أخيرة

إعلان الفائزين بالجائزة العالمية لخدمة القرآن

الرياض (د ب أ) - منحت الجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم في دورتها السادسة جائزة “أفضل معهد قرآني” لمراكز المعصراوي للدراسات القرآنية في مصر، كما حاز الشيخ عبدالحكيم عبداللطيف عبدالله سليمان شيخ مقرأة الأزهر وعضو لجنة القرآن والقراءات بالإذاعة والتلفزيون المصريين جائزة “أكبر مشايخ الإقراء”.
وذكرت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم في السعودية في بيان صحفي نشر أمس أن مراكز المعصراوي فازت بالجائزة لاستيعابها نحو 25 ألف طالب وطالبة وتخريج 3 آلاف حافظ وحافظة للقرآن منذ إنشائها وإجازة 1000 حافظ بالقراءات والروايات المختلفة واستيعاب 600 طالب من خارج مصر، إضافة إلى إنشاء 50 فرعاً للمعهد في مصر.
كما حاز الشيخ عبدالحكيم عبداللطيف عبدالله سليمان شيخ مقرأة الأزهر وعضو لجنة القرآن والقراءات بالإذاعة والتلفزيون المصريين على جائزة “أكبر مشايخ الإقراء” لأنه قضى معظم عمره (77 عاماً) في تعليم وخدمة القرآن الكريم.
ومنحت الجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم شخصية العام لملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، لجهوده المتعددة في خدمة القرآن الكريم. وحصلت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة جدة (خيركم) على “أفضل جمعية لتحفيظ القرآن الكريم”، وكلية القرآن الكريم في أم درمان بالسودان على جائزة “أفضل كلية للقرآن الكريم”، وجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءته وتجويده وتلاوته على “أفضل مسابقة للقرآن الكريم”.
كما حاز الشيخ حسين شيخ نور من الصومال على “أفضل معلم للقرآن الكريم”، والدكتور أيمن رشدي سويد على “أفضل بحث في مجال التعليم القرآني عن كتابه “التجويد المصور”، وبرامج إذاعة القرآن الكريم في السعودية على جائزة “أفضل برنامج تلفزيوني أو إذاعي قرآني”، وموقع المصحف الجامع “الموسوعة الإلكترونية الشاملة للقرآن الكريم” على جائزة “أفضل موقع إلكتروني قرآني”.
وأشاد الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، باختيار الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين شخصية العام. وصرح لوكالة أنباء البحرين بأن “هذا التكريم الرفيع يأتي دليلاً على اهتمام جلالته بخدمة الدين الحنيف ورعاية العلم والعلماء والحفاظ على كتاب الله وتعليمه ونشره”، معرباً معاليه عن اعتزازه بهذا الاختيار، الذي يعتبر وساماً ثميناً على صدر كل مواطن بحريني وخليجي.