عربي ودولي

آموس: أزمة سوريا رفعت حجم المطلوب للمساعدات الإنسانية إلى 13 مليار دولار

جنيف (وكالات) - أعلنت فاليري آموس مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون المساعدات الإنسانية أمس، أن الأزمة المتصاعدة في سوريا ادت إلى ارتفاع قيمة المساعدات الإنسانية الدولية الضرورية العام الحالي بمبلغ 4،4 مليار دولار بحصيلة بلغت 12،9 مليار في الوقت الراهن.
وقالت آموس خلال مؤتمر صحفي في جنيف متطرقة إلى موضوع تقديم المال من الدول المانحة إنه «عندما طرحنا طلبنا للعام 2013، كنا نخطط لمساعدة 57 مليون إنسان في 24 دولة. واليوم، وفي منتصف العام، بات 73 مليون شخص محتاجاً لمساعدة إنسانية، وشكلت الأزمة في سورية ودول المنطقة السبب الأساسي في زيادة هذا المستوى». وأضافت آموس أن تفاقم الوضع في سوريا والدول المجاورة أضاف 4،4 مليار دولار للمبلغ الأولي المخصص لتقديم المساعدات في العالم.
وسمت المسؤولة الأممية دولًا أخرى بحاجة لمساعدة فورية من المجتمع الدولي، هي جمهورية أفريقيا الوسطى والنيجر وأفغانستان والسودان وجمهورية الكونجو الديمقراطية واليمن وتشاد. هذا ووفرت الدول المانحة حتى تاريخ 8 يوليو الجاري 5،1 مليار دولار من المبالغ المطلوبة، بينما استطاعت الأمم المتحدة العام الماضي توفير مبلغ أكبر بقليل من 6 مليارات دولار فقط.
وأكدت آموس أن «العام الحالي طارئ، والظروف الطارئة تتطلب خطوات طارئة»، داعية الدول إلى الاستمرار في تمويل 620 وكالة ومنظمة إنسانية، بما فيها الأمم المتحدة، تعمل في مجال المساعدات الإنسانية.
واعترفت آموس بأنها «لا تملك تصوراً حول كيفية جمع مبلغ 8 مليارات دولار المتبقية لسد الحاجة حتى نهاية 2013»، مضيفة أن الوضع الصعب لاقتصاديات الدول المانحة التقليدية لا يساعد كثيراً في تنفيذ هذه المهمة.