دنيا

باسم سمرة: أعشق السينما ولكني أعترف بفضل التلفزيون

باسم سمرة ومنى زكي في مسلسل «آسيا» (من المصدر)

باسم سمرة ومنى زكي في مسلسل «آسيا» (من المصدر)

أصبح باسم سمرة منذ تألقه عام 1994 في مسلسل «ملح الأرض» أمام محمد صبحي ووفاء عامر وإخراج خيري بشارة، ضيفاً مستمراً على جمهور رمضان، حيث قدم العديد من الأدوار المتميزة في عدد من المسلسلات، منها «قلب حبيبة» و«صرخة أنثى»، و«علي مبارك»، و«بنت من الزمن ده»، و«هالة والمستخبي»، و«مسيو رمضان أبو العلمين حمودة»، و«الحارة»، و«الريان»، وهو يحضر هذا العام من خلال مشاركته في بطولة أربعة مسلسلات.


سعيد ياسين (القاهرة) - يقول باسم سمرة، إنه لم يتعمد الوجود في هذا العدد من المسلسلات خلال شهر رمضان، وأن مسلسلين من الأربعة يعرضان له خرجا من سباق رمضان الماضي لعدم الانتهاء من تصويرهما، وأولهما مسلسل «مولد وصاحبه غايب» الذي يشارك في بطولته مع فيفي عبده وهيفاء وهبي وأحمد خليل وسميحة أيوب وحسن الرداد، وتأليف مصطفى محرم وإخراج شيرين عادل، ويجسد فيه شخصية شاب يدعى «خربوش» يعمل في الموالد مع شقيقته وزوجها وابنته «نوسة» التي يقدم معها لعبة «رمي السهام»، ويحاول أن يكسب قلبها، لكنها ترفضه، وتقع في حب شاب من أسرة ثرية، الأمر الذي يثير حفيظته، ويجعله يطاردها طوال الأحداث.
أعمال مختلفة
ويضيف سمرة: الثاني مسلسل «ذات» الذي يشارك في بطولته مع نيللي كريم وهاني عادل وانتصار وأحمد كمال وسلوى محمد علي عن قصة لصنع الله إبراهيم، وسيناريو وحوار مريم نعوم وإخراج كاملة أبو ذكري وخيري بشارة، ويجسد فيه شخصية «عبد المجيد العبودي»، وهو موظف يعمل في أحد البنوك، ويعيش قصة حب مع «ذات» التي تعمل «مونتيرة» في التليفزيون، ثم يتوجان قصة حبهما بالزواج، وتمر شخصيته بعدد من المراحل العمرية بداية من الشباب حتى سن الكبر، وهو ما يعني أن الشخصية ملأى بالتفاصيل.
وعن دوره في مسلسل «الوالدة باشا» أمام سوسن بدر وصلاح عبد الله وأيتن عامر، وتأليف محمد أشرف، وإخراج شيرين عادل، قال إن العمل يرصد العديد من المعاني الإنسانية والاجتماعية التي يفتقدها المجتمع حالياً، ويؤدي فيه شخصية شاب يدعى «عبد الله» يعاني ظروفاً معيشية صعبة، وتعتمد عليه والدته في تربية إخوته بعد وفاة والده، ولكنه يتورط في قضية قتل، ويدخل السجن.
وأشار إلى أنه يجسد في المسلسل الرابع «آسيا» أمام منى زكي وهاني عادل وتأليف عباس أبو الحسن، وإخراج محمد بكير، شخصية جديدة تماماً عليه، وهي لصاحب ملهى ليلى تعمل فيه بطلة الأحداث بعدما تفقد ذاكرتها. ويتمنى باسم أن تحقق أعماله النجاح المأمول، خصوصاً وأنه بذل فيها مجهوداً كبيراً، وحرص كعادته على أن تكون شخصياته مختلفة، وتمثل إضافة إلى مشواره الفني.
التلفزيون والانتشار
وكشف عن أن ارتباطه بتصوير هذه الأعمال تسبب في اعتذاره عن عدم المشاركة في بطولة مسلسل «الزوجة الثانية»، وقال إنه اعتذر لارتباطاته بالمسلسلات الأخرى، وأنه كان يتمنى العمل مجدداً مع المخرج خيري بشارة بعدما تعاون معه من قبل في «ملح الأرض»، و»قلب حبيبة»، و»ذات»، حيث تولى إخراج جزء من العمل مع المخرجة كاملة أبوذكري على أمل لحاق المسلسل بشهر رمضان.
وعما إذا كان يؤمن بأن التلفزيون يحرق الممثل، قال: لا أعتقد ذلك، وعلى الرغم من أن السينما هي عشقي الأول، فإن التلفزيون حقق لي الانتشار السريع، والدليل أن شخصية «جلال» البورسعيدي التي جسدتها في مسلسل «ملح الأرض» حققت لي انتشاراً كبيراً، وحين شاركت في «بنت من الزمن ده» لم أستطع السير بعدها في الشارع، وظل الجمهور يناديني لفترة طويلة باسم شخصيتي في المسلسل « كوانا»، ولابد للممثل أن يكون حريصاً في اختياراته لأدواره التلفزيونية، وما زلت أضع السينما أمام عيني، لأنها هي التاريخ الحقيقي للفنان.
فرصة ذهبية
ويعترف بأن ظروفه كانت أفضل مقارنة بزملائه، وقال: دخلت الفن من خلال شركة أفلام «مصر العالمية»، حيث رشحت بعد اختبار كاميرا لتقديم 3 شخصيات مع يوسف شاهين في «القاهرة منورة بأهلها»، وعرض الفيلم، وكنت أرى أنني ممثل سيئ جداً، وهو ما اضطرني لأن أسأل وأقرأ كتباً وأخذ المسألة بجدية، وجاءتني بعد ذلك فرصة فيلم «مرسيدس»، وشعرت بأنني أصبحت أفضل، إلى أن جاءتني الفرصة الذهبية في الفيلم التسجيلي «صبيان وبنات»، وصورنا 72 ساعة مع الناس من دون سيناريو أوسكريبت، واكتسبت خبرة عظيمة من هذا الفيلم من أهلي وأصحابي الذين صورت معهم في المدرسة، وهذا الفيلم كان تجربة جيدة، واعتبره المعهد الذي تعلمت فيه التمثيل.
ولا يخشى باسم من تجسيد دور البلطجي أو المغتصب في أكثر من عمل كما حدث في أفلام «الفرح»، و»إبراهيم الأبيض»، و»الوعد»، وغيرها، وقال: أجسد الشخصية المرسومة لي على الورق، وهي التي تمارس البلطجة أو الاغتصاب، وليس أنا والجمهور يدرك أننا نقوم في النهاية بالتمثيل وتقمص شخصيات مختلفة سواء كانت شريرة أو طيبة.
وأكد أنه لا يخاف من كراهية الجمهور له، وقال: لو كرهني الجمهور بسبب هذه الأدوار، فهذا دليل على نجاحي في الوصول إلى جوهر الشخصية، ومع هذا لا أعتقد أن الأمور تصل مع الجمهور إلى هذا الحد.

بطولة سينمائية مع يسرا
حول ابتعاده عن السينما منذ آخر أعماله «بعد الموقعة» أمام منة شلبي وناهد السباعي، وإخراج يسري نصر الله، قال باسم سمرة، إنه سيصور قريباً دوره في فيلم «مطبق من إمبارح» أمام يسرا‏ ومحمد رجب، وتأليف محمد سمير مبروك‏‏، وإخراج أحمد البدري، وتتناول أحداثه الفتنة الطائفية التي تتعرض لها مصر.