الإمارات

300 ألف درهم من «الجليلة» لعلاج المرضى المعسرين في «توام»

العين (الاتحاد)- تبرعت مؤسسة الجليلة بـ300 ألف درهم لتغطية رسوم وتكاليف العلاج للمرضى المحتاجين، الذين يعانون أنواعاً مختلفة من السرطانات والاضطرابات الوراثية ويعالجون في مستشفى توام.
وسيتيح هذا التبرع السخي للمرضى فرصة الحصول على العلاج المناسب لحالاتهم بما في ذلك فحوص الدم، الأشعة السينية، المعدات الطبية والعلاج الكيميائي المطلوب.
وتقدم جريجوري شافير المدير التنفيذي لـمستشفى توام بالشكر الجزيل لمؤسسة الجليلة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على هذا التبرع السخي.
وأضاف أن الأهداف التي تسعى مؤسسة الجليلة إلى تحقيقها تنسجم مع أهدافنا في تقديم إسهامات مستدامة ومميزة في مجال الرعاية الصحية لتغيير مسار حياة الأفراد، مؤكداً أن هذه التبرعات ستغير حياة العديد من المرضى وأسرهم، وستسمح لطواقمنا الطبية بتحسين مستوى الرعاية الصحية لعلاج أمراض الأورام السرطانية والوراثية.
وقال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء المدير التنفيذي لمؤسسة الجليلة إن «الأمراض المستعصية مثل السرطان والاضطرابات الوراثية لا تؤثر فقط على المرضى أنفسهم، فهي في كثير من الأحيان تؤثر سلباً على القائمين على رعايتهم وأسرهم.
وأضاف: نحن كمؤسسة تهدف إلى تغيير مسار حياة الأفراد ونأمل أن يتيح العلاج الطبي بوصفه أحد المحاور الثلاثة التي نستند إليها، إضافة إلى التعليم الطبي والأبحاث العلمية، في تسهيل التدخلات الطبية لعلاج المئات من ذوي الحالات الخطيرة من جميع الجنسيات.
ولفت العلماء إلى أن مستشفى توام يعد شريكاً مثالياً في هذا المسعى، نظراً لسمعته في توفير أعلى المعايير العالمية في علاج الأورام والاضطرابات الوراثية، معرباً عن اعتقاده بأن المرضى سيكونون بحالة أفضل عندما يتركز تفكيرهم في طريقة العلاج والتخلّص من حمل عبء تكاليف العلاج.
وتسعى المؤسسة إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية التي تقدم للمرضى من خلال توفير نفقة العلاج الطبي للأشخاص غير المقتدرين الذين يعانون من أمراض مزمنة، إضافة إلى الاستثمار في التعليم والبحث العلمي الذي يخدم قضايا المجتمع المحلي.
كما تسعى المؤسسة إلى تعزيز العلاج الطبي والتعليم والبحث من خلال استثمار إمكانات العلاج الطبي في دولة الإمارات، وتوفير المنح الدراسية لرعاية جيل من الكوادر الطبية.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دشن في 1 أبريل 2013. مؤسسة الجليلة رسمياً كمنظمة غير ربحية تسعى الى تقديم مساهمات دائمة وكبيرة في مجال الرعاية الصحية لتغيير حياة الأفراد.
تجدر الاشارة الى أن مستشفى توام جزء من النظام الصحي لشركة صحة التي تملكه وتديره وهي المسؤولة عن الأنشطة العلاجيـة في جميع المستشفيات والعيادات في إمارة أبوظبي.
ويعتبر مستشفى توام بالاشتراك مع «جونز هوبكنز الطبية»، جزءاً من شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، من المراكز الرائدة في الأبحاث وعلاج الأورام والاضطرابات الوراثية.
وتسعى المؤسسة إلى تقديم المنح للبحوث الرائدة التي تتناول التحديات الصحية المنتشرة في المنطقة، كما تتعاون مع المنظمات الخيرية الأخرى محلياً ودولياً لتحقيق المنفعة العامة إقليمياً وعالمياً.