الإمارات

170 ألف صائم استقبلتهم الخيم الرمضانية في جامع الشيخ زايد الكبير خلال أسبوع

مصلون يؤدون التراويح في مسجد الشيخ زايد الكبير (الاتحاد)

مصلون يؤدون التراويح في مسجد الشيخ زايد الكبير (الاتحاد)

استقبل مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي نحو 170 ألف صائم في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك، من خلال مشروع “إفطار صائم” الذي يقام سنوياً عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، طيلة الشهر الفضيل في الخيم المكيفة بساحات الجامع.
ويقدم المركز يومياً من خلال مشروع “إفطار صائم” نحو 21-24 ألف وجبة إفطار يقوم بتجهيزها نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي بحيث تكون وجبة متكاملة تراعي احتياجات الصائمين، في حين تقوم لجان شكلها المركز من موظفيه والمتطوعين بخدمة الصائمين والوقوف على كل تفاصيل الاستعداد والمتابعة والإشراف، فيما خصص المركز خيماً لإفطار النساء والعائلات.
وينظم مركز جامع الشيخ زايد الكبير سير العمل خلال الشهر الفضيل، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية بالدولة من بينها: مديرية التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للقوات المسلحة، ووزارة الداخلية ممثلة في “قيادة شرطة أبوظبي ومديرية المرور والدوريات”، وإدارات “الطوارئ والسلامة العامة”، و”المهام الخاصة”، و”الدفاع المدني”، و”الشرطة النسائية”، إضافة إلى دائرة النقل في أبوظبي، وهيئة الهلال الأحمر ونادي ضباط القوات المسلحة، ومركز إدارة النفايات بأبوظبي.
وينسق المركز مع “وزارة الداخلية” لتنظيم حركة المرور في المنطقة المحيطة بالجامع وعلى المداخل المختلفة، ولإعداد خطط الطوارئ من خلال توفير سيارات إسعاف وإطفاء لتأمين راحة وسلامة المصلين والصائمين طوال الشهر الفضيل، والإشراف على ضبط الأمن وحفظ النظام في الخيم الرمضانية، فيما تمّ التنسيق مع “دائرة النقل” لتسهيل عملية نقل الصائمين من مختلف مناطق أبوظبي إلى موقع الإفطار في الجامع بشكل يومي، دون أن يواجهوا أي صعوبات.
وتقدم شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” الرعاية الطبية طوال شهر رمضان الكريم للمصلين في جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية ومبادراتها الدائمة الهادفة لخدمة أفراد المجتمع، خاصة في الشهر الفضيل، بهدف تقديم الرعاية الصحية للحالات الإسعافية للمصلين، ممن يحتاجون للرعاية العاجلة خاصة ذوي الأمراض المزمنة وكبار السن.
وتؤمن شركة “صحة” طاقماً طبياً وتمريضياً مؤهلاً وسيارة إسعاف مجهزة لتقديم خدمات الرعاية الصحية الإسعافية للفعاليات الرمضانية المقامة في جامع الشيخ زايد الكبير طوال شهر رمضان الفضيل، خاصة فترة الإفطار وصلاة التراويح. ومن جهة أخرى، استقبل جامع الشيخ زايد الكبير نحو70 ألف مصل في صلاة التراويح في الأسبوع الأول من رمضان، حيث يؤم جموع المصلين الشيخ فارس عباد حتى العاشر من الشهر الفضيل، وذلك ضمن برنامج “مصابيح رمضانية” الذي يستضيف المركز من خلاله نخبة من قراء القرآن الكريم لإحياء صلاتي التراويح والتهجد.
ويحظى الجامع بإقبال كبير من المصلين من كافة أنحاء الإمارات، بوصفه معلماً دينياً بارزاً، وصرحاً معمارياً كبيراً يثير الدهشة والإعجاب شفي نفوس زائريه، بطريقة تقودهم دائماً إلى حالة من الهدوء والسكينة والصفاء والتأمل .
وعبر عدد من الصائمين عن سعادتهم بالتوجه يومياً لتناول طعام الإفطار في ساحة جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، داعين بالخير والمغفرة للراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ومثمنين جهود القائمين على هذا المشروع الخيري الذي يؤكد دائماً أن الإمارات رائدة في عمل الخير، ومساعدة المحتاجين سواء ممن يقيمون على أرضها أو في أي مكان آخر في العالم.
يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافيةد والفكرية التي تتمحور حول الجامع، انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” تلك القيم المتجذّرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم الدين الحنيف.