الاقتصادي

خبراء: توسع الاستثمارات السياحية والناقلات الوطنية يوفر فرص عمل جديدة للمواطنين

متعاملون في أحد الفروع المصرفية بالدولة (الاتحاد)

متعاملون في أحد الفروع المصرفية بالدولة (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي) - أكد خبراء في قطاع السفر والسياحة، أن النمو السنوي الذي تشهده الدولة في مجال البنية التحتية والاستثمارات الفندقية، وتعزيز أساطيل ووجهات الناقلات الوطنية يسهم في توفير فرص عمل جديدة، لاسيما للمواطنين.
ويرتفع حجم الاستثمار بقطاع السفر والسياحة في الدولة العام المقبل إلى 99,6 مليار درهم مقارنة بـ 91,2 مليار درهم العام الحالي، بنمو 9,2%، الأمر الذي سيسهم في إضافة نحو 15 ألف وظيفة جديدة العام المقبل.
ويرتفع إجمالي الوظائف المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بالقطاع لتصل إلى 408,7 ألف وظيفة العام المقبل، مقارنة بـ 393,6 العام الحالي، بنمو 3,8%، بحسب تقديرات مجلس السفر والسياحة العالمي، الذي توقع أن يرتفع عدد الوظائف المباشرة في قطاع السفر والسياحة بالدولة إلى 171,5 ألف وظيفة العام المقبل، مقارنة بـ 164,2 ألف وظيفة العام الحالي بنمو نسبته 4,4%.
وقال سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن النمو الذي تشهده الإمارات في القطاع السياحي والطيران أهلها لتكون الخيار الأول للسائح العربي والأجنبي ما أسهم في زيادة معدلات حركة الطيران بنسب نمو عالية ومعدلات إشغال الفنادق، وبالتالي نمو عدد الوظائف الجديدة التي يوفرها القطاع.
وشدد السويدي على ضرورة التركيز على جذب العمالة المواطنة في القطاع التي لا تزال ضعيفة، مؤكداً أن وجود المواطنين في القطاع أمر ضروري؛ لأنه خير ما يمثل ثقافة الدولة وهويتها أمام زوارها.
وقال إن الوظائف تتوافر بشكل مستمر، حيث يعتبر قطاع الطيران منظومة متكاملة تضم جميع المجالات.
وأكد السويدي أن النمو المستمر في أساطيل الناقلات الوطنية، إضافة إلى الشبكات التي تسير إليها يوفر وظائف متنوعة في جميع المستويات من وظائف فنية وهندسية وإدارية ومبيعات والضيافة وطيارين.
ومن المتوقع أن يرتفع أسطول الناقلات الوطنية بالدولة من 335 طائرة بنهاية مايو الماضي، إلى 362 طائرة بنهاية العام الحالي، حيث تتسلم 27 طائرة جديدة.
وبحسب الهيئة، يوفر قطاع الطيران في الدولة 250 ألف فرصة عمل في مختلف المجالات، موزعة على قطاعات مباشرة، وأخرى غير مباشرة، مع توقعات بأن تنمو بمعدلات لا تقل عن 30% خلال السنوات الخمس المقبلة، مع توسعات أساطيل الناقلات الوطنية، وتوسعات البنى التحية بقطاع النقل الجوي، بما في ذلك المطارات والمرافق الأخرى.
وترفع “الاتحاد للطيران” إجمالي المواطنين العاملين لديها إلى 1700 بنهاية العام الحالي، من خلال تعيين 512 مواطناً، وتضم برامج التدريب التابعة للشركة حالياً 699 متدرباً في إطار مساعيها لزيادة نسب التوطين، يغطون مختلف التخصصات ضمن برامج الطيارين ومهندسي الطيران والمديرين الخريجين والمالية والمبيعات والمطارات، منهم نحو 200 متدرب في برنامجي المبيعات والمطارات بواقع 100 لكل برنامج، حيث يتم من خلالهما ابتعاث مواطنين إلى الخارج.
وفيما يتعلق بالقطاع الفندقي، قال جوزيف أبو ياغي نائب الرئيس للموارد البشرية في “روتانا” إن المجموعة تدير حالياً 32 فندقاً في الدولة ويزيد عدد الموظفين لديها عن 8500 موظف، مشيراً إلى أنه مع الافتتاحات المقررة بحلول نهاية 2014، سيزيد عدد الموظفين على 10 آلاف في الدولة.
وأضاف “في إطار خطتنا التوسعية الطموحة، يعتبر العامل البشري هو الأهم للاستمرار في تحقيق أهداف الشركة حيث يتألف طاقم العمل في فنادقنا بالدولة من موظفين يمثلون جميع مناطق العالم، ويتحدثون لغات مختلفة ولديهم ثقافات متباينة وعادات وتقاليد مختلفة”.
وقال إن التوطين بالقطاع الفندقي شهد نمواً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، حيث عملت شركات إدارة الفنادق في الدولة على تصميم برامج توطين خاصة بتوظيف وتطوير الشباب الإماراتي للعمل في الفنادق.
وأشار إلى أن فنادق روتانا صممت برنامج “دروب” الفريد بمميزاته والذي يعمل على فتح آفاق مهنية جديدة لمواطني الدولة في قطاع الفنادق، مشيراً إلى المواطنين خير من يمثلون الدولة وثقافتها وهويتها.
ويزود برنامج “دروب” المواطنين بفرص للعمل في قطاع الفنادق ويضمن لهم التدريب العملي والتطوير المهني لكسب خبرة عملية قيمة وتم وضع برنامج مكافآت من أجل تحفيز جميع المدراء.
من جهته، قال سايد طيون المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق لمجموعة فنادق “إنتركونتينينتال”، إن نمو الاستثمارات الفندقية في أبوظبي يسهم بشكل مباشر في توفير فرص عمل جديدة لسكان الدولة، مشيراً إلى أن القطاع الفندقي يوفر فرص عمل في مجالات متعددة من الضيافة والإدارة ومبيعات وغيرها من التخصصات.
وقال إن فنادق المجموعة المتمثلة في فنادق إنتركونتينينتال وكراون بلازا والهوليدي إن وستايبريدج تحقق زيادة سنوية في عدد الوظائف التي توفرها مع نمو نسب الإشغال وتوسع المجموعة في افتتاح فنادق جديدة داخل الدولة.
وأكد أنه يتم التركيز بشكل أساسي على البرامج التدريبية المكثفة للموظفين لتوفير عمالة ذات كفاءة عالية.