الإمارات

مساعدات رمضانية للمعوزين والمحتاجين في غينيا بيساو

ملاوي- ليلونقو (وام) ـ بحث وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي آليات التنسيق مع الصليب الأحمر الملاوي لتوفير المواد الغذائية وغيرها من السوق المحلي لتوصيلها بصورة عاجلة للمستفيدين في القرى والمحافظات المتضررة.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي تم أمس الأول في ليلونقوا عاصمة ملاوي بين وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتية برئاسة حميد راشد الشامسي مدير إدارة الإغاثة والطوارئ بالوكالة واثيل كايميلا نائب الأمين العام والمدير التنفيذي للصليب الأحمر الملاوي للتنسيق حول توصيل المساعدات للمتضررين من الشعب الملاوي في ست محافظات متأثرة بالجفاف.
ووجهت اثيل كايميلا نائب الأمين العام والمدير التنفيذي للصليب الأحمر الملاوي الشكر والتقدير لحكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لتقديم يد العون للمتضررين من الشعب الملاوي بسبب الجفاف وإغاثة حوالي مليون و630 ألف وسبعة أشخاص مهددين بالمجاعة بسبب نقص حاد في الغذاء لشح هطول الأمطار خلال الموسم الزراعي 2011/2012 .
وقالت كايميلا إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية هي المنظمة الإنسانية الوحيدة التي سارعت إلى تقديم العون الإنساني للشعب الملاوي ولبت النداء لتقديم المساعدات للفقراء بالتعاون مع الصليب الأحمر الملاوي، مشيرة إلى أن أعدادا كبيرة من الناس في القرى والمحافظات تعاني من الجوع والأمراض ونقص في المياه والدواء بسبب الجفاف وهم في حاجة ماسة لمدهم بالماء والدواء والكساء والغذاء.
وأعربت نائب الأمين العام والمدير التنفيذي للصليب الأحمر في ملاوي عن أملها تنمية العلاقات وتطويرها بين بلادها والإمارات في كافة المجالات، مشيرة إلى أن ملاوي تعد واحدة من الدول الفقيرة وفي حاجة لإغاثة شعبها وليس لديها الغذاء الكافي والقوة لسد احتياجات المتأثرين بالمجاعة. ولفتت الى أن حضور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لملاوي أدخل البسمة على الفقراء والمتضررين فيها من خلال مدهم بالغذاء والدواء والكساء والغطاء لتجاوز الظروف الصعبة التي يمرون بها.
من جانبه، أكد حميد راشد الشامسي خلال اللقاء حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم الجهود الإنسانية لكافة الشعوب المتضررة في العالم والمتضررين بسبب الكوارث، لافتاً إلى أنه بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تأتي الزيارة الحالية لوفد الهلال الأحمر الإماراتي إلى ملاوي تلبية لنداء قيادتها لمد يد العون لشعبها الذي يعاني وضعا إنسانيا خطيرا بسبب الجفاف وانعدام الغذاء والدواء. وأوضح انه وحسب تقرير تقييم الأضرار الملاوي فقد تم حصر أكثر من مليون وسبعمائة ألف شخص مهددين بنقص حاد في الغذاء بما يعادل 11 % من مجمل سكان ملاوي موزعين على 15 محافظة في حاجة لغذاء عاجل من ذرة وبقوليات وزيوت طعام وغيرها بتكلفة 28 مليون دولار.
إلى ذلك قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية 200 سلة رمضانية إلى الصائمين في جمهورية غينيا بيساو، وقامت سفارة الإمارات في العاصمة السنغالية داكار بتسليم نائب رئيس غينيا بيساو للشؤون الدينية سلال الإفطار الرمضانية المقدمة من الهلال الأحمر الإماراتية ليستفيد منها عدد كبير من الصائمين والفقراء والمعوزين بغينيا بيساو .
وتحتوي السلة الرمضانية على مواد غذائية مختلفة كالسكر والأرز والزيت والحليب.
وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عبر شبكة فروعها داخل الدولة ومكاتبها المنتشرة في العديد من دول العالم وعن طريق سفارات الدولة في مختلف الدول تنفيذ حزمة من المشاريع الإنسانية والخيرية التي أطلقتها مؤخرا ضمن حملة شهر رمضان الكريم لعام 1434 هـ .
ويعد مشروع إفطار الصائم وتوزيع المير الرمضاني وتوزيع زكاة الفطر وكسوة العيد من أهم المشاريع الرمضانية التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع شركاء الهيئة الاستراتيجيين من المحسنين والخيرين من المواطنين والمقيمين بالدولة.
21 مليون درهم تعزيزاً لجهود «الهلال» الإنسانية خارج الدولة خلال رمضان

اعتمدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مبلغ 21 مليونا و 682 ألفا و 688 درهما لتعزيز جهودها الإنسانية خارج الدولة خلال شهر رمضان، وتقدر ميزانية برامج رمضان الموسمية إفطار صائم وزكاة الفطر و كسوة العيد هذا العام بحوالي 9 ملايين و 200 ألف درهم، وتستفيد من هذه البرامج 71 جهة في 53 دولة حول العالم .
وحددت الهيئة الميزانية التقديرية لبرنامج إفطار الصائم خارج الدولة بخمسة ملايين درهم فيما قدرت زكاة الفطر بثلاثة ملايين درهم إلى جانب مليون و 200 ألف عبارة عن كسوة العيد، كما قامت الهيئة بشحن 6ر977 طن من مكرمة التمور لتوزيعها على الأسر الفقيرة ومحدودي الدخل في عدد من الدول الأفريقية والأوروبية والآسيوية وأستراليا وذلك بمناسبة الشهر الفضيل.