أندية الدولة، سواء مع فرق المراحل السنية أو الفريق الأول.
ولفتت إلى أن الرخصة التدريبية «سي» تمنح الدارسين فرصة الوصول إلى الرخص التدريبية المتقدمة، لتدريب وقيادة الفريق الأول والمنتخبات الوطنية، باعتبار أن الدورة التدريبية «سي» تتناول علمياً ونظيراً العديد من المحاور منها التكتيك والمهارات، والإحماء الحديث بالكرة والتوافق بالكرة وبدونها، الإحساس بالكرة، الاستلام والتسليم، طريقة التدريب، السيطرة على الكرة، التمرير القصير والمساندة، تنظيم الدورات والمهرجانات للواعدين.