الرياضي

فرنسا تدشن مونديال «قوى المعاقين» في ليون اليوم

جمعة الطنيجي خلال التدريبات الأخيرة بفرنسا أمس (من المصدر)

جمعة الطنيجي خلال التدريبات الأخيرة بفرنسا أمس (من المصدر)

سامي عبدالعظيم (ليون) - تدشن مدينة ليون مساء اليوم، مونديال فرنسا الدولي لقوى المعاقين في نسخته الجديدة بمشاركة نحو 1236 لاعبا ولاعبة يمثلون نحو 100 دولة، في الإعاقات “الحركية والبصرية والسمعية “، ويتطلع المشاركون للفوز بـ 127 ميدالية ذهبية في 215 مسابقة خلال البطولة، اعتبارا من الغد على ملعب رون وسط مدينة ليون.
ويشتمل حفل الافتتاح المقرر الساعة السادسة والنصف مساء اليوم بالتوقيت الفرنسي، والذي يعادل الثامنة والنصف مساء بالتوقيت الإماراتي، على طابور عرض للمنتخبات المشاركة بالقمصان الرياضية، إلى جانب بعض الكلمات الترحيبية من اللجنة العليا المنظمة للحدث، الذي يعد من أقوى البطولات العالمية لألعاب القوى في فئة ذوي الإعاقة.
وقال التونسي طارق السويعي رئيس لجنة الحكام في البطولة والخبير باللجنة البارالمبية الدولية، إن “ارتفاع مستوى الدول المشاركة في البطولة يؤكد أهميتها الكبيرة بسبب الرغبة المشتركة من اللاعبين واللاعبات في حصد أفضل النتائج والتأهب للاستحقاقات المقبلة، موضحا أن “اللجنة المنظمة للبطولة أخذت علما بحضور رفيع المستوى من مسؤولي الحكومة الفرنسية للحفل الافتتاحي، إلى جانب رؤساء الوفود المشاركة، إذ لا يتوقع أن تخرج ضربة البداية للبطولة عن المألوف في مثل هذه المناسبات، خصوصا طابور العرض والبرتكولات الأخرى التي يتم التنسيق لها من قبل الأجهزة المعنية في اللجنة العليا المنظمة”.
وأضاف: سننتقل مباشرة إلى أجواء المنافسات غد في فترتي الصباح والمساء، من خلال التصفيات المقررة في المسابقات المختلفة، ونتمنى أن تمضي الأمور وفق الترتيبات المطلوبة، وأعتقد أن ارتفاع درجات الحرارة سيؤدي إلى صعوبات عدة للاعبين في المنافسات الصباحية خصوصا في المسافات الطويلة ،إلى جانب تأثير الصيام في اللاعبين العرب.
وأكمل: أتوقع ارتفاع النسق الفني للبطولة بسبب المشاركة اللافتة من دول العالم، مقارنة مع النسخة الماضية من البطولة في نيوزلندا 2011 ، وهذا الشيء يرجح أيضا أن التنافس القوي بين اللاعبين سيبلغ الدرجة المطلوبة التي تؤدي في نهاية الأمر إلى النجاح المتوقع للبطولة، وتبدو الأمور واضحة مع قص شريط المنافسات السبت، كما أننا لاحظنا درجة الاهتمام الكبيرة من اللاعبين واللاعبات من خلال التحضيرات المكثفة خلال الأيام الماضية في ملعب رون.
لا عقوبات على الغائبين
ونفى السويعي أن تكون هناك رغبة بتوقيع عقوبات على الدول التي لم تتمكن من المشاركة في البطولة بسبب الظروف التي رافقتها، خصوصا التأخر في الحصول على أذونات الدخول وعدم تأكيد المشاركة في الوقت المحدد، مضيفا “ربما تحدث بعض العقوبات المالية على الدول التي أكدت مشاركتها عمليا في البطولة وقامت بتسديد الرسوم المقررة، لكن ندرك جيدا بأن الظروف لم تسمح للبعض بالتواجد في الحدث الرياضي البارز في الوقت المناسب.
وردا على سؤال حول احتجاج بعض الدول على أرضية ملعب رون واحتمال تأثيرها في حركة اللاعبين أثناء المسابقات قال: اللجنة المنظمة قامت بإجراء المراجعة المطلوبة في أرضية الملعب، من خلال تجديدها وصيانتها، وربما نجد أنها ليست الأفضل حال مقارنتها بأرضية الملاعب المتوافرة في نيوزلندا التي استضافت النسخة الماضية من البطولة.
وحول ما تردد عن غياب الأسماء المعروفة في رياضية المعاقين عن المشاركة في بطولة فرنسا الدولية قال: أعتقد أن معظم الدولة المشاركة في البطولة ضمت أبرز العناصر التي تعول عليها للفوز بالألقاب، لكن بالمقابل هناك غياب بارز للاعب البريطاني ديفيد وير الحائز على أربع ميداليات ذهبية في دورة الألعاب الأولمبية للمعاقين التي أقيمت صيف العام الماضي في لندن، وأعتقد أنه قام بانسحاب تكتيكي بعد أن حصل على قسط جيد للراحة عقب مشاركته القوية في الألعاب الأولمبية الماضية.
وتابع: تبرز البرازيل كلاعب قوي في البطولة الحالية، خصوصا أنهم يعدونها فرصة مناسبة ضمن تحضيراتهم لاستضافة الألعاب الأولمبية المقبلة في ريودي جانيرو 2016، وأعتقد أن المنتخب البرازيلي حشد معظم نجومه في الإعاقات البصرية والشلل الدماغي والبتر للدخول بقوة في أجواء المنافسة، خصوصا أن اللاعبين الذين يتوقع مشاركتهم في المسابقات سبق لهم الحصول على أرقام عالمية في الاستحقاقات الماضية.
حظوظ جيدة
وحول حظوظ منتخبنا في المنافسة مع المنتخبات الأخرى قال: لا خلاف على أن المنافسة ستكون على أشدها بين الدول المشاركة، لكن هذا لا ينفي وجود رغبة قوية من لاعبي ولاعبات المنتخب الإماراتي في المنافسة القوية، إذ أن قائمة المنتخب تتألف من 18 لاعبا ولاعبة، وهي نسبة ممتازة للغاية، مقارنة مع دول عربية وخليجية أخرى، والمهم التركيز والتسلح بالعزيمة للعناصر الجيدة في صفوفه، ولن نستعجل الأمور للحكم على الأشياء قبل الدخول في المعترك الحقيقي للمنافسات غد.
وكشف السويعي عن اختيار أفضل الحكام للمشاركة في تحكيم منافسات البطولة، موضحا أن “اللجنة المنظمة حريصة على تحقيق العدالة التحكيمية بين لاعبي المنتخبات المشاركة في البطولة، برغم المشكلات التي يمكن أن تعترض طريقهم، بسبب العدد الكبير من اللاعبين والمسابقات المختلفة، واختلاف الإعاقات.
واختتم: نتمنى أن تمضي الأمور وفق التصور المقرر من قبل اللجان المنظمة للبطولة، وسنحرص على تطبيق القانون على الجميع، وندرك جيدا مستوى الجاهزية للاعبين واللاعبات والرغبة القوية في إحراز أفضل النتائج.

العصيمي يحث فرسان الإرادة
على التمثيل المشرف

ليون (الاتحاد) - حرص ماجد العصيمي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لرياضة المعاقين رئيس البعثة على التحدث للاعبين واللاعبات ودعم طموحهم في البطولة، وشدد على أهمية الحضور المشرف في جميع المسابقات للدفاع عن حظوظ الدولة في الحدث الرياضي البارز، موضحا أن “الشارع الرياضي ينظر باهتمام إلى هذه المشاركة وفي ذاكرته النجاح الذي حققه فرسان الإرادة خلال مشاركاتهم الممتازة في المناسبات الرياضية المختلفة خلال السنوات الماضية.
وأردف: ثقتنا كبيرة في ردة الفعل المطلوبة من اللاعبين، ونتطلع إلى رفع العلم الإماراتي في منصة التتويج، وأعتقد أن الفوز الذي سيتحقق في البطولة سيمثل أقل تقدير للجهود السامية في دعم رياضة فئة ذوي الاحتياجات قياسا بالإنجازات المهمة في المسابقات الإقليمية والدولية خلال السنوات الماضية، فالمهم أن نؤكد للجميع بأن فرسان الإرادة على قدر جيد من الثقة للدفاع عن اسم الدولة في المحفل العالمي الكبير بمدينة ليون اعتبارا من الغد.