الإمارات

سيف بن زايد يبحث مع «الداخلية السعودية» تعزيز التعاون الأمني

سيف بن زايد في حديث مع ناصر الداوود بحضور سيف الشعفار (الصور من المصدر)

سيف بن زايد في حديث مع ناصر الداوود بحضور سيف الشعفار (الصور من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

استقبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمس في مكتبه بمقر الوزارة، وبحضور الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية وفد المملكة العربية السعودية الشقيقة لاجتماع اللجنة الأمنية الإماراتية السعودية المشتركة، برئاسة الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الداوود، وكيل وزارة الداخلية السعودي.
واطلع سموه على ما تمت مناقشته في الاجتماع الأول للجنة الأمنية المشتركة، الذي جرى أمس، كما نوقش عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز التعاون المتميز القائم في المجالات الأمنية والشرطية بين البلدين على نحو يرتقي إلى تطلعات وآمال قادة البلدين، ويحقق الرفاهية لشعبيهما في أجواء من الأمن والأمان والاستقرار.
حضر اللقاء، اللواء سالم مبارك الشامسي، وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري، الأمين العام بالإنابة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأعضاء اللجنة الأمنية المشتركة من الإمارات والسعودية.
وكانت اللجنة الأمنية المشتركة بين وزارتي الداخلية في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية عقدت اجتماعها الأول صباح أمس في قاعة الاتحاد بمقر الوزارة، لتعزيز التعاون المشترك في المجالات الأمنية كافة.
ترأس وفد وزارة الداخلية في الاجتماع، الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، وترأس الجانب السعودي، الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الداوود وكيل وزارة الداخلية في السعودية الشقيقة.
وقال الفريق سيف الشعفار في كلمة بالجلسة الافتتاحية، إن هذا الاجتماع يأتي تجسيداً لتوجيهات القيادة العليا في البلدين الشقيقين، وحرصهما على دفع علاقات البلدين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، واستمراراً للتواصل المستمر ما بين الأشقاء، لبحث كل ما من شأنه دفع أوجه العمل الشرطي والأمني المشترك، لما فيه مصلحة البلدين وخير الشعبين الشقيقين.
وأكد أن اللقاء يشكل فرصة مهمة للحوار وتبادل الآراء والأفكار لتعزيز وتفعيل أوجه التعاون في المجالات الأمنية والشرطية، متمنياً أن يحقق النتائج والأهداف المرجوة منه، وأن يعكس تطلعات وآمال قادة البلدين، ويحقق الرفاهية للشعبين الشقيقين في أجواء من الأمن والأمان والاستقرار.
من جانبه، توجه الدكتور ناصر الداوود، رئيس الوفد السعودي الشقيق، بالشكر والتقدير إلى المسؤولين بوزارة الداخلية في دولة الإمارات، على حسن الاستقبال، مشيراً إلى أن هذا الاجتماع سيفضي لنتائج طيبة ستخدم مصالح البلدين، لما فيه تقدم ورخاء شعبيهما.
تم خلال الاجتماع، مناقشة عدد من الموضوعات والمشاريع، وأفضل الممارسات في مختلف المجالات الأمنية بين البلدين الشقيقين.
كما اُتفق على تشكيل فرق عمل مشتركة بين الجانبين، لمناقشة عدد من الموضوعات المهمة المتعلقة بمكافحة الجريمة بكافة أشكالها وصورها، وخاصة مكافحة المخدرات، وتفعيل آلية تبادل المعلومات، ووضع آلية مناسبة لعمل هذه الفرق، ورفع توصياتها إلى اللجنة الأمنية المشتركة في اجتماعها القادم الذي يعقد في الرياض بالمملكة العربية السعودية.