الرياضي

كافاني: واثق وطموح من أجل الفوز بالألقاب

كافاني بألوان سان جيرمان (رويترز)

كافاني بألوان سان جيرمان (رويترز)

روما (أ ف ب) - سيكون ملعب “بارك دي برانس” وللصيف الثاني على التوالي محط الأنظار بعد أن رفضت إدارة باريس سان جيرمان أن يتفوق على فريقها أي منافس محلي حتى في الصفقات الخيالية، وذلك بتعاقدها مع المهاجم الأوروجوياني أدينسون كافاني من نابولي الإيطالي مقابل 64 مليون يورو.
ولم ينعم موناكو، العائد مجدداً إلى دوري الأضواء، سوى لأيام عدة بحمله “لقب” صاحب أكبر صفقة في تاريخ الدوري الفرنسي بعد أن ضم الكولومبي راداميل فالكاو من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل 60 مليون يورو، وذلك لأن الإدارة القطرية لسان جيرمان قررت أن تضيف نجماً كبيراً آخر إلى فريقها للموسم الثاني على التوالي.
واعتقد الكثيرون أن سان جيرمان لن يدخل هذا الموسم بورصة الصفقات “الخيالية” بعد أن أنفق الموسم الماضي أموالاً طائلة لضم الثنائي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش وتياجو سيلفا من ميلان الإيطالي والأرجنتني إيزيكييل لافيتزي من نابولي أيضاً. لكن النجاح الذي حققه نادي العاصمة الموسم الماضي بإحرازه لقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 1994، دفعه للمراهنة على كافاني على أمل أن يقوده للذهاب أبعد مما حققه الموسم الماضي في دوري أبطال أوروبا حيث وصل إلى الدور ربع النهائي قبل أن يخرج على يد برشلونة الإسباني دون أن يخسر أمامه (2-2 و1-1).
ونجح فريق العاصمة في رهانه وضم كافاني الذي اجتاز الفحص الطبي بنجاح ووقع عقده أمس الأول. وقال كافاني الملقب بـ”الماتادور”: “أشكر كل من سمح بتحقيق هذه الصفقة”، مضيفاً: “أقنعني باريس سان جيرمان بمشروعه الجميل، وأشكر المسؤولين عن نابولي الذين ساعدوني في الانتقال إلى فريق العاصمة”. وتابع: “أنا سعيد جداً، وواثق وطموح من أجل الفوز بألقاب مهمة”.
وتأخر المؤتمر الصحفي لتقديم كافاني بنحو ساعتين، وقال المتحدث باسم باريس سان جيرمان قبل بدئه: “كل شيء كان جاهزاً منذ ظهر اليوم، ولكننا كنا ننتظر الضوء الأخضر من نابولي”. ويعتبر كافاني أحد أبرز المهاجمين في العالم في الوقت الحالي، ويدين نابولي إليه بحلوله في المركز الثاني في الدوري الإيطالي الموسم الماضي حيث توج هدافاً له برصيد 29 هدفا، بينها ثلاثيتان في مرمى ميلان ويوفنتوس البطل، كما قاده إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وكافاني (26 عاماً) لاعب متكامل، وقال عنه مدرب المنتخب الإيطالي تشيزاري برانديلي: “إنه المهاجم الذي تتطلبه كرة القدم الحديثة، هداف استثنائي ويساهم في جميع الهجمات بنشاط كبير، كما أنه يعود لمساندة الدفاع”.
وأكد كافاني على هذه الصفات في الدور نصف النهائي لكأس القارات التي استضافتها البرازيل (1-2) الشهر الماضي، حيث اختير أفضل لاعب في المباراة بتسجيله الهدف الوحيد لمنتخب بلاده، وبتدخله الرائع داخل المنطقة لقطع الكرة من أمام المدافع مارسيلو. قوته البدنية وفعاليته أمام المرمى جعلتا منه النجم المطلق لنابولي، كما أنه يتميز أيضا بالتمريرات الحاسمة.
وسيلعب كافاني مجدداً إلى جانب الأرجنتيني خافيير باستوري (تواجد اللاعبان معا في باليرمو قبل أن ينتقل الأول إلى الفريق الجنوبي عام 2010 مقابل 17 مليون يورو والثاني إلى “بارك دي برانس” عام 2011 مقابل حوالي 43 مليون يورو).
كما سينضم كافاني إلى زميله السابق في نابولي الأرجنتيني الآخر إيزكييل لافيتزي الذي انتقل إلى نادي العاصمة الفرنسية الصيف الماضي مقابل 30 مليون يورو، وبالتالي ستشتد المنافسة بين المهاجمين الباريسيين في ظل وجود إبراهيموفيتش النجم المطلق للفريق الفرنسي الموسم الماضي رغم أن رئيس نابولي أوريليو دي لورنتيس توقع أن يرحل المهاجم السويدي عن سان جيرمان مع قدوم كافاني، مشيراً إلى أنه سيلحق بمدربه السابق في بطل “ليج 1” الإيطالي كارلو أنشيلوتي إلى ريال مدريد الإسباني. واتهم دي لورنتيس كافاني بأنه شخص يحب المال، ولهذا السبب انتقل إلى سان جيرمان، مضيفاً: “لم يكن بإمكان كافاني تسجيل 30 هدفاً (29 فعليا) لو لم يكن هناك لاعبون آخرون من الطراز الرفيع في الفريق، كافاني مدمن على المال”.
وستتقاسم ثلاثة أندية أوروجويانية، بينها اثنان هاويان، مليوني يورو في اطار صفقة انتقال المهاجم الدولي أدينسون كافاني من نابولي الإيطالي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي. واصبح كافاني (26 عاما) رابع أغلى لاعب في التاريخ بعد انتقاله مقابل 64 مليون يورو، استهل مشواره الكروي مع فريقي سالتو أوروجواي وفيرو كاريل في مسقط رأسه سالتو على الحدود الأرجنتينية.
وشرح كارلو لوبيز أحد مسؤولي نادي فيرو كاريل حيث لعب كافاني خلال مراهقته: “بالنسبة لكثيرين منا هذه مفاجأة ضخمة أن نرى المكانة التي وصل إليها، كان لاعباً متميزاً عن الآخرين، لكن لم نتصور أن يصل إلى هذا المستوى”. وتابع لوبيز: “سيكون المال مرحبا به هنا”، مشيراً إلى أعمال بناء قاعة للألعاب الرياضية. وستكون الأموال المخصصة إلى الأندية المكونة في سالتو، حيث وصل كافاني بعمر الثالثة عشرة، في إطار التعويضات على التدريب وضمن آلية التضامن لكل انتقال، وستستخدم في تمويل أعمال بناء مجمع رياضي. وترك كافاني سالتو للانضمام إلى دانوبيو في العاصمة مونتيفيدو، ثم استهل مشواره في الدرجة الأولى عام 2006 بعمر التاسعة عشرة. وقال ليونارد جويكوتشيا نائب رئيس دانوبيو: “هذا نبأ جيد لنادينا، لأن الـ 800 ألف يورو المنتظرة ستغطي ميزانية أربعة أشهر في النادي”. وغادر كافاني الأوروجواي عام 2007 نحو باليرمو الإيطالي (2007-2010) ثم حمل ألوان نابولي حتى الموسم المنصرم حيث أحرز لقب هداف الدوري، قبل انتقاله إلى سان جيرمان.