الرياضي

الشيخة فاطمة ترعى البطولة العربية لكرة اليد للسيدات

فريق الجزيرة يحتفي بدرع الدوري بحضور مسؤولي اتحاد كرة اليد (الاتحاد)

فريق الجزيرة يحتفي بدرع الدوري بحضور مسؤولي اتحاد كرة اليد (الاتحاد)

ترعى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات) البطولة العربية لكرة اليد للسيدات والتي يستضيفها نادي الجزيرة بطل الدوري من 14 إلى 21 سبتمبر المقبل على الصالة المغطاة في النادي.
وتوجه الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الجزيرة، رئيس شركة كرة القدم، بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) على رعايتها للبطولة، مثمناً دور سموها في دعم المرأة الإماراتية بشكل عام في كل المجالات، وفي مجال الرياضة على وجه التحديد، مشيراً إلى أن رياضة المرأة بدأت تحقق نقلة نوعية في المرحلة الأخيرة من خلال الدعم الكبير الذي تحظى بها من الدولة، وأن الأعوام المقبلة سوف تكون سنوات الحصاد لها في الكثير من الألعاب.
وقال: بفضل توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، الرئيس الفخري لنادي الجزيرة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس النادي، يحرص نادي الجزيرة على دعم تطوير كل الألعاب الشهيدة، ولعبة كرة اليد للسيدات من اللعبات حديثة العهد في الدولة، وقد فاز نادي الجزيرة في الموسم الماضي بلقب الدوري، وسوف يحرص على تقديم صورة مشرفة لرياضة الإمارات في البطولة العربية، ونحن من جانبنا ندعم كل مساعي شركة الألعاب المصاحبة والجماعية، في النهوض بكافة الألعاب، ونراقب كل الجهد الذي يبذلونه في هذا المجال.
قيمة كبيرة
من جهته، أكد محمد حسن السويدي رئيس شركة الألعاب الجماعية والمصاحبة أن رعاية سمو (أم الإمارات) للحدث سوف يكسبه قيمة كبيرة، ويعطي للبطولة مكانة متفردة في نفوس كل أبناء الإمارات، مشيراً إلى أن العمل قائم على قدم وساق من أجل وضع الترتيبات اللازمة لإخراج المنافسات في أفضل صورة بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، واللجنة المنظمة التي شكلت للاستضافة، والتي تنبثق عنها اللجان الفرعية.
وقال: نتوجه جميعاً بالشكر لسمو (أم الأمارات) على رعايتها للبطولة، ونحن عازمون على تحقيق الفائدة القصوى من استضافتنا لهذا الحدث، فكرة اليد النسائية في الإمارات مازالت تخطو خطواتها الأولى على سلم المجد، لأنها مازالت حديثة العهد، ونحن نتشرف في الجزيرة بأن فريق السيدات وضع بصمته الذهبية في سجلات التاريخ، باعتباره أول فريق في الدولة يتوج بلقب الدوري الأول الذي أقيم الموسم الماضي، وبالتأكيد ومن خلال توجيه الدعم والاهتمام له سوف يتطور أداء هذا الفريق الذي يضم 8 من أعضائه في صفوف منتخبنا الوطني، وسوف يكون حاضراً بقوة في البطولة العربية.
وتابع: نتوجه بالشكر للشيخ محمد بن حمدان بن زايد الذي يحرص على دعم كافة الألعاب في النادي، من خلال حضور كافة مناسباتها، وقد كان لحضوره حفل تكريم الفريق مطلع الشهر الجاري تأثيره الإيجابي الكبير على نفوس كل مسؤولي شركة الألعاب المصاحبة، واللاعبين والإداريين وكل عناصر منظومة اللعبة في الفريق النسائي.
حافز للجميع
من ناحيته، توجه طارق الزعابي نائب رئيس مجلس إدارة شركة الألعاب المصاحبة بالشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لرعايتها للحدث الأول من نوعه لكرة اليد النسائية في الدولة، مشيراً إلى أن تلك الخطوة أكبر حافز لكل القائمين على الحدث من أجل ،خراجه في أفضل صورة.
وقال: رياضة الإمارات محظوظة بمسؤوليها وقادتها، وأنا أظن أن كرة اليد النسائية سوف تأخذ دفعة قوية في الدولة بشكل عام من خلال استضافة الجزيرة لهذا الحدث، وهو أحد أهم الأهداف التي كانت في خاطرنا عندما تقدمنا بملف الاستضافة، وأيضاً سوف يخرج الجزيرة بالعديد من المكاسب لأنها فرصة مثالية لفريقنا كي يجد الفرصة للاحتكاك القوي مع أقوى المدارس في المنطقة العربية، وسوف ينعكس ذلك بالتأكيد على مستوى لاعباتنا في كل الاستحقاقات المقبلة.
تطوير اللعبة
وتابع: بعد الفوز بلقب الدوري الموسم الماضي الذي تواكب مع تشكيل مجلس إدارة شركة الألعاب المصاحبة في نادي الجزيرة فكرنا في كيفية تطوير تلك اللعبة، وبحثنا ومازلنا نبحث كل السبب التي من خلالها يمكن أن نرتقي بكرة اليد وكافة الألعاب في الدولة، ووجدنا أن البطولة العربية محك مهم، وعلى الفور توجهنا مباشرة بالتقدم لطلب الاستضافة، ومن واقع ثقة كل الاتحادات العربية والقارية والعالمية في قدرة الإمارات على التنظيم الناجح وترك البصمة في أي حدث تستضيفه، تمت الموافقة على الفور، ومن حينها ونحن على تواصل كامل مع مجلس أبوظبي الرياضية، واتحاد كرة اليد، من أجل توفير كل الإمكانات اللازمة لإخراج أفضل بطولة عربية للسيدات.
وأكد عوض هويشل مشرف عام اللعبة في الجزيرة وعضو مجلس إدارة شركة الألعاب المصاحبة أن فوز الجزيرة بلقب الدوري هذا الموسم ما هو إلا ترجمة حقيقية لمبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) الرياضية التي يشعر بها الجميع في السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أن رعاية سموها لـ (خليجي 2) للسيدات الذي أقيم على صالة نادي الجزيرة، كانت لها رسالة مهمة وصلت لكل الفتيات في الدولة مفادها أن الرياضة مجال خصب لإبراز طاقات الإبداع عند الفتيات مثلهن مثل الرجال تماماً، وأن النهضة الرياضية لابد أن تسير على قدمين متوازيين هما الرجال والسيدات معاً حتى يستفيد المجتمع، وان المرأة لديها ملكات ومواهب الإبداع التي سوف تتيح الدولة لها الظروف الملائمة لاستثمارها في رفع علم الإمارات وتمثيلها المشرف والقوي في كل المجالات.
تبني المواهب
وقال: بنت الإمارات لن تنسى أيضاً لسمو (أم الإمارات) مبادرتها المهمة بتأسيس أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والتي بدأت تهتم وتعني بكل شؤون المرأة الرياضية، لتأهيلها وتبني موهبتها من مراحلها السنية المبكرة إلى منصات التتويج والمجد، ولن تنسى بنت الإمارات أيضاً أن مؤتمر أبوظبي الدولي السنوي لرياضة المرأة تحت رعاية سمو (أم الإمارات) يعقد من أجلها، وتأت إليه كل الخبيرات في العالم كي ينقلن تجاربهن في مجال الرياضة لبنات الإمارات، ونحن من هذا المنطلق نتوجه بالشكر والتقدير إلى سمو (أم الإمارات) على رعايتها للبطولة العربية، ونعد بأن الجزيرة سوف يكون رقماً صعباً فيها برغم حداثة اللعبة في الدولة.
مهام اللجان
وعن الاستعدادات والترتيبات، قال: لدينا غداً اجتماعاً للجنة المنظمة مع اللجان النوعية، وسوف نضع كل شيء يخص البطولة فيه على طاولة المناقشات، من أجل تحديد مهام كل لجنة، وسوف يسير العمل بشكل متوازي بين كل اللجان، على أن يعرض في النهاية على اللجنة العليا، التي تتابع كل الأمور وتتدخل لاستكمال كافة المتطلبات في الحال.
أما عن الفريق، فقد أكد هوشيل أنه بدأ استعداداته للبطولة بالفعل، وأن الفريق تجمع ويخضع لبرنامج إعدادي متصاعد بقيادة المدربة المجتهدة هبة علي حتى يتم الارتقاء بمستوى اللاعبات، جنباً إلى جنب مع حسم ملف اللاعبات الأجنبيات اللائي سنستفيد منهن خلال الأسبوع الجاري، حيث أننا نتفاوض مع مدرستان مهمتان إحداهما المدرسة التونسية، والثانية المدرسة الرومانية لجلب أفضل اللاعبات من أجل دعم صفوف الفريق سواء للبطولة العربية، أو للاستفادة منهن في منافسات المسابقات المحلية الموسم المقبل.