الإمارات

28 مليون درهم حصيلة حملة «كسوة» طفل محروم

نجحت حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم حتى الآن في جمع تبرعات لكسوة 702.611 طفل محروم حول العالم، بإجمالي تبرعات بلغ 28.104.460 درهم.

ظروف صعبة

يتواصل بصورة يومية توزيع كسوة مليون طفل محروم في الدول المستهدفة التي تعاني ظروفاً إنسانية صعبة، حيث تتجه الحملة إلى تحقيق هدفها في كسوة مليون طفل محروم حول العام مع انتهاء مدتها في التاسع عشر من رمضان، الذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي في ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وحظيت الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بتفاعل كبير على المستوى المحلي والخارجي للوقوف على آخر المستجدات بشأنها.


تشمل ألبانيا ولبنان وتنزانيا والهند
«الهلال الأحمر» يوزع الكسوة على الأطفال المحرومين في 4 دول جديدة

توزع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الفترة المقبلة الكسوة على آلاف الأطفال المحرومين في 4 دول جديدة، في إطار توزيعها للمساعدات الخاصة بحملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم.
وتضم قائمة الدول المستفيدة من الحملة خلال الفترة المقبلة ألبانيا، ولبنان، وتنزانيا، والهند، حيث من المتوقع أن تستهدف الحملة الأطفال في 28 مدينة ومحافظة ألبانية، والأطفال اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين في المناطق والمخيمات اللبنانية، بالإضافة إلى الأطفال المحرومين في 4 مدن تنزانية و7 ولايات هندية. وتهدف الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مع بداية شهر رمضان المبارك إلى رسم الابتسامة على وجه مليون طفل محروم حول العالم، حيث قامت الحملة حتى الآن وبنجاح بتوزيع الكسوة على آلاف الأطفال المحرومين في البوسنة، واليمن، بالإضافة إلى الأطفال السوريين المتواجدين في الأردن.
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: “تخصيص الحملة للأطفال المحرومين في العالم باعتبارهم أكثر فئات المجتمع ضعفاً وحاجة تضفي المزيد من الأهمية على المبادرة، خاصة أن الحملة لا تميز بين لون هؤلاء الأطفال أو عرقهم أو دينهم، الأمر الذي يحتم علينا استهداف أكبر عدد ممكن من الدول حول العالم لضمان وصول المساعدات لأكثر عدد ممكن من الأطفال”.
وأضاف: “قمنا باختيار الدول المستفيدة من الحملة بناءً على تقاريرنا السابقة عن الأوضاع الإنسانية في دول العالم، وبناءً على أعداد الأطفال المحرومين فيها، حيث حرصنا على استهداف الدول التي تعاني من نسب فقر عالية، أو من تداعيات الكوارث والأزمات والحروب”. وتعمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على تنسيق توزيع كسوة الحملة وتأمين وصولها لمستحقيها في الدول المستفيدة بالتعاون مع سفارات الدولة في هذه الدول.
وأضاف الفلاحي: “الابتسامة التي ارتسمت على وجوه آلاف الأطفال المحرومين في الدول التي زرناها حتى الآن، والامتنان والتقدير الذي لمسناه من الأهالي والأسر يدفعنا للاستمرار وبذل المزيد من الجهود للوصول لأكبر عدد ممكن الأطفال، وتحقيق هدفنا في كسوة مليون طفل محروم في العالم مع انتهاء الحملة، معتمدين في ذلك على استمرار تدفق التبرعات وتفاعل الجمهور والمؤسسات الكبير مع الحملة”.
ونجحت حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم حتى الآن في جمع تبرعات لكسوة ما يقارب 500 ألف طفل محروم حول العالم، وستعمل الحملة حتى الـ 19 من شهر رمضان الجاري، والذي يصادف “يوم العمل الإنساني الإماراتي” في ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على جمع تبرعات لكسوة مليون طفل محروم، وبالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وشركتي “اتصالات” و”دو”.

جمعت الحملة أكثر من 19 مليون درهم في الأيام الخمسة الأولى لإطلاقها
«دبي للسيليكون» و «حرة مطار دبي» تتبرعان بمليون درهم لـ «كسوة الأطفال المحرومين»
دبي (الاتحاد) - تبرعت سلطتا واحة دبي للسيليكون والمنطقة الحرة بمطار دبي بمبلغ مليون درهم للمساهمة في المبادرة الإنسانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لكسوة مليون طفل حول العالم.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون ورئيس المنطقة الحرة بمطار دبي: “إن هذه المبادرة تؤكد حرص قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على مد يد العون والمساعدة للمحتاجين والمحرومين والمتضررين من الكوارث بالتزامن مع شهر رمضان المبارك شهر البركة والبر والإحسان والصدقات، ممّا يسهم في رفع المعاناة عن كاهل الأسر الفقيرة والأطفال المحرومين وتعيد لهم الأمل في الحصول على حياة كريمة”.
وأضاف سموه: “إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حفظه الله ورعاه هو صاحب الأيادي البيضاء ورائد العمل الإنساني، حيث عوّدنا دائما على إطلاق العديد من المبادرات الإنسانية التي تعم بفائدتها الأطفال والمحرومين والمحتاجين في مختلف دول العالم”.
وكانت حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، قد نجحت وبعد 5 أيام من الإعلان عن إطلاقها في جمع تبرعات لكسوة 492,301 ألف طفل محروم حول العالم، أي ما يقارب نصف عدد الأطفال الذين تطمح الحملة لكسوتهم مع انتهاء فترة الحملة في 19 رمضان، والذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي في ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث تمكنت الحملة حتى الآن، وبفضل مساهمة وتفاعل الأفراد ومختلف المؤسسات الحكومية والعاملة في الدولة من جمع تبرعات بلغت 19 مليوناً و 692 الف درهم.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أعلن عن إطلاق الحملة مع بداية شهر رمضان لتأتي كإضافة نوعية للمبادرات الإنسانية التي يطلقها في هذا الشهر الفضيل، حيث تعوّد سموه في كل عام على إطلاق عدد من المبادرات الإنسانية والمجتمعية النوعية، والتي تخدم المحرومين والفقراء، سواءً داخل الدول أو خارجها مثل مبادرة “نور دبي” و”دبي العطاء” و”قرية العائلة للأيتام” وغيرها من المبادرات.
وتجسد حملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم روح المبادرة والعطاء والبذل، والذي يعد سمة بارزة من سمات شعب إمارات الخير، والتي أرسى دعائمها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فسار أبناء زايد الخير على نهجه واقتفوا خطاه في تلمس أوضاع المستضعفين، ومد يد العون للمحتاجين والمحرومين.
ولعل تخصيص الحملة للأطفال المحرومين في العالم باعتبارهم أكثر فئات المجتمع ضعفاً وحاجة، أضفى المزيد من الأهمية على المبادرة، خاصة أن المبادرة لا تميز بين لون أو عرق أو دين.
وقد حققت المبادرات الإنسانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في العام 2007 إنجازات ما زالت تتردد أصداؤها في مختلف أرجاء المعمورة وتعتبر رافداً إنسانياً مهماً لتعليم الاطفال المحرومين وعلاجهم حيث استفاد من هذه المبادرات أكثر من 14 مليون طفل محروم حول العالم.
وقد شملت تلك المبادرات اطلاق “دبي العطاء” وذلك بهدف تحسين فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم، واستفاد منها 7 ملايين طفل في 28 دولة نامية حول العالم. وأتبعها اطلاق مبادرة “نور دبي” للوقاية والعلاج من العمى وضعف البصر، واستفاد منها لغاية الآن أكثر من 6 ملايين شخص، ومؤخراً أطلق سموه مبادرة “نبضات”، بهدف تقديم العلاج المجاني للأطفال الذين يولدون بتشوهات قلبية خلقية، واستفاد منها لغاية الآن ما يزيد على 320 طفلاً، من أكثر من 13 دولة.

250 ألف درهم من «ميناكوم»
دبي (الاتحاد)- أعلنت “ميناكوم”، التي تعمل في قطاع العلاقات الإعلامية والاتصالات التسويقية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن دعمها للحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لكسوة مليون طفل محروم حول العالم خلال شهر رمضان، وذلك عبر تبرع موظفيها بـ 250 ألف درهم لصالح الحملة.
وقدم الموظفون تبرعات فردية ستسهم في كسوة 6250 طفلاً حول العالم، ضمن إطار المبادرة العالمية التي لاقت تجاوباً شعبياً واسعاً من مختلف شرائح المجتمع المحلي.
ورفع جوزيف غصوب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة أسمى آيات الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاقه هذه المبادرة الاستثنائية خلال شهر رمضان المبارك، والتي تعبر عن روحه الإنسانية العالية وحسه القيادي المتميز.
وأشار إلى حرص موظفي المجموعة على تقديم دعمهم الكامل للحملة التي تنسجم مع روح العطاء والتكافل في الشهر الفضيل، وتشكل شهادة حية على القيم الإنسانية النبيلة التي تعليها القيادة الحكيمة للدولة وشعبها، وتسعى من خلالها للاضطلاع بدورها الوطني في دعم الأطفال المحرومين حول العالم، وتحسين ظروفهم المعيشية”.
وتضم المجموعة تحت مظلتها، إضافة إلى وكالة العلاقات العامة “أصداء بيرسون- مارستيلر”، شركات الإعلان “يونغ أند روبيكام”، و”إنترماركتس” و”بارتنرشيب”؛ وشركة التسويق المباشر “وندرمان”؛ وشركة الخدمات الإعلامية “ميديا إيدج: سيا”؛ وشركة خدمات الإعلام الرقمي “تاتو”.

انطلاقاً من مسؤوليتها المؤسساتية الاجتماعية
سوق دبي الحرة تدعم «كسوة مليون طفل» بـ 3 ملايين درهم

دبي (الاتحاد) - تبرعت سوق دبي الحرة، إحدى أكبر مؤسسات تجزئة المطارات في العالم، بـ 3 ملايين درهم دعما للحملة الرمضانية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لكسوة مليون طفل محروم حول العالم، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها المؤسساتية الاجتماعية.
ويحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد سنوياً خلال شهر رمضان المبارك على إطلاق عدد من المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي تنسجم مع قيم شهر الصوم وتعاليم الإسلام التي تشجع على فعل الخير والعطاء، وقد شجعت حملة العام جميع شرائح المجتمع في الإمارات على تقديم الدعم للأطفال المحرومين من خلال توفير الضروريات الأساسية، ومساعدتهم في الحفاظ على كرامتهم وسط بيئة قاسية يعيشون فيها.
وقال كولم ماكلوكلين، النائب التنفيذي لرئيس مجلس إدارة سوق دبي الحرة: “ بدأنا منذ تأسيس مؤسسة سوق دبي الحرة للأعمال الخيرية، العمل مع العديد من الجمعيات الخيرية المحلية والدولية التي قدمت الدعم والمساعدة للأطفال، وتمثل هذه المبادرة العظيمة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فرصة استثنائية لاحتفال سوق دبي الحرة بقيم البذل والعطاء والتعاون من خلال الجهود الإنسانية الرامية إلى الوصول إلى المحتاجين والتخفيف من معاناتهم”.
ومن المقرر أن تستمر حملة الكسوة بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي، الذي يعمل على نحو منتظم مع الفقراء والمحرومين في آسيا وأفريقيا، حتى 19 رمضان، يوم العمل الإنساني الإماراتي والذي يتزامن مع ذكرى رحيل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وأطلقت سوق دبي الحرة في اكتوبر 2004 “مؤسسة سوق دبي الحرة للأعمال الخيرية” والتي تعمل برعاية كريمة من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني بدبي رئيس مجلس إدارة سوق دبي الحرة، ويتولى رئاسة مجلس إدارتها كولم ماكلوكلين، النائب التنفيذي لرئيس مجلس إدارة سوق دبي الحرة.
وتواصل سوق دبي الحرة من خلال مؤسستها الخيرية دورها النشط في تقديم الدعم للمبادرات الخيرية والاجتماعية الهامة خلال شهر رمضان المبارك، ولا سيما تلك التي تتم بمشاركة وتعاون شعب الإمارات.
أطلقها محمد بن راشد وتنتهي في 19 رمضان
«الاتصال الحكومي» بدبي تنسق جهود دعم حملة كسوة مليون طفل محروم
دبي (الاتحاد) - تنسق الشبكة العامة للاتصال الحكومي في دبي حالياً بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية لإتمام كافة التحضيرات للتوعية ودعم الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لكسوة مليون طفل محروم حول العالم والتي ستنتهي يوم 19 رمضان والذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي، ويتزامن مع الذكرى التاسعة لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وقال عبدالله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: “نحن نضع دائماً رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي نصب أعيننا وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي”.
وأضاف : “ سوف نبذل كل ما وسعنا مع مختلف الجهات الحكومية في إمارة دبي من أجل ترجمة هذه الحملة الإنسانية لترسيخ مبادئ العطاء ومد يد العون، وأن حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سوف تنتهى في 19 رمضان وهو يوم العمل الإنساني الإماراتي والذي تطل علينا فيه ذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان” .
وقال الشيباني: “كل هذه الجهود التنظيمية في العمل الخيري تأتي إيماناً منا برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي ذكرها في كتابه “ومضات من فكر” حيث قال سموه: نحن عاصمة إنسانية عالمية ومحطة غوث رئيسة لكل محتاج، ولا نتأخر في دعم الشقيق، والصديق، والمنكوب، والمحتاج أينما كان”.
من ناحيته، قال الدكتور حمد الحمادي، مدير إدارة شؤون المجلس التنفيذي في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: “نعمل حالياً على التواصل مع مختلف الجهات الحكومية من خلال الشبكة العامة للاتصال الحكومي المكونة من القيادات المسؤولة عن الاتصال في جهات حكومة دبي لمناقشة مختلف الترتيبات والاستعدادات للتوعية بحملة محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم وأيضاً للاحتفاء بيوم العمل الإنساني الإماراتي. حيث نقوم برصد كافة الأنشطة والفعاليات التي تقام في مختلف الجهات الحكومية في يوم 19 رمضان الذي يوافق يوم العمل الإنساني الإماراتي لإبراز مشاركة حكومة دبي في هذه المناسبة الغالية”.
يذكر أن الشبكة العامة للاتصال الحكومي تضم في عضويتها القيادات المسؤولة عن الاتصال في الجهات الحكومية في دبي والتي ستشرف على أنظمة الاتصال الحكومي على مستوى الحكومة. وتهدف الشبكة إلى تحقيق أهداف استراتيجية في مجال الاتصال الحكومي عبر تفعيل الشفافية وتبادل المعلومات بين الجهات الحكومية، ودعم الصورة العامة للحكومة من خلال دعم الرسائل المرتبطة بخطة دبي الاستراتيجية.