الاقتصادي

نتائج «سابك» تحدد مسار السوق السعودية الأسبوع المقبل

الرياض (رويترز) - تنتظر السوق السعودية نتائج الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والتي ستحدد مسار المؤشر في تعاملات الأسبوع المقبل، فيما يوشك موسم أرباح الربع الثاني من العام على الانتهاء، حيث أفصحت معظم الشركات القيادية عن نتائجها.
وصعد المؤشر السعودي 2,7? منذ بداية موسم النتائج في مطلع يوليو مع تحقيق البنوك والقطاعات القيادية التي تعتمد في الأساس على السوق المحلية كالتجزئة والغذاء والأسمنت لنتائج إيجابية. وتترقب السوق نتائج سابك أكبر شركة بتروكيماويات في العالم وصاحبة ثاني أكبر وزن نسبي بالسوق والتي ستكون نتائجها مؤشراً على أداء قطاع البتروكيماويات الذي يشكل نحو 36? من وزن المؤشر العام.
وقال هشام تفاحة مدير صناديق الاستثمار: “قطاعات البنوك والاتصالات والبتروكيماويات تمثل نحو 75? من وزن المؤشر وكي يتحرك المؤشر يجب أن يكون بدعم من تلك القطاعات. ستحدد نتائج سابك الأمور بشأن قطاع البتروكيماويات وعلى أساسها سيتحدد مسار السوق الأسبوع المقبل”.
واتفق معه في الرأي تركي فدعق رئيس الأبحاث والمشورة لدى البلاد للاستثمار وقال: “ستعطي نتائج سابك إشارة على هوامش ربحية قطاع البتروكيماويات الذي يمثل وحده نحو 36? من وزن المؤشر”.
وقال تفاحة إن نتائج شركات البتروكيماويات التي أعلنت حتى الآن أبرزت تراجعات لاسيما في النصف الأول مقارنة بالفترة المقابلة من 2012. وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز أن تحقق سابك أرباحاً قيمتها 6,39 مليار ريال (1,7 مليار دولار) في الربع الثاني.
وتدخل منتجات سابك في نطاق واسع من الصناعات من السيارات إلى تشييد المنازل والسلع الاستهلاكية الرخيصة مما يجعلها شديدة الحساسية لاتجاهات الاقتصاد العالمي. وقال تفاحة إن بعض شركات الاستثمار أبدت تفاؤلاً بأن تحقق سابك أرباحاً بين 6,8 مليار وسبعة مليارات ريال في الربع الثاني لكن نتائج شركاتها التابعة سافكو وينساب وكيان ترجح ألا تتعدى أرباح الشركة الأم 6,4 مليار ريال.
وسجلت سافكو التي تنتج اليوريا والأمونيا انخفاضاً بنحو 12? في صافي أرباح الربع الثاني بفعل انخفاض أسعار المنتجات. وسجلت ينساب نمواً طفيفاً نسبته 3,2? في الربع الثاني لتأتي النتائج دون متوسط توقعات المحللين.
وتكبدت كيان خسائر تجاوزت 238 مليون ريال لكن بانخفاض 27,4? على أساس سنوي بدعم من تحسن الهوامش وانخفاض النفقات. لكن تفاحة قال إن النظرة المستقبلية لقطاع البتروكيماويات إيجابية وتوقع عودة الزخم للقطاع مرة أخرى في النصف الثاني من 2013.
وقال: “اتجاه قطاع البتروكيماويات دوري وأتوقع أن نشهد دورة صعود في النصف الثاني من 2013. التيسير الكمي في أميركا ما زال قائماً وسيساعد على ارتفاع أسعار السلع. كما أن أسعار اللقيم بدأت ترتفع وخام نايمكس فوق 100 دولار. كل هذه عوامل ستؤثر على أسعار المنتجات النهائية وتدعم التوقعات الإيجابية”. وعن تأثير نتائج سابك على أداء السوق قال فدعق: “في ظل غياب العوامل الأخرى أعتقد أن العامل الذي سيحدد الاتجاه سيكون النتائج بالدرجة الأولى”. وتابع: “لو جاءت نتائج سابك ضمن التوقعات ستدفع المؤشر إلى الصعود مستهدفاً 7750 نقطة”، مضيفاً أنه إذا جاءت النتائج دون التوقعات فقد تشهد السوق تباطؤاً لتهبط نحو مستوى الدعم عند 7500 نقطة.
وقال مهاب الدين عجينة رئيس قسم التحليل الفني لدى بلتون فينانشال في القاهرة: “من المتوقع أن تشهد السوق حركة تصحيح بسيطة خلال الأسبوع المقبل نحو مستوى 7500 - 7450 نقطة وأن يتحرك المؤشر في نطاق عرضي”.