الإمارات

محمد بن زايد: تنمية علاقاتنا مع النيبال تترجم نهج الدولة في مد جسور التعاون مع الدول الصديقة

محمد بن زايد في حديث مع رئيسة نيبال خلال اللقاء (تصوير: محمد الحمادي)

محمد بن زايد في حديث مع رئيسة نيبال خلال اللقاء (تصوير: محمد الحمادي)

أبوظبي (وام)

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تسعى إلى تعزيز وتنمية علاقاتها مع جمهورية النيبال، بما يترجم سياسة الدولة ونهجها في مد جسور التعاون والصداقة مع الدول الصديقة.
جاء ذلك لدى استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس، في قصر الشاطئ، فخامة بيديا ديفي بهانداري، رئيسة جمهورية نيبال الديمقراطية الاتحادية التي تزور الدولة لحضور منتدى الصحة العالمي الذي تنطلق فعالياته اليوم في العاصمة أبوظبي.
ورحب سموه برئيسة نيبال، معرباً عن أمله في أن تمثل هذه الزيارة خطوة مهمة في مسيرة العلاقات المتنامية بين البلدين والشعبين الصديقين.
وتم خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية والاستثمارية، وسبل تنميتها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة.
من جهتها، أعربت رئيسة جمهورية نيبال عن ارتياحها لمستوى العلاقات بين البلدين، مؤكدة حرص بلادها على تنمية وتعزيز هذه العلاقات، والاستفادة من التجربة التنموية لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتطرق الحديث إلى منتدى الصحة العالمي الذي تدور محاوره حول القضاء على الأمراض التي يمكن الوقاية منها، والتي تحدث آثاراً مدمرة على الصحة العامة، وتعوق مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في كثير من المجتمعات الفقيرة، ودور هذا المنتدى في تحفيز الجهود الدولية ودعم الجهود المبذولة.
كما جرى خلال اللقاء، تبادل وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية، وتطورات الأحداث في المنطقة، إضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.
حضر اللقاء، معالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
ومن الجانب النيبالي، جايانت تشاند، وزير التموين والتجارة، والدكتور مادان كومار بهاتاراي، مستشار الشؤون الخارجية لرئيسة نيبال، وشانكر داس بيراجي، وكيل وزارة الخارجية.