الإمارات

«جنايات دبي» تخلي سبيل أوروبية قتلت صديقتها عام 1996

دبي (الاتحاد)- أخلت محكمة الجنايات بدبي سبيل أوروبية صدر بحقها في وقت سابق حكم بالسجن المؤبد والابعاد عن الدولة، فيما احالت النيابة العامة خادمة آسيوية الى المحكمة بتهمة الشروع في إجهاض جنين حملته بطريق غير شرعية.
وفي التفاصيل، وافقت المحكمة على طلب بإخلاء سبيل “ج.ب.ي” أوروبية، المحكومة بالسجن المؤبد والإبعاد عن الدولة، بعد أن قدمت التماسا بإخلاء سبيلها استناداً إلى القانون، لقضائها أكثر من 15 عاماً في السجن بحسن سيرة وسلوك.
وتعود تفاصيل قضية المدانة إلى أنها أقدمت على قتل صديقتها برفقة هارب في 25 من ديسمبر 1996، حيث اتهمتها النيابة العامة وقتها بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، مشيرة إلى أنها كانت تعمل في الرذيلة، والهارب كان يستفيد من عملها في هذا المجال.
وفي يوم الواقعة، توجهت الأوروبية إلى شقة صديقتها برفقة الهارب، حيث أقدم الهارب على ضرب الضحية بعتلة حديدية على رأسها، أدت إلى حدوث كسور في الجمجمة.
وسحب الاثنان الضحية، ووضعاها على سرير، ثم سرقاها وهربا من الدولة، حيث اُكتشفت الجريمة بعد 4 أيام من وقوعها عندما تنبهت الشركة التي تدير العمارة التي تقطن بها الضحية إلى اختفائها، فأبلغت الشرطة.
ووفقاً لأوراق الدعوى، شرعت الشرطة في التحقيق بالقضية، حيث أشارت إحدى صديقات الضحية إلى أن الأخيرة اتصلت بها قبل حدوث الواقعة، وأبلغتها أن الأوروبية ستأتي لزيارتها.
وبحثت الشرطة عن هوية الأوروبية لتجد أنها تقطن في فندق، وأنها غادرت الدولة، حيث تواصلت الشرطة مع أصدقاء القاتلة، وأقنعوها بالحضور إلى الدولة، وعندما حضرت تم إلقاء القبض عليها في المطار.
واحالت النيابة العامة امس لائحة اتهام إلى محكمة الجنايات بحق “ت.ر.د” خادمة آسيوية، بتهمة الشروع في إجهاض جنين حملته بطريق غير شرعية إثر علاقة غرامية مع صديق هارب لها.
واتهمت النيابة العامة الخادمة بهتك العرض بالرضا مع صديقها، والاعتياد على ممارسة الرذيلة، فيما لم تحضر المتهمة إلى جلسة المحكمة للرد على اتهامات النيابة العامة.