الاقتصادي

«أدنوك» و«سيبسا» تطوران مجمعاً عالمياً جديداً لإنتاج البنزين في الرويس

المزروعي والجابر خلال توقيع الاتفاقية التي وقعها الهاجري وميرو (من المصدر)

المزروعي والجابر خلال توقيع الاتفاقية التي وقعها الهاجري وميرو (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركة «سيبسا»، أمس، مذكرة تفاهم للتعاون لدراسة إمكانية تطوير مجمع عالمي جديد لإنتاج الكيل البنزين الخطي (LAB) في الرويس بأبوظبي. ويعد الكيل البنزين الخطي المادة الخام الأكثر شيوعاً المستخدمة في صناعة المنظفات المنزلية والصناعية القابلة للتحلل الحيوي، ومنعمات الأقمشة، والصابون.
وقع الاتفاقية عبد العزيز الهاجري مدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في «أدنوك»، وبيدرو ميرو الرئيس التنفيذي لشركة «سيبسا»، بحضور معالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة وعضو مجلس إدارة شركة مبادلة للاستثمار، ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، ورئيس مجلس إدارة شركة سيبسا، ومصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة «مبادلة».
وبموجب الاتفاقية، تخطط الشركتان للقيام بتطوير الأعمال الهندسية الأساسية للمجمع المقترح في 2018. وسيضم هذا المرفق، الذي سيتم دمجه مع مصفاة الرويس، أكبر محطة لإنتاج الكيل البنزين الخطي بتقنية «ديتيل بلاس».
وقال الهاجري: تتيح هذه الاتفاقية الفرصة للعمل مع شركة «سيبسا»، لتحديد أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، بما يساهم في تنفيذ خططنا الرامية إلى تعزيز قيمة أصولنا وعملياتنا التشغيلية.
وأضاف: تحظى «أدنوك» بإرث عريق من العمل والشراكات الناجحة مع شركاء استراتيجيين للاستفادة من الفرص المتاحة في عملياتها التشغيلية في مجال التكرير والبتروكيماويات. ولا شك في أن هذا النهج من الشراكات سوف يستمر باعتباره عاملاً مهماً في استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030، لا سيما أننا نرى فرصاً واعدة في هذا الشأن مستقبلاً. إننا نتطلع إلى التعاون مع شركات مثل «سيبسا» لتحقيق أهدافنا الطموحة للنمو.
ولشركة «سيبسا» الإسبانية المختصة في الطاقة المتكاملة ومملوكة بالكامل لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «إيبيك» التابعة لحكومة أبوظبي، طموحات وتطلعات مماثلة للنمو، فضلاً عن خبرة طويلة تزيد على خمسة عقود من العمل في مجال إنتاج الكيل البنزين الخطي.
من جانبه، قال وبيدرو ميرو: يتيح التعاون بين أدنوك وسيبسا الاستفادة من نقاط القوة التي يمتلكها الجانبان، حيث تقوم «أدنوك» بتوفير الموارد والخبرة اللازمة في مجال إمداد الخامات من خلال مصفاة الرويس المجهزة بأحدث التقنيات، فيما تقوم «سيبسا» بتوفير أحدث التقنيات في إنتاج الكيل البنزين الخطي، فضلاً عن الخبرة التجارية والتشغيلية.
وقال مصبح الكعبي: نرحب بهذه الاتفاقية التي تعد امتداداً للتعاون بين «أدنوك» وشركاتنا. وتعد هذه الخطوة مثالاً حياً للدور الذي نضطلع به في تنويع اقتصاد أبوظبي. كما ستساهم في تعزيز المكانة الريادية العالمية لـ«سيبسا» في مجال إنتاج الكيل البنزين الخطي، مما يوفر فرصاً أوفر لتلبية الطلب في المنطقة والسوق الآسيوية بشكل عام.
ويتوقع أن تنمو السوق العالمية لمنتجات الكيل البنزين الخطي بمعدل سنوي مركب يزيد على 5% في الفترة بين عامي 2016 و2030، بحسب أحدث الأبحاث الصادرة عن مؤسسة كولين آند هيوستن لأبحاث السوق. وتعد منطقة آسيا المحيط الهادئ أكبر سوق لمنتجات الكيل البنزين الخطي مع ارتفاع الطلب من قطاع منتجات التنظيف الصناعية والمنزلية. ومع زيادة عدد السكان في المنطقة، يرتفع معها كذلك عدد المستشفيات والمنازل، ما يرفع بدوره الطلب على منتجات التنظيف.
وتركز «أدنوك» في استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030 على تعزيز القيمة في قطاع التكرير والبتروكيماويات، من خلال خطط لمضاعفة قدرتها الإنتاجية في تكرير النفط الخام، وزيادة إنتاجها من المنتجات البتروكيماوية والمنتجات ذات القيمة العالية، بمعدل ثلاث مرات، لتحقيق كامل الاستفادة من هذا القطاع سريع النمو في مجال النفط والغاز.