الإمارات

محمد بن راشد: نعوّل على «أعضاء الوطني» في نقل احتياجات الناس

محمد بن راشد في حديث مع ضاحي خلفان بحضور حمدان بن محمد والوزراء والمسؤولين

محمد بن راشد في حديث مع ضاحي خلفان بحضور حمدان بن محمد والوزراء والمسؤولين

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” أنّ مهمة رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي تنحصر في خدمة الوطن والمواطن باعتبارهم ممثلي الشعب وجسر التواصل بين المواطن والقيادة.
جاء ذلك خلال استقباله بقصر سموه في زعبيل مساء أمس رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.
وخاطب سموه محدثيه بالقول: “صحيح إن أبوابنا مفتوحة دائماً لسماع آراء واحتياجات المواطنين، إلا أننا نعوّل عليكم أنتم كأعضاء في المجلس، وممثلين لأبناء وبنات شعبكم، وأنتم جزء من هذا الشعب، نعول عليكم، كي تنقلوا لنا آراء الناس، وتتلمسوا احتياجاتهم من خلال لقاءاتكم بهم، ومن خلال زياراتكم الميدانية لمختلف مناطق الدولة”.
وتابع سموه مخاطباً رئيس المجلس وأعضاءه: “أنا أقول لكم: “إننا جميعاً قيادة وحكومة ومجلس وطني نتعاون ونعمل كفريق واحد من أجل خدمة وتطور دولتنا العزيز على كافة الصعد والمستويات، ومن أجل إسعاد مواطنينا على مساحة هذا الوطن الغالي”.
وأضاف سموه: “اليوم والحمد لله، نعيش في حدود دولة مستقرة ومزدهرة بفضل الله، وجهود الآباء المؤسسين، وطاقات أبناء وبنات هذا الشعب الطيب الذي نكنّ له كل المودة والإخلاص والاعتزاز بما وصل إليه من مستويات علمية وتقنية وثقافية وإدارية جعلت من دولتنا دولة رائدة وقدوة في شتى الميادين، لاسيما في المجالات الإنسانية التي نفتخر بأننا روادها، وفي قطاعات الإدارة والتخطيط والسياحة والاستثمار وغيرها”.
وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي وأعضاء الجلس التهاني والتبريكات بمناسبة شهر رمضان المبارك راجين الله تبارك وتعالى أن يعيد هذا الشهر الفضيل على قيادتنا وشعبنا ودولتنا بالخير والرخاء والتقدم.
وخلال تبادله الحديث ورئيس وأعضاء المجلس الوطني حول القضايا الوطنية والاجتماعية، أثنى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على جهود المجلس وإنجازاته خلال الفترة الماضية.
وأشاد سموه بالتعاون القائم بين الحكومة والمجلس الوطني والتنسيق الدائم في العديد من المواضيع والقضايا التي تعنى بتقديم أفضل الخدمات للمواطن ولكل المقيمين على أرضنا الطيبة، وتوفير كل أسباب الراحة والكرامة والعيش الكريم لكل فرد من أفراد مجتمع دولة الإمارات.
إلى ذلك، توجه عضو المجلس الوطني سلطان بن راشد الظاهري نيابة عن زملائه بالشكر والولاء والعرفان إلى قيادتنا الحكيمة على ما توليه من رعاية لمسيرة المجلس الوطني من أجل تمكينه من أداء رسالته الوطنية المقدسة حيال الوطن والمواطن.
واعتبر أن قيادتنا المعطاءة منذ عهد زايد وراشد طيب الله ثراهما لم تبخل يوماً من عطاءاتها وحرصها على توفير كل ما من شأنه أن يجعل المواطن يعيش في خير وسهالة وأمن واستقرار معيشي واجتماعي واقتصادي وسياسي.
وأضاف: أن قيادتنا برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإخوانهما أعضاء المجلس للاتحاد، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ساروا على نهج زايد وراشد ويعطون من رؤاهم وجهودهم وحكمتهم وحبهم لهذا الوطن وكل مالديهم لإسعاد مواطنيهم وتأمين مستقبل عيالهم وحمايتهم من كل سوء وعوز.
وقال: وهذا مانشكر الله عليه أنه سبحانه وتعالى أنعم علينا وأعطانا قيادة صالحة حكيمة وفية لشعبها وأرضها ومعطاءة بلا حدود.
حضر اللقاء، سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة الثقافة والفنون بدبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة.
وأدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيوخ ورئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي صلاة المغرب جماعة، ودعوا المولى عز وجل أن يحفظ قيادتنا عزيزة محبة للخير وأهله، وأن يحمي دولتنا من كل شر ومكروه.
وتناول الجميع طعام الإفطار إلى مائدة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الرمضانية العامرة.