أخيرة

حبّة تغنيك عن ممارسة الرياضة

واشنطن (يو بي آي) - قال علماء أميركيون إنهم يطوّرون دواء يقدّم لنا منافع التمارين الرياضية من دون تحريك عضلاتنا وبالتالي يغنينا عن هذه التمارين. وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن الباحثين في معهد “سكريبس” للأبحاث في فلوريدا وجدوا عند حقن الفئران السمينة بمركّبهم الذي يؤثر على البروتين “REV-ERB”، أنه يساعدها في خسارة الوزن ويحسّن مستويات الكولسترول عندها.وبدأت الفئران أيضاً باستخدام مزيد من الأوكسجين خلال النهار واستهلاك الطاقة بنسبة 5% أكثر من الفئران الأخرى، حتى وإن لم تكن هذه الفئران تتحرّك أكثر من الفئران الأخرى. ووجد العلماء بالتالي أن هذا المركّب قد عزز عملية الأيض. كما وجد العلماء أن مركّبهم يزيد من قوة البروتين المذكور، لكن لم يكتشفوا بالضبط ماذا يفعل بالعضلات.
واستطاع العلماء أن يحصلوا على سلالة من الفئران التي لا يمكنها أن تترجم هذا البروتين بالشكل الكافي في خلاياها العضلية. وقال الباحثون إن مثل هذا الدواء قد يسمح للأشخاص وخصوصاً المعوّقين أو غير القادرين على ممارسة الرياضة، بأن يستمتعوا بالمنافع الصحية للرياضة من دون ممارستها.
وإلى أن تطرح هذه الحبة في الأسواق لمساعدة البناء العضلي، توصلت دراسة جديدة إلى أن شرب الماء يمكن أن يزيد سرعة عمل الدماغ بنسبة 14%. وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الباحثين في جامعة “إيست لندن” وجدوا أن المياه يمكن أن تشحذ عمل الدماغ، ويظهر هذا جلياً عندما يكون الشخص عطشاناً. وأجرى الباحثون دراستهم على 34 رجلاً وامرأة أتمّوا عدداً من الاختبارات العقلية مرّتين، الأولى بعد تناول رقائق الحبوب الكاملة عند الفطور، والثانية بعد تناول هذه الرقائق وشرب المياه. ولم يتناول أي من المشاركين في الاختبارات الطعام أو الشراب ليلاً. وتم سؤالهم عن مدى شعورهم بالعطش قبل بداية الاختبارات. وتبيّن للعلماء أن الذين قالوا إنهم لا يشعرون بالعطش كانت سرعتهم في الاختبار هي نفسها مع أو من دون شرب المياه، أما الذين قالوا إنهم عطشى زادت سرعتهم في الاختبار بنسبة 14% بعد شرب الماء. ويقول العلماء إنهم يظنون أن الماء يساعد على تحرير أجزاء الدماغ التي تكون مشغولة بإعلام الجسم بالعطش.