الرياضي

المنصف بالعايبة مدرباً لـ «طائرة الوصل» وتجديد عقد الجزائري شيخي

أسامة أحمد (الشارقة) - أسند نادي الوصل منصب مدرب الفريق الأول للكرة الطائرة إلى التونسي المنصف بالعايبة، والذي سبق له العمل بالدولة مدربا لمنتخبنا الأول وناديي الأهلي وعجمان، حيث سيقود المدرب الجديد الإمبراطور خلال تجمعه الأول منتصف أغسطس المقبل.
كما جدد النادي عقد اللاعب الجزائري شيخي لموسم جديد ليغلق ملف المدرب والأجنبي استعدادا لخوض تحدي الموسم الجديد.
وأوضح عبد العزيز السلمان مدير فريق الوصل أن المنصف بالعايبة المدرب الجديد يعرف كل صغيرة وكبيرة عن الدوري الإماراتي، مشيرا إلى أن اختياره لقيادة الجهاز الفني لم يأت من فراغ، وهو قادر على ترك بصمة في مهمته مع الأصفر الوصلاوي، مبينا أن شيخي الذي يتواجد مع الفريق للموسم الخامس على التوالي يعد أحد أفضل اللاعبين الأجانب، حيث ظل محافظا على مستواه، ولم نتردد لحظة واحدة في تمديد عقده.
وكشف السلمان أن الوصل متمسك باللاعبين مروان عبدالله وسعيد عبيد وبقية اللاعبين، بعد رغبة بعض الأندية في إعارتهما، مؤكدا أن توجه القائمين على أمر اللعبة عدم التفريط في أي لاعب حتى ينجح الفريق في رسم صورة طيبة عن “طائرة الإمبراطور” في الموسم الجديد.
وقال: الوصل يتطلع في الموسم الجديد للعودة مجددا إلى منصات التتويج، خاصة في الدوري، بعد أن حل وصيفا في الموسم المنتهي، ما يتطلب جهدا مضاعفا من الجميع لتحقيق الطموح المطلوب.
وأشار إلى أن الوصل مع مسابقة “البليى أوف” بعد النجاح الذي حققته خلال الموسمين الماضيين، خاصة أن النظام القديم “الدوري من دورين” يفتقد للإثارة بعكس “البلاي أوف”، حيث لم يتحدد بطل الدوري إلا بالشوط الذهبي، ما كان له المرود الايجابي على الشكل العام للمسابقة.
ونوه بأن عودة الوحدة إلى الطائرة إضافة قوية للمسابقات المختلفة، مشيرا إلى أنها ستنعكس إيجابا على البطولات، ونتطلع أن نشهد دورياً قوياً يكون له المرود الايجابي على مسابقاتنا المختلفة.
وكان جاسم علي رجب عضو مجلس إدارة نادي الوصل مشرف الطائرة قد أكد أن الأصفر أنجز 50% من استراتيجية تطوير الطائرة حتى تعود فرق النادي المختلفة إلى منصات التتويج، وبالتالي إعادة الزمن الجميل للطائرة الصفراء، مؤكدا أن العودة تحتاج إلى جهد كبير في المراحل السنية حتى ينعكس ذلك على فريق الرجال، نظرا لأن القاعدة الصحيحة هى أساس النجاح.
وأبدى مشرف اللعبة عدم رضاه على فرق المراحل السنية بالنادي بسبب غياب المواهب، وعدم المتابعة من الأجهزة الإدارية والفنية لاستقطاب النوعية الجيدة من اللاعبين إضافة إلى عدم رغبة بعض اللاعبين لممارسة الطائرة، ما كان له المردود السلبي على الأندية ومنتخباتنا الوطنية المختلفة، مشيرا إلى أن الإغراءات في كرة القدم تدفع اللاعبين وأولياء أمورهم لاختيارهم الكرة عن بقية الألعاب، خاصة في عصر الاحتراف.
ونوه بأن عودة الزمن الجميل للطائرة الوصلاوية مرهونة بتطوير المراحل السنية ووجود أجهزة فنية وإدارية على درجة عالية من الكفاءة، ودعم من مجلس الإدارة للعبة وتطبيق الإستراتيجية الموضوعة كاملة حتى يكون لها المرود الايجابي على فرق النادي المختلفة خلال الأربع سنوات المقبلة.