الرئيسية

غدا في وجهات نظر.. أسباب سقوط حكم «الإخوان»

أسباب سقوط حكم «الإخوان»
يرى الدكتور عمار علي حسن أن من ضمن أسباب سقوط حكم «الإخوان» خداع الشعب والكذب المتوالي والفاضح عليه، بل واستحماره، إذ وجد الناس بمرور الأيام أن كل ما وعد به مرسي أثناء حملة انتخابات الرئاسة كان محض تلاعب بمشاعر ومصالح الناس، واتسعت الفجوة بين القول والفعل، ففقدت السلطة مصداقيتها ومشروعيتها الأخلاقية، ولا تلوح في الأفق أي بادرة أمل في إمكانية مراجعة «الإخوان» لأنفسهم أو تغيير نظرتهم وسياستهم.

كيف يغيّر الإسلام بريطانيا؟
يؤكد هذا المقال للكاتب محمد السماك أن الدراسات الإحصائية تشير إلى أن المسلمين البريطانيين يمارسون دوراً أساسياً في تغيير صورة بريطانيا وفي صناعة مستقبلها. فلم يعودوا ذلك البعبع المخيف الذي يجب إبعاده، بل دخلوا في مرحلة المواطن الجديد الذي يجدر استيعابه. وبإمكان أي بريطاني أو أي زائر للندن اليوم أن يطلب من أي مقهى أو مطعم في أي وقت من الليل أو النهار فنجان قهوة تركية.. دون أن يخاف على دينه أو على هويته!

مصر ومواجهة الإرهاب
نقرأ في بداية مقال الدكتور إبراهيم البحراوي أنه عندما أعلن القيادي الإخواني محمد البلتاجي أن العمليات الإرهابية التي بدأت في سيناء مع عزل الدكتور مرسي، يمكن أن تتوقف في ثانية إذا عاد إلى منصبه، بدأت حالة الاستنفار في وعي الشعب المصري من جديد للمرة الثالثة خلال ثلاثة عقود من الزمن. كان معنى التصريح اعترافاً بالمسؤولية عن إشعال فتيل الإرهاب ضد قوات الجيش والشرطة في سيناء من ناحية، وتهديداً صريحاً باستمرار جرائم الإرهاب إذا لم يعد مرسي إلى منصبه من ناحية ثانية.

«حماس» وتقلبات الشرق الأوسط
ترى الكاتبة فريدا جيتس أن الجميع اليوم انقلب على «حماس»، فأصدقاء الأمس الممثلون في إيران والأسد و«حزب الله»، يشعرون بأن الحركة خانتهم، والأصدقاء الآخرون مثل «الإخوان المسلمين» وقطر وتركيا منصرفون إلى أمورهم الخاصة لتظل الخلاصة الأساسية التي يمكن لـ«حماس» أن تخرج بها الشرق الأوسط اليوم لا شيء يبقى فيه على حاله.

عربياً: نتائج «الإقصائية»
يستهل الدكتور أسعد عبدالرحمن مقاله بالقول رنه في ظل «ترددات الربيع العربي» اليوم، بات الكل يشتكي من الممارسات الإقصائية للآخر، حتى اختلط الحابل بالنابل، فبتنا نخلط بين الرأي والرأي الآخر، وبين ادعاء امتلاك الحقيقة وتمثّلها بشكل حصري في كل فرد فينا، متناسين أن الخلاف هو في حقيقته تعبير عن عملية إدارة لبرنامج ما ضمن الظروف المتاحة وما يراه صاحب الموقف مناسباً، فتحولنا إلى أصحاب فكر إقصائي لا نفكر إلا بلون واحد يحق لنا معه تقرير مصير البلاد والعباد!

فشلُ أوباما والمعاداة لأميركا
يرى الكاتب جيفري كمب أن عدم شعبية الولايات المتحدة في مصر وصل في الوقت الراهن إلى درجة عالية، حيث توجه جميع أطراف الصراع اللوم لإدارة أوباما بسبب موقفها غير الواضح، والإشارات المختلطة التي ترسلها بشأن موقفها من الرئيس السابق مرسي والجنرالات الذين أطاحوا به. ويستطيع النقاد أن يقدموا العديد من الحجج التي تثبت أن لا أحد يعرف ما الذي يعنيه الموقف الأميركي الحالي بشأن الترويج للديمقراطية في الشرق الأوسط بالضبط.

نقص العمالة: جدل حول قانون الهجرة
نقرأ في مقال الكاتب مايكل كليمين: لقد أصبح الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة مرتبطاً بقانون الهجرة، إلا أن هذه العلاقة غالباً ما كانت توضع على هامش الجدل السياسي الدائر تحت قبة الكونجرس أو يتم تحديد المواقف فيها بطريقة غير واقعية، وربما لأن بعض الإصلاحيين يفضلون مهندساً هندياً متخصصاً في البرمجيات الحاسوبية على عامل مصنع مكسيكي غير متعلم. وسوف يتيح مشروع القانون الذي حظي بموافقة الكونجرس مؤخراً منح بضع مئات الألوف من تأشيرات العمل الدائمة (تأشيرة دبليو) للعمال الأجانب، بحيث لا يزيد عددها على 600 ألف تأشيرة حالياً.