عربي ودولي

نتنياهو يروج سياحياً للهيكل المزعوم

القدس المحتلة (وكالات)- أعلنت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث» أمس أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي بكل أذرعها وفي مقدمتها الحكومة الإسرائيلية باتت تكثف نشاطها من أجل تهويد القدس الشرقية والمسجد الأقصى المبارك وسطها وبناء الهيكل اليهودي المزعوم، عبر حملات إعلامية ترويجية عالمية متعددة.
وحذرت من أن الاحتلال يرصد ميزانيات ضخمة لتنفيذ مشاريع عملاقة لتهويد القدس واستهداف المسجد ومحيطه القريب، ما يتطلب حراكاً إسلامياً على أعلى مستوى من أجل الوقوف ضد مخططاته واعتداءاته.
وأوضحت المؤسسة، في بيان أصدرته في القدس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقود بشكل مباشر وغير مباشر تلك الحملات، وأن اقتحام وزراء ونواب إسرائيليين المسجد الأقصى مؤخرًا وتصريحاتهم حول تقسيمه وتسريع بناء الهيكل في مكانه جزء منها.
واستشهدت بنشر إعلانات ترويجية سياحية إسرائيلة في العالم في الأشهر الأخيرة عبر تصوير حلقات لبرنامج تلفزيوني أمريكي مشهور بعنوان «قناة السفر» يمثل نتنياهو الشخصية المركزية فيها، حيث يقدم شروحاً للرواية الإسرائيلية لتاريخ القدس. وذكرت أن آخرها حلقة خاصة
للترويج للأنفاق الإسرائيلية المحفورة والجاري حفرها أسفل المسجد الأقصى، خاصة النفق اليبوسي (نفق الجدار الغربي) الممتد على مسافة نحو 500 متر أسفل المسجد ومحيطه الملاصق من باب المغاربة وحتى المدرسة العمرية عند الجدار الشمالي للمسجد.
وتضمنت شروحاً عن الهيكل المزعوم، علماً بأن نتنياهو افتتح خلال فترة حكومته الأولى عام 1996 المخرج الرئيسي للأنفاق أسفل من الجهة الشمالية، واستتبع ذلك احتجاجات فلسطينية عرفت باسم «هبة النفق».