الرئيسية

طبيب مزيف عمل في مستشفيات سعودية كبرى

اعتقلت أجهزة الأمن السعودية في جدة طبيبا مزيفا مارس المهنة كطبيب عام في عدة منشآت صحية بالمملكة بشهادة مزورة، بحسب صحيفة "عكاظ".

وكان الطبيب المزيف خلال هذه الفترة يقدم الخدمات العلاجية للمرضى من كشف وصرف أدوية، مؤكدا من خلال الشهادة التي قدمها للجهاز الإداري لتلك المستشفيات أنه طبيب درس المهنة وتخرج ويحمل شهادتها.

سقوط الطبيب المزعوم جاء بعد أن تلقت التحريات معلومات أشارت إلى وجود شخص من جنسية عربية يمارس مهنة الطب في مستشفى خاص بتخصص طبيب عام ويقدم خدمات علاجية للمرضى.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن ذات الطبيب المزيف قد سبق له أن عمل في مستشفى خاص منذ فترة قبل أن ينتقل إلى منشأة طبية أخرى براتب أكبر.

شرعت الأجهزة الأمنية بشرطة جدة في تنفيذ أعمال التحري والاستقصاء، وتم تشكيل فريق عمل من شعبة التحريات والبحث الجنائي.

تم أولا تحديد المنشأة التي يعمل بها الطبيب المزعوم ومراجعته في ذات العيادة. وبالتأكد من المعلومات، اتضح أنه قدم شهادة طب صحيحة غير أن المعلومات المدونة بها قد تم تزويرها، وهو ما تم التثبت منه قبل أن تتحرك الوحدات البحثية لضبطه داخل مسكنه.

تفاجأ الطبيب المزيف بضبطه وحاول جاهدا التأكيد على أنه يحمل شهادة دكتوراه وأنه لا صحة لقيامه بتزوير الشهادة.

وبالتحقيق معه، أقر أنه سبق أن عمل في 4 منشآت صحية كبرى بمحافظة جدة كان آخرها المستشفى الذي تم ضبطه به.

وأضاف أنه سبق منذ أعوام أن مارس المهنة بأحد مستشفيات عسير قبل أن ينتقل إلى جدة.

وقال الطبيب المزيف إنه حصل على شهادة الطب المزورة بعد أن اشتراها من أحد أبناء بلده الذي درس فعلا في جامعة عدن غير أنه تعرف عليه وعرض عليه شراءها وهو ما تم بالفعل. فقام بتحريف وتزوير المعلومات عليها.

وأضاف الطبيب المزيف أنه قام بقراءة عدد من الكتب الطبية والصحية بهدف معرفة المصطلحات الطبية والأدوية والأمراض واعتمد على خبرات سابقة لديه كونه درس التمريض في بداية حياته غير أنه لم يستمر فيه لصعوبة الدراسة فتركه الى العمل في مهنة كهربائي معدات زراعية.

وأكد لجهات التحقيق أنه يقيم في السعودية منذ 11 عاما غير أنه لم يمارس الطب إلا منذ سنوات قليلة بهدف الحصول على دخل مادي كبير.