الإمارات

جائزة دبي الدولية للقرآن تستبعد 5 متسابقين لضعف المستوى

سامي عبدالرؤوف (دبي)- أعلنت جائزة دبي الدولية للقرآن، عن استبعاد 5 متسابقين من فيجي وبلجيكا وموريشيوس وجرينادا ومقدونيا؛ لضعف المستوى، فيما اعتذر عن المشاركة في المسابقة الدولية ثلاثة من المتسابقين من كل من سنغافورة ونيوزيلندا والجابون اعتذروا لظروف خارجة عن إرادتهم.
وقال المستشار إبراهيم محمد بوملحة رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن، “رغم الاستبعاد والاعتذار هذه الدورة هي الأعلى من حيث عدد المشاركة، حيث وصل العدد الآن الى 82 دولة، بينما كانت السنوات الماضية أقل من 80 دولة”.
وأكد أن الاختبار المبدئي له ميزات كثيرة أهمها أن مستوى المتسابقين الذين ترسل بهم دولهم إلى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم من أمهر الحفظة والذين هم في طليعة الذين يشاركون في المسابقات المحلية في دولهم.
وأشار بوملحة، إلى أن اللجنة المنظمة تشدد على الاختبار المبدئي من خلال اللجنة المكلفة بذلك، ومخاطبة المراكز والمؤسسات التي ترسل متسابقين ضعافا أن ترسل أفضل ما لديها من الحفظة مما قلل من وجود غير الحافظين للقرآن الكريم.
وكانت مسابقة دبي الدولية للقرآن قد واصلت، فعالياتها لليوم الثاني، باختبار 8 متسابقين مساء أمس الأول الأربعاء، في غرفة تجارة وصناعة دبي، وهم التشادي الحاج محمد ويقرأ برواية ورش، فيما يقرأ باقي المتسابقين برواية حفص، وهم الإندونيسي أولي الأمر زين الدين، والرواندي زيجابي محمد ، وكذلك محمد بن خليفة من سلطنة عمان، وشيت ين هتو من مياينمار.
كما خاض الاختبارات، أيضا، السريلانكي محمد عزيز والبورندي عمر محمد، بالإضافة إلى الفلبيني عبد الحليم باسيغان.
وشهد اليوم الثاني للمسابقة عدة مفاجآت، حيث أعلن المتسابق التشادي عن نفسه رغم صعوبة قراءة ورش التي يرتل بها، حيث أدى بشكل جيد ليكون امتدادا لمتسابقي بلاده الذين استطاعوا أن يكونوا بين أفضل 10 مراكز في الدورات الماضية لمسابقة دبي الدولية للقرآن.
كما استطاع المتسابق الإندونيسي، أن يستحضر احد أعذب أصوات قراء المدرسة المصرية وهو المرحوم الشيخ محمد صديق المنشاوي، حيث أخذ يقلده بإتقان غير عادي زينه تلقائية القراءة، وإخراج المتسابق الحروف من مخارجها الصحيحة.. ولم يعبه إلا وقوعه في عدة أخطاء في الحفظ.
وشهدت فعاليات اليوم الثاني لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم، حالة من الارتباك سيطرت على المتسابق زيجاني محمد، من رواندي، والبالغ من العمر 11 عاما، وهو اصغر متسابقي الدورة الحالية.
وقد بدت على المتسابق رهبة البداية مع قراءته لأول آية في السؤال الأول من الفترة المسائية للمسابقة، ولكنة استطاع أن يتجاوز ذلك ويؤدي بشكل جيد، وهو ما أثار حالة من التعاطف معه من الجميع.

سكرتيرة السفارة الإندونيسية تشيد بالجائزة
قالت ليلي ملياني سكرتير أول بسفارة الجمهورية الاندونيسية والتي حضرت مع وفد من السفارة الاندونيسية لمساندة المتسابق الاندونيسي أولي الأمر زين الدين، إن “هذه هي المرة الرابعة التي أتشرف بحضور المسابقة الدولية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم”.
وأضافت: هذه المسابقة من الجوائز الدولية التي انتشرت بسرعة كبيرة على مستوى العالم، وذاعت شهرتها كثيرا من المسابقات والجوائز الدولية التي سبقتها بسنوات طوال”.
وذكرت أن أهم ما يميز الجائزة نسبة المشاركين الكبيرة والتنظيم الجيد ولجنة التحكيم، إضافة إلى دور الإعلام في نشر وإذاعة فعالياتها على مستوى العالم، مما كان له أبلغ الأثر في تعرف الحفظة عليها وعقد آمالهم للمشاركة فيها.