الاقتصادي

24,9 مليار درهم «سوق مزودي الخدمات الأمنية» بنهاية 2013

دبي (الاتحاد) - أن يبلغ حجم السوق العالمي لمزودي الخدمات الأمنية المُدارة بنهاية العام 2013 نحو 34,9 مليار درهم ( 9,5 مليار دولار) بمعدل نمو قدره 19,6%، بحسب توقعات أحدث تقرير صادر عن مؤسسة “فروست آند سوليفان” البحثية.
وأطلقت “فورتينت”، المتخصصة في حلول الأداء العالي، مؤخراً برنامجاً جديداً مبتكراً يقوم على أربعة أسس يمنح مزودي الخدمات الأمنية المُدارة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة آسيا والباسيفيك مزايا في عروض التسعير وخدمات تدريب ودعم تقنية مخصصة وبرامج تسويق مخصصة. وتملك “فورتينت” حضوراً قوياً في هذا السوق من خلال دعم مزودي الخدمات الأمنية المُدارة بحلول أمنية مرنة وعالية الأداء تسهل إدارتها وتنسجم مع متطلبات الشركات كافة، من الشركات الصغيرة إلى الكبيرة.وصُمم برنامج شركاء مزودي الخدمات الأمنية المُدارة من “فورتينت” لدعم نمو الشركات المزودة للخدمات الأمنية المُدارة من خلال تمكين البنى التحتية وتوفير الخدمات الاستشارية الخبيرة المتخصصة والمنسجمة مع احتياجات السوق. كما صُمم البرنامج الذي يتألف من شقين لتلبية احتياجات نماذج الأعمال والقدرات التشغيلية للشركاء في الشركات الصغيرة المتخصصة في دمج الحلول الأمنية إلى مزودي الخدمات الأمنية المُدارة وأكبر مزودي خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية.ويركز هذا البرنامج على أربعة عناصر رئيسية بالنسبة للأعمال تتضمن تمكين البنى التحتية وتطوير الأعمال ودعم المبيعات والتسويق والدعم المتخصص لمزودي الخدمات الأمنية المُدارة.وتملك “فورتينت” مركز الصدارة في مجال دمج منصتها الأمنية الشبكية في السحابة والشبكات الافتراضية والشبكات المعرفة بالبرمجيات. ويعكف العديد من مزودي الخدمات الأمنية المُدارة وغيرهم على تعزيز مراكز بياناتهم وإعادة تصميمها باستخدام هذه التكنولوجيا لزيادة قيمة عروض خدماتهم والحد من النفقات. وتلتزم “فورتينت” بتوفير مجموعة من الواجهات وواجهات برمجة التطبيقات والمهام بصورة افتراضية في منصات الأمن الشبكي الخاصة بها، مما يبسط الإدارة وفي الوقت نفسه يعزز وضعها الأمني.