الرياضي

«الأبيض» سيكون رقماً صعباً في النهائيات

إسطنبول (الاتحاد) - أكتمل عقد المنتخب أمس الأول بانضمام اللاعب فيصل الخوري الذي تخلف عن مرافقة الفريق في وقت سابق بسبب ظروف خاصة، وتضم قائمة المنتخب 26 لاعباً هم قوام القائمة المبدئية التي أعلن عنها راشد عامر مدرب المنتخب مؤخراً.
ويتأهب منتخبنا بداية من السبت المقبل لدخول مرحلة التجارب الودية حيث يخوض 3 مباريات أيام 27 و31 يوليو و5 أغسطس، وأبدى عبد الله الشاهين المدرب المساعد لمنتخبنا سعادته بالإقبال الجيد للاعبين على التدريبات، وقال «على الرغم من ظروف الصيام، إلا أن حماس ورغبة اللاعبين خلال التدريبات تبعث على الراحة والتفاؤل بإعداد جيد، مشيراً إلى أن الفريق استفاد من ظروف الإقامة الجيدة والأجواء المثالية لمعسكر إسطنبول، الأمر الذي يساعد على تنفيذ اللاعبين للتدريبات الشاقة والمرهقة على النحو المطلوب.
وحول أوجه الاختلاف بين المعسكر الحالي للمنتخب ومعسكره الأول بإسطنبول، والذي أقامه العام الماضي، أوضح الشاهين أن هنالك فارقاً كبيراً بين التجمعين، حيث كان الأول هو بداية انطلاق للمنتخب مع جهازه الفني الجديد بقيادة راشد عامر، حيث حرص الجهاز الفني على استكشاف اللاعبين والتعرف على قدراتهم وتقييمها، في حين يأتي المعسكر الحالي بعد فترة طويلة من العمل المستمر مع المنتخب والعديد من المشاركات وقف خلالها الجهاز الفني على مستويات جميع اللاعبين.
وأضاف «نحرص خلال التجمع الحالي على تنمية وتطوير جوانب الانسجام والتفاهم بين اللاعبين، وصولاً بجاهزية اللاعبين إلى مستوى متميز، يمكنهم من خوض مباريات كأس العالم في أفضل حلة وتقديم أداء متميز يليق بسمعة منتخب الدولة المضيفة».
وأشار إلى أن المنتخب يستعد حالياً لدخول المرحلة الثانية من برنامج الإعداد، والتي سيتم التركيز خلالها بصورة أكبر على النواحي التكتيكية والمهارية، وقال إن إعدادنا يسير على النحو المطلوب، وسنبدأ خلال الأسبوع المقبل الدخول في مرحلة التجارب الودية حيث من المنتظر أن نخوض 3 مباريات ودية متدرجة المستوى، حيت ستكون البداية بلقاء أحد الأندية التركية يوم 27 يوليو، فيما تخصص التجربتين الثانية والثالثة لمواجهة منتخبات نيجيريا وسلوفاكيا يومي 31 يوليو و5 أغسطس».
ورأى المدرب المساعد لمنتخبنا أن التدرج في مستوى المباريات الودية سيكون مفيداً للفريق خاصة أنه حالياً في طور إعداد بدني يبذل خلاله اللاعبون جهداً مضاعفاً، منوهاً إلى أن التجارب الودية تمنح الفريق فرصة للوقوف عل مستوى الإعداد البدني والمهاري بجانب دراسة السلبيات بشكل دقيق ومحاولة تفاديها خلال التجارب الأخرى المقبلة قبل الدخول إلى طور المنافسة الرسمية.
وأكد الشاهين أن منتخبنا يملك مقومات جيدة لتقديم أفضل أداء خلال منافسات مونديال الناشئين، والذي تمثل المشاركة فيها مطمحاً لجميع اللاعبين، مشيراً إلى أن أبيض الناشئين سيكون رقماً صعباً في المونديال، وذلك من واقع إعداده الجيد والمتابعة والاهتمام، الذي يجده من قبل الاتحاد، داعياً وسائل الإعلام والجمهور لمزيد من الالتفاف حول المنتخب لتحقيق نتائج إيجابية في مونديال 2013.