الاقتصادي

الدائنون الدوليون يبدأون تقييم برنامج إنقاذ قبرص

جانب من اجتماع وزير المالية القبرصي ومحافظ البنك المركزي مع لجنة الترويكا (أي بي إيه)

جانب من اجتماع وزير المالية القبرصي ومحافظ البنك المركزي مع لجنة الترويكا (أي بي إيه)

أثينا (د ب أ)- بدأ الدائنون الدوليون لقبرص أمس أولى تقييماتهم لبرنامج التكيف الاقتصادي للبلاد. وبدأت المراجعة المالية التي تستمر أسبوعين باجتماع مشترك بين رؤساء البعثة من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي، مع وزير المالية القبرصي هاريس جورجياديس ومحافظ البنك المركزي بانيكوس ديترياديس.
ووفقا لوكالة الأنباء القبرصية، من المقرر أن تقوم لجنة الترويكا بزيارة للبنك المركزي للبلاد لبحث قضايا تتعلق بالقطاع المالي والإجراءات المقيدة المفروضة على المعاملات المالية وخطة إعادة هيكلة بنك قبرص وتقييم أصوله واستراتيجية الخروج.
وعبر جورجياديس عن تفاؤله من أن الدائنين الدوليين سيمنحون بلاده تقييماً إيجابياً بعد إتمام عملية المراجعة، ومن أجل تجنب الإفلاس وانهيار القطاع المصرفي في قبرص، وافقت نيقوسيا في مارس على فرض خسائر ضخمة على كبار المودعين في أكبر بنكين في البلاد، وذلك في إطار اتفاق قيمته مليارات الدولارات مع جهات الإقراض الدولية.
برنامج الأنقاذ
ويقول وزير المالية: إن الطريقة الأسرع لوضع نهاية للشروط الصارمة لبرنامج الإنقاذ بقيمة 23 مليار يورو (30 مليار دولار) هي تنفيذ الإصلاحات المطلوبة. وأضاف: إن الهدف الأساسي للبلاد سيكون استعادة القطاع المصرفي عافيته سريعاً من أجل تحريك الاقتصاد القبرصي المصاب بالشلل.
وتم إنهاء عمل بنك لايكي ثاني أكبر البنوك القبرصية ودمجه في بنك قبرص الذي سيشهد عملية إعادة هيكلة. ومن أجل منع تدافع المودعين إلى البنك لسحب أموالهم، فرضت الحكومة قيوداً على عمليات السحب والتحويلات المالية.
وكان وزير مالية قبرص أعرب أول أمس عن تفاؤله بحصول بلاده على تقييم إيجابي من وفد خبراء الترويكا الممثلة للمانحين الدوليين والتي تضم صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي والاتحاد الأوروبي بعد إتمام عملية مراجعة أوضاع الاقتصاد القبرصي بدءا من أمس.
خسائر كبيرة
كانت قبرص قد وافقت في مارس الماضي على فرض خسائر كبيرة على كبار المودعين في أكبر بنك قبرصي مقابل الحصول على حزمة قروض إنقاذ من صندوق النقد والاتحاد الأوروبي بما يساعدها على تفادي إشـهار إفلاسـها وانهــيار نظامها المصـرفي.
وقال هاريس جورجياديس، وزير المالية: إن “استعداد الحكومة لتطبيق برنامج تحديث موسع أمر محسوم، مضيفاً: إن أسرع طريقة للتخلص من الشروط الصعبة لبرنامج الإنقاذ المالي هي تطبيق الإصلاحات المطلوبة.
القطاع المصرفي
وأضاف الوزير في تصريحات للصحفيين: إن الحكومة تعمل بصورة مكثفة “وأنا متفائل بأننا سنحقق نتيجة جيدة من عملية التقييم” التي سيقوم بها خبراء الترويكا. وقال: إن الهدف الرئيسي لبلاده هو استعادة عافية القطاع المصرفي بسرعة لكي يستعيد الاقتصاد القبرصي الذي يعاني من الشلل حركته.
وكانت وكالة ستاندرد أند بورز خفضت مؤخراً تصنيفها الائتماني لديون قبرص بالعملة الأجنبية إلى (إس دي) من (سي سي سي) في أعقاب مبادلة للدين أعلنتها الجزيرة في إطار برنامج للإصلاح المالي.
والتصنيف (إس دي) يعني عجزاً انتقائياً عن السداد. وقالت ستاندرد أند بورز: إنه بعد مبادلة الديون- التي من المتوقع أن تحدث في أول يوليو- فإن ضغوط السيولة التي تواجه الحكومة من المتوقع أن تنحسر.
وأضافت: إن من المتوقع أن يرتفع التصنيف الائتماني لقبرص بعد مبادلة الديون إلى (سي سي سي- بلس).
وفي مارس أصبحت قبرص رابع دولة عضو في منطقة اليورو تتوصل لاتفاق للإنقاذ المالي تحصل بمقتضاه على مساعدات مالية بقيمة 10 مليارات يورو من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي.

وزير المالية الألماني يعتزم تقديم دعم لمصرف يوناني للتنمية

أثينا (د ب أ)- تعتزم برلين دعم مصرف لتشجيع التنمية في اليونان بنحو 100 مليون يورو، وذلك حسبما علمت وكالة الأنباء الألمانية من مصادر مطلعة بوزارة المالية في أثينا.
وحسب المصادر فإن وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله ينوي إعلان ذلك رسمياً خلال زيارة قصيرة مرتقبة لليونان اليوم الخميس.
وحسب صحيفة “هاندلز بلات” الصادرة أمس في ألمانيا فإن شويبله سيقدم هذه المساعدة المالية عبر مصرف “كي اف دابليو” المملوك للدولة وأنه سيقدم 100 مليون يورو لإنشاء صندوق لتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة. واستندت الصحيفة إلى دوائر مطلعة في الأوساط المالية.