الاقتصادي

«فلاي دبي» تحلق بصفقة تاريخية مع «بوينج» لشراء 225 طائرة

أحمد بن سعيد وكيفن مكاليستر خلال المؤتمر الصحفي (تصوير أشرف العمرة)

أحمد بن سعيد وكيفن مكاليستر خلال المؤتمر الصحفي (تصوير أشرف العمرة)

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

وقعت «فلاي دبي»، أمس، اتفاقية تاريخية مع شركة بوينج الأميركية لشراء 225 طائرة من طراز 737 ماكس، بقيمة إجمالية تصل إلى 27 مليار دولار «99.2 مليار درهم»، تتضمن شراء 175 طائرة من طراز 737 ماكس، وخيارات لشراء 50 طائرة إضافية من الطراز نفسه، وذلك خلال فعاليات اليوم الرابع من معرض دبي للطيران.
وتساهم الطلبية الجديدة للناقلة، والتي تعد الطلبية الأضخم من نوعها، للطائرات ذات الممر الواحد من حيث القيمة الإجمالية، وعدد الطائرات التي تشتريها شركة طيران في المنطقة، في الانتقال بعمليات «فلاي دبي» المستقبلية إلى مرحلة جديدة من النمو التوسع عند تسلم الطائرات ضمن الجديدة في عام 2019، وحتى عام 2029، بالتزامن مع استمرار تسلم طلبيتها السابقة التي تقدمت بها في عام 2013 لشراء 75 طائرة مؤكدة من الطراز ذاته، ليصل إجمالي طلبيات الشركة من طراز 737 ماكس إلى 300 طائرة.
وتتضمن الاتفاقية 50 طائرة من طراز 737 ماكس 10، الطراز الأحدث والأكبر في عائلة 737 ماكس، والتي تعتبر الأقل تكلفة للمقعد الواحد في كل ميل، مما يمنح الشركة عائلة من الطائرات ذات المزايا العالية المشتركة، بالإضافة إلى تكلفة تشغيل منخفضة.
وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، رئيس فلاي دبي، أن الطلبية التي تقدمت بها لشراء 225 طائرة من طراز 737 ماكس 8و9و10 بقيمة 27 مليار دولار، تمثل كتابة فصل جديد في قصة نجاح فلاي دبي، لكونها الصفقة الثالثة منذ تأسيس الناقلة في عام 2009، وسيتم التسلم بداية من 2019 وحتى العام 2029.
ونوه سموه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد خلال معرض دبي للطيران للإعلان عن الصفقة، بالشراكة الطويلة التي تربط «بوينج» بـ«فلاي دبي»، لافتاً إلى أنه تم اتخاذ قرار شراء هذه الطراز لما تتمتع به الطائرة من مميزات عديدة وملاءمتها لحركة الطيران المرتفعة، وتساعد «فلاي دبي» في الحفاظ على أسطول حديث، وزيادة عملياتها إلى الجهات الحالية، وتوسيع شبكة الوجهات في المستقبل.
وأضاف سموه: «الصفقة الجديدة تؤكد عزم «فلاي دبي» على مواصلة تحقيقها أهدافها الرئيسة، وفقاً للرؤية التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للنمو انطلاقاً من دبي ودولة الإمارات».
وأوضح سموه أن إعلان «فلاي دبي» لهذه الطلبية يشكل مناسبة مهمة جدا لـ«فلاي دبي» التي تأسست في 2009، ونجحت في التوسع لتطير حالياً إلى 97 وجهة في 44 بلداً، من خلال أسطول يضم 61 طائرة حتى الآن، وربطت أكثر من 67 وجهة لم تكن غير مخدومة في السابق عن طريق دبي، مما عزز حركة السياحة والتجارة مع هذه الوجهات، مشيراً إلى أن رؤية «فلاي دبي» عند تأسيسها ركزت على تغيير طريقة وتجربة المسافرين في المنطقة، مؤكداً أن طموح ونجاح «فلاي دبي» من روح اسم دبي التي تحمله.
وفيما يتعلق برأيه في الصفقات التي شهدتها الدورة الخامسة عشرة من معرض دبي للطيران، ودورها في ترسيخ مكانة المعرض العالمية والمحافظة على تألقه، قال سموه: «إن معرض دبي للطيران الذي يحتفل بمرور ثلاثة عقود على انطلاقه، نجح على مدار تاريخيه في أن يستقطب الشركات العالمية والإقليمية والمحلية الرائدة في صناعة الطيران»، مشيراً إلى حرص المنظمين على إنجاح المعرض بالنسبة للشركات المشاركة، والتركيز على الدعوات التي يتم توجيهها لأصحاب القرار بالوجود، وبالنسبة لنا في دولة الإمارات نركز على إبرام العقود لشركات الطيران المحلية، كما حدث في العديد من الدورات السابقة، وما يحدث الآن في هذه الدورة من اتفاقيات تم توقيعها من قبل طيران الإمارات في أول يوم ولـ«فلاي دبي» أمس التي تم التوصل إليها في الساعات الأخيرة أمس الأول بعد مفاوضات كبيرة.
وفي معرض رده على سؤال حول أهمية الصفقة في هذا التوقيت، خاصة أن فلاي دبي بدأت قبل شهر واحد فقط تسلم أول طائرة من الطلبية السابقة التي تقدمت بها في عام 2013 من هذا الطراز، قال سموه: «إن الطلبية الجديدة تخدم خطط وتوسع «فلاي دبي» حالياً وفي المستقبل، خاصة أنه سيتم تسلم هذه الطائرات على مراحل، اعتباراً من 2019 وحتى عام 2029»، مشيراً سموه أنه عند التقدم لهذه الطلبيات نأخذ في الحسبان التوسع المستقبلي للناقلة، وعملية إحلال الطائرات الحديثة بالقديمة للمحافظة على وجود أسطول حديث.
وفيما يتعلق بإمكانية التوصل لاتفاق مع ايرباص بشأن صفقة طائرة ايه 380، قال سموه: «لم يتم اتخاذ قرار بعد، وما زلنا في المفاوضات للوصول إلى اتفاق حول الأسعار والأمور الفنية الأخرى»، مؤكداً أن قرار توقيع طلبية «فلاي دبي» مع «بوينج» هو قرار تجاري بحت.
وتكون «فلاي دبي» خلال هذه الصفقة قد تجاوزت عدد الطائرات التي أعلنت عن شرائها في معرض دبي للطيران 2013، وبلغت آنذاك 75 طائرة من طراز ماكس، و11 طائرة من الجيل التالي من 737-800.
من جهته، قال كيفن مكاليستر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة بوينج للطائرات التجارية: «نحن فخورون جداً بأن شركة فلاي دبي قد اختارت أن تكون جميع طائراتها من شركة بوينج». وأضاف ماكاليستر: «إن هذا الاتفاق الذي يحطم رقماً قياسياً يعتمد على شراكتنا المتينة مع «فلاي دبي»، وغيرها من شركات الطيران الرائدة في هذه المنطقة». واختتم مكاليستر: «مع نموذج عمل «فلاي دبي» الثابت، وخطط النمو الطموحة، فإننا نتطلع إلى رؤية هذه الطائرات تحلق من دبي لبقية العالم».

سمعة الناقلة تمكِّنها من التمويل بأقل الأسعار
دبي (الاتحاد)

قال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي، إن سمعة الناقلة تمكنها من الحصول على التمويل بأقل الأسعار، مشيراً إلى أن هناك وقتاً كافياً للاختيار بين خيارات التمويل المتاحة وقبل تسلم الطائرات سيتم اتخاذ القرار بنوع التمويل المناسب علماً بأن تسلم هذه الطائرات سيبدأ من 2019 وحتى 2029، لافتاً إلى أن «فلاي دبي» مستمرة في مرحلة التوسع ضمن النطاق الجغرافي الذي نعمل فيه حالياً والذي يصل إلى 6.5 ساعة طيران، إذ نسعى إلى النمو بشكل أسرع من السابق.
وقال إن التعاون بين «فلاي دبي» و«طيران الإمارات» يشكل تطوراً مثيراً ومهماً لكل من «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» وصناعة الطيران في دبي أيضاً. لقد واصلت الناقلتان العمل باستقلالية ونجاح تأمين خلال السنوات الماضية، وسوف تفتح هذه الشراكة الجديدة القيمة الهائلة التي يمكن لتكامل نموذجي العمل تحقيقها للعملاء وللناقلتين ولدبي.
وأضاف الغيث، من شأن الشراكة تحسين شبكتي الخطوط وضبط مواعيد الرحلات، وفتح خطوط لربط مزيد من المدن، ما يوسع خيارات السفر المتاحة. كما ستساعد كلتا الناقلتين على تطوير وتنمية الحركة عبر شبكتيهما المتكاملتين. ومن المتوقع أن تصل الشبكة المشتركة لـ«طيران الإمارات» و«فلاي دبي» بحلول عام 2022 إلى 240 وجهة، يخدمها أسطول يزيد تعداده على 380 طائرة، كما يعتبر أول شراكة تجارية من هذا الحجم بين الشركات الوطنية.
وحول التوسع والوصول إلى وجهات جديده خلال الفترة الحالية، قال الغيث إنه في حال وجدت الاتفاقيات التي تسمح لنا بالطيران إلى وجهة معينة، وكانت هذه الوجهة تشكل إضافة إلى شبكة خطوط «فلاي دبي»، لا شك في أننا سنسعى للوصول إليها، ونحن نرغب في زيادة عدد الرحلات إلى الهند، لكن الاتفاقيات الحالية لا تسمح بذلك.
وقال الغيث، إن الطائرات الجديدة ستعمل على تحسين فاعلية أسطولنا عموماً، فهي ستوفر لنا مزيداً من المرونة والكفاءة في عملياتنا، وهي تشكل دعامة إضافية لالتزامنا بفتح وجهات جديدة فضلاً عن تجربة السفر الاستثنائية التي توفرها لمسافرينا، كما أن الطائرات الجديدة ستساهم في تعويض الطائرات التي ستتم إحالتها إلى التقاعد، حيث ستتم إحالة أول طائرات «فلاي دبي» إلى التقاعد خلال العام المقبل.
وفيما يتعلق بأسطول «فلاي دبي»، قال الغيث، إنه منذ بداية العام الجاري نما أسطول «فلاي دبي» ليصل إلى 61 طائرة تخدم 95 وجهة في 44 بلداً حول العالم. وافتتحت الناقلة خلال العام الجاري 6 وجهات جديدة زادت فيها رحلاتها الأسبوعية لتصل إلى أكثر من 1700 رحلة.
وحول تسلم الطائرات الجديدة، قال الغيث، إن الشركة ستتسلم 3 طائرات جديدة من طراز بوينج 737 ماكس 8 قبيل نهاية العام، إضافة إلى 8 طائرات أخرى في عام 2018 وإنه بحلول عام 2023 سيصل عدد الطائرات التي سيتم من هذا الطراز إلى 75.