الرياضي

«جمعية المحامين» تطلق الدورة الرمضانية الأولى في أبوظبي

علي الزعابي (أبوظبي) - فاز «مدينة زايد» على «أبوموسى» 3-1، و«العين» على «طنب الكبرى» 3- صفر، في افتتاح
الدورة الرمضانية التي تنظمها جمعية الإمارات للمحامين والقانونين فرع أبوظبي للمرة الأولى، تحت شعار «المحامون ولاء والتزام»، وتستمر حتى 27 يوليو الجاري بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، بمشاركة فرق تحمل أسماء المدن الرئيسية في العاصمة، وهي أبوظبي والعين ومدينة زايد، بالإضافة إلى أسماء الجزر الإماراتية الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبوموسى.
وأكد محمد أحمد الحضرمي عضو مجلس إدارة الجمعية ومدير الإدارة القانونية ومدير البطولة أن الجميع سعيد بإطلاق البطولة الأولى هذا العام في صرح كبير مثل ضباط القوات المسلحة، وقال «نعول كثيراً على نجاح البطولة، وتحقيق أهدافها وتطلعتها، وهي تأكيد ولائنا للقيادة الرشيدة».
وقال: «أردنا إقامة تجمع رياضي في الشهر الكريم تعريفاً بالجمعية وتوجهها لقادة الإمارات، ورفع المعدل الرياضي لشبابنا في الدولة، وكانت الفكرة قيد الإنشاء منذ فترة طويلة، حتى رأت النور أخيراً أمس الأول، والجميع شارك في إقامتها، وكان سبب تسمية الفرق بأسماء المدن بحكم وجودنا في أبوظبي، بالإضافة إلى إرسال رسالة بأننا لم ننس جزرنا الإماراتية الثلاثة».
وأضاف: «نستعد لإقامة ندوة في يوم العمل الإنساني، والذي يصادف 19 رمضان، بعد انتهاء البطولة، وهو ما يصادف يوم وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
ومن جانبه، عبر إبراهيم التميمي رئيس الهيئة الإدارية بفرع أبوظبي للجمعية عن سعادته بإقامة البطولة الأولى هذا العام، والتي يتمنى استمرارها في كل عام، وقال: «إن المحامين في البطولة يعبرون عن ولائهم وانتمائهم للإمارات وقيادتها الرشيدة، ونتمنى المشاركة في جميع المناسبات والاحتفالات التي تقام في حب الوطن والقادة، كما أشكر محمد الصيعري وحمد العوذلي على جهدهما المبذول من أجل إقامة البطولة بهذه الشكل الرائع.
ومن جانبه، قال أحمد صالح العوذلي عضو لجنة البطولة أن فكرة البطولة، تهدف إلى التعريف بالجمعية وتوجهها وولائها لحكامنا، ورأينا إقامة البطولة في نادي الضباط بجانب «الأولمبياد الرمضاني».
وأضاف: هذا التجمع يخلف روح رياضية أخوية بين المشاركين والقائمين على البطولة في الأيام العشرة المقررة لها.
وقال الدكتور شاكر معتوق عضو الجمعية أن الهدف من البطولة في المقام الأول، هو الولاء لقادتنا الرشيدة، ومن ثم التجمع الأخوي في البطولة، ورفع مستوى الرياضة لديهم، وكذالك التأكيد على أننا يد واحدة وولائنا واحد، لقائد مسيرة الدولة وإخوانه حكام الإمارات، فالعمل الإنساني الذي أسسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان يسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وكما أن إقامة البطولة شيء بسيط نريد تقديمه للدولة، وتعبيراً عن حبنا لها ولقادتها.