الإمارات

لحظات فصلت بين آخر مواليد 2012 وأولهم في 2013

حماد الجمالي أول مواليد 2013 في «الكورنيش» في حضن والده

حماد الجمالي أول مواليد 2013 في «الكورنيش» في حضن والده

شكلت اللحظات الفاصلة بين العامين 2012 المنصرم، و2013 الذي استهله العالم أمس، علامات فارقة في حياة الكثير من الأسر المواطنة والمقيمة، التي استقبلت مواليدهم الجدد من الذكور والإناث في تلك اللحظات، لتعيش بهجة ولادة الحياة مع استقبال عام جديد أو وداع آخر مضى، بينما شكلت الدقيقة الأخيرة قبل الثانية عشرة من منتصف ليلة أول من أمس، والدقيقة الأولى بعدها، فارق عام في سجلات المواليد وشهادات الولادة، بين عمر من ولد في الأولى ومن ولد في الثانية.
وشهدت ولادات الساعات الأولى من العام الجديد 2013 في أبوظبي زيادة في المواليد الإناث مقابل الذكور، وبلغ عدد الولادات التي شهدتها مستشفيات المدينة، نحو 25 حالة ولادة حتى منتصف اليوم الأول من العام الجديد.
وسجل مستشفى الكورنيش أول مواليد العام 2013 في الواحدة وعشر دقائق بعد منتصف الليل، وهو الطفل حمد الجمالي، من الجنسية الإيرانية، وبلغ وزنه 3 كيلوجرامات، حيث قالت والدته نادية رحمن: “كنا نتوقع قدوم المولود في آخر أسبوع من شهر ديسمبر، مع أنني كنت أتمنى أن أرزق به في أول يوم من أيام العام الجديد، وأنا في غاية السرور بأن تحققت تلك الأمنية، ليظل هذا اليوم متميزاً لجميع أفراد الأسرة”.
وكانت الطفلة التي رزق بها المواطن صالح بخيت سالم المنهالي، أول المواليد المواطنين في أبوظبي في العام الجديد، حيث أبصرت النور في الخامسة و53 دقيقة صباحا وبلغ وزنها 3.3 كيلوجراما. وقال والد الطفلة، إنها أول مولود في العائلة، معربا عن سعادته الكبيرة بقدومها.
وقالت الأم أميرة عمر: “هذا يوم سعيد بالنسبة لي، ليس لأنه مولودي الأول فحسب، بل الأول على نطاق الأسرة، وأول مولود مواطن في مستشفى الكورنيش، وعلى الرغم من أن التاريخ المتوقع كان قريباً من أول السنة، إلا أنني في غاية السعادة لولادتي في هذا اليوم المميز”.
وكانت الطفلة المواطنة روية أحمد عبيد النيادي، آخر المواليد المواطنين بمستشفى الكورنيش في عام 2012، حيث ولدت في السادسة و16 دقيقة مساء، وبلغ وزنها 3.6 كيلوجرامات. وقالت والدة الطفلة أمينة مال الله: «من المؤكد أن تاريخ ولادة روية الذي صادف آخر يوم في 2012 لا يخلو من التميز، كما أننا في غاية السرور لاستقبال العام الجديد بمولودة جديدة”.
وشهد مستشفى الكورنيش ولادة 6 أطفال، حتى الساعة 12 من مساء آخر أيام العام الماضي. أما مستشفى الرحبة فقد استقبل في أول أيام العام الجديد ثلاث حالات ولادة، بينهما مولودتان مواطنتان، ولدت الأولى في الثانية عشرة والربع من فجر أول أيام 2013، والثانية في التاسعة صباحاً، بينما وضعت سيدة سعودية المولودة الثالثة في الحادية عشرة والنصف صباحا.
واستقبلت مجموعة مستشفيات النور 13 حالة ولادة في اليوم الأول من العام الجديد، حيث كانت أول مولودة طفلة مصرية خرجت إلى الحياة في الثانية وخمس دقائق فجرا، بينما كانت آخر ولادة في آخر ساعات العام الماضي لطفلة بنغالية ولدت في العاشرة و49 دقيقة ليلا. وكانت الطفلة السورية “جودي” أول مواليد العام الجديد في مستشفى بارجيل، وأبصرت النور عند الساعة 12 ودقيقة واحدة بعد منتصف ليلة رأس السنة الميلادية.
وعبر والدا جودي عن فرحتهم باستقبال أول طفل في العائلة في الدقائق الأولى من العام الجديد. وقال بشّار حسين والد الطفلة: “آمل أن يكون عام 2013 عاماً سعيداً للجميع وبالنسبة لنا، فقد بدأ هذا العام ببداية سعيدة في دقائقه الأولى”.