الإمارات

«ملتقى الفجيرة» يناقش رؤية حمد الشرقي في التنمية

محمد بن حمد وراشد المعلا يتابعان الملتقى بحضور أحمد بن سعود ومحمد بن حمد (تصوير يوسف العدان)

محمد بن حمد وراشد المعلا يتابعان الملتقى بحضور أحمد بن سعود ومحمد بن حمد (تصوير يوسف العدان)

السيد حسن (الفجيرة)

شهد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ملتقى الفجيرة الوطني الثالث تحت عنوان «حمد الرؤية والريادة»، والذي نظمته هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، بمناسبة احتفالاتها باليوم الوطني الـ 46.
وشهد الملتقى سمو الشيخ راشد بن سعود المعلا ولي عهد أم القيوين، والشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئة المنطقة الحرة، والشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير الحكومة الإلكترونية، والشيخ عبدالله بن حمد الشرقي رئيس الاتحاد الدولي لبناء الأجسام، والدكتور علي بن تميم مدير عام شركة أبوظبي للإعلام.
وشارك في الملتقى الذي أداره الدكتور علي بن تميم، معالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة، وسعيد بن سعيد مدير مكتب حاكم الفجيرة السابق، وعبدالغفور بهرزيان المستشار الاقتصادي لصاحب السمو حاكم الفجيرة، وسلطان سيف سلطان السماحي عضو المجلس الوطني الاتحادي.
وفي بداية الملتقى، أعرب الدكتور علي بن تميم عن اعتزازه بإدارة الملتقى، وتشرفه بمناقشة رؤية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، لافتاً إلى أن الملتقى يسلط الضوء على الكثير من المجالات التي دعمها صاحب السمو حاكم الفجيرة داخل الإمارة، وفي المجالات الحياتية كافة، ومنها البناء والتشييد، ودعم سموه للفعاليات المجتمعية والثقافية والفنية والرياضية كافة.

زايد وحمد
وأكد معالي سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة، أن كل ما تجنيه الفجيرة اليوم من إنجازات، هو ثمرة عمل مستمر وأفكار نيرة وأهداف واضحة، وضعها صاحب السمو حاكم الفجيرة، ورسم لبناتها وتابعها متابعة الأب لأبنائه، وكل ذلك من أجل إمارتنا الغالية الفجيرة ومستقبل أجيالها، لافتاً إلى وجود علاقة قوية ومتميزة بين الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ حمد، كان صاحب السمو الشيخ حمد يقدر الشيخ زايد كقائد وبمثابة الأب، فيما الشيخ زايد أيضاً يعتبر الشيخ حمد أحد أبنائه، وكان يرى في الشيخ حمد الحكمة والرأي السديد وحسن الخلق والعمل المخلص.
ولفت الرقباني: تعلم صاحب السمو الشيخ حمد الكثير بقربه من الشيخ زايد، رحمه الله، فكان باستمرار يزوره، ويستمع منه بكل شغف وحب إلى ما يصبو لتحقيقه لأبناء الإمارات.
وذكر الرقباني حرص المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد على دعوة الشيخ حمد لمرافقته في الكثير من زياراته الخارجية الرسمية والخاصة، كما كان يكلفه بتمثيل رئيس الدولة في العديد من القمم، وأيضاً ترأس سموه نيابة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، حفظه الله، وفود دولة الإمارات في محافل دولية عدة، حيث ترأس سموه وفد الدولة إلى 15 قمة عالمية وإسلامية وعربية، منها القمة الإسلامية في إسلام أباد وقمة الألفية في الأمم المتحدة بنيويورك، قمة «أوبك» في فنزويلا، وغيرها.

مشاريع خدمية
وأشار الرقباني إلى جهود صاحب السمو الشيخ حمد في إقامة مطار الفجيرة الدولي والمراكز التجارية وتطور القطاع السياحي، للدرجة التي أضحت فيها الفجيرة مقصداً للصناعات المتنوعة، ومنفذاً لتصدير كميات كبيرة من نفط الإمارات عبر ميناء الفجيرة.
واستكمل الرقباني حديثه بالقول: «وقد حرص سموه على غرس ذلك في أبنائه، سمو الشيخ محمد بن حمد ولي العهد وإخوانه، حيث إنهم منذ صغرهم وهم يوجدون مع والدهم في مجالسه ولقاءاته بالمواطنين وبزياراته الميدانية المباشرة، ويتعلمون كما تعلمنا جميعاً من صاحب السمو الشيخ حمد الخصال الحميدة والتواضع وحسن الإصغاء للمواطنين كافة».
من جانبه، قال عبدالغفور بهرزيان المستشار الاقتصادي لصاحب السمو حاكم الفجيرة: «إن الدور الاقتصادي والتنموي الذي قام ويقوم به صاحب السمو حاكم الفجيرة هو الأساس لكل تقدم، ومنذ أن كان والده موجوداً كان يتعلم منه الكثير، وقد اكتسب خبرات هائلة سواء على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي، وقد فكر كثيراً وحلم بأن تكون الفجيرة (منارة)»، لافتاً إلى أن الفجيرة كانت المدينة الوحيدة التي لم تخسر في عام 2008، حيث وقعت الأزمة المالية، نظراً للحكمة البالغة لصاحب السمو الحاكم الذي يتأنى كثيراً وبعمق في اتخاذ القرار.

مواقف إنسانية
وقال سعيد بن سعيد مدير مكتب صاحب السمو حاكم الفجيرة سابقاً: «لقد عملت مع صاحب السمو حاكم الفجيرة، وكم شاهدت بنفسي العديد من المواقف الإنسانية العظيمة، التي تؤكد أن سموه صاحب قلب كبير نقي وطاهر، وأن حكمته العظيمة تتجلى في مثل تلك المواقف الإنسانية»، وقص موقف السيدة التي أقبلت على سموه ومعها عملة منتهية الصلاحية، وقام سموه بإكرامها. من جهته، أشار سلطان سيف سلطان السماحي عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى أن صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي يضع نصب عينيه دعم الشباب المواطن، وقد أنشأ صندوقاً لرعاية الشباب، كما اهتم بمشاريع الشباب التي تقام في الفجيرة من قبل جمعيات محلية واتحادية، ويسّر لهم تملك الأراضي لبناء مساكن جديدة. هذا فضلاً عن اهتمام سموه بالتكنولوجيا والعلم.

محمد الشرقي يستقبل ولي عهد أم القيوين
الفجيرة (وام)

استقبل سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ظهر أمس في قصر الرميلة، سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين. حضر اللقاء الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئة المنطقة الحرة، والشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي رئيس دائرة الحكومة الإلكترونية بالفجيرة، والشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس الاتحاد الإماراتي لبناء الأجسام والقوة البدنية، والشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، ومعالي سعيد محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة، وسالم الزحمي مدير مكتب ولي عهد الفجيرة، واللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة، وعدد من مديري المؤسسات الحكومية في الفجيرة.

حمدان الكعبي: دعم نشر الفكر المستنير
قال حمدان كرم جلال الكعبي مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام: «إن (الهيئة) تتلقى دعماً غير محدود من قبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، فيما يختص بنشر الثقافة والفكر المستنير، وإن سموه يركز كثيراً على ضرورة إخراج شباب مثقفٍ وواعٍ بقضايا وطنه وأمته، من دون أي تعصب أو زيف».وأكد الكعبي أن هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام تعمل ضمن توجيهات سامية لصاحب السمو حاكم الفجيرة، وأن الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس «الهيئة» حريص على تنفيذ جميع التوجيهات التي تصب لصالح الفجيرة ودولة الإمارات والمواطنين والمقيمين على أرضها، بما يتماشى مع رؤية القيادة الحكيمة فيما يختص بالثقافة والفنون وجميع أنواع الآداب المقروءة والمكتوبة والمسموعة.