الاقتصادي

القيمة السوقية للأسهم المحلية تتجاوز 550 مليار درهم

أبوظبي (الاتحاد)- تجاوزت القيمة السوقية للأسهم المحلية لأول مرة منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية عام 2008 حاجز 550 مليار درهم، بعدما أضافت وللجلسة السادسة على التوالي من تداولات شهر رمضان أمس مكاسب جديدة بقيمة 3,8 مليار درهم.
وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالية بنسبة 0,73% محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,34% وتخطي المؤشر العام للسوق حاجز 3800 نقطة لأول مرة خلال العام الحالي، أعلى مستوى للسوق منذ بداية أكتوبر 2008. وسجل سوق دبي المالية ارتفاعاً قياسياً تجاوز 2% وأصبح على بعد 5 نقاط من مستوى 3500 نقطة التي بدأ عندها موجة التصحيح التي تعرض لها الشهر الماضي، وأجبرته على التخلي عن هذا المستوى.
وقال محللون ووسطاء ماليون، إن عمليات الشراء التي يقودها أجانب ومؤسسات مالية أجنبية ومحلية، وتتركز على أسهم البنوك وشركات العقارات تدفع مؤشرات الأسواق إلى مستويات عليا جديدة، قناعة منها بأن نتائج الشركات خلال الربع الثاني ستكون أفضل من مثيلتها في العام الماضي.
وبحسب إحصاءات سوقي أبوظبي ودبي الماليتين، فإن الأجانب غير العرب بالتحديد هم الأكثر شراء، وحققوا صافي شراء في سوق أبوظبي بقيمة 22,7 مليون درهم، وفي سوق دبي المالي 28,2 مليون درهم.
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للخدمات المالية، إن الأسواق تشهد منذ بداية شهر رمضان عمليات شراء انتقائية تعد استباقية لنتائج الشركات للربع الثاني، مضيفاً أن البنوك وشركات العقارات وبالتحديد بنوك أبوظبي تشهد دخولاً مكثفاً من قبل محافظ استثمارية تتوقع أن تأتي أرباحها للربع الثاني أفضل من مثيلتها في الفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يفسر حجم التداول القياسي وارتفاع أسهمها.
وأكد أن حالة الترقب للنتائج التي بدأت في الظهور ستظل المحفز الأكبر لنشاط الأسواق خلال شهر رمضان، لافتاً إلى أن شهر رمضان كثيراً ما كان من أفضل الأشهر من حيث التداولات.
وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 3677,35 نقطة، وارتفعت إلى 550,95 مليار درهم، وعادت التداولات من جديد لتتجاوز حاجز المليار درهم إلى 1,1 مليار درهم من تداول 820 مليون سهم، من خلال 8440 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 شركة من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 37 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 11 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «العربية للطيران» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 183,86 مليون درهم موزعة على 144,15 مليون سهم من خلال 913 صفقة. وجاء سهم «دبي للاستثمار» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 166,11 مليون درهم موزعة على 97,36 مليون سهم من خلال 998 صفقة.
وحقق سهم «البنك التجاري الدولي» أكبر نسبة ارتفاع سعري ح14,7% إلى 1,95 درهم من خلال تداول 36,56 ألف سهم بقيمة 71,3 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «العربية للطيران» بنسبة 8,2% إلى 1,31 درهم من خلال تداول 144,15 مليون سهم بقيمة 183.86 مليون درهم.
وسجل سهم «الخزنة للتأمين» أكبر انخفاض سعري بالحد الأقصى 10% إلى 0,90 درهم من خلال تداول 46,42 ألف سهم بقيمة 41,77 ألف درهم، تلاه سهم «بلدكو» بنسبة 7,58% إلى 0,61 درهم من خلال تداول 25,43 ألف سهم بقيمة 15,52 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 43,57% وبلغ إجمالي قيمة التداول 102,85 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 86 شركة من أصل 120 شركة وعدد الشركات المتراجعة 17 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاستثمار» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي بلغت 88,89% ليستقر على مستوى 3832,56 نقطة، ومؤشر قطاع «العقار» 58,9% ليستقر على مستوى 3871,57 نقطة، ومؤشر قطاع «البنوك» 47,2% ليستقر على مستوى 2451,78 نقطة، ومؤشر قطاع «النقل» 42,2% ليستقر على مستوى 3048,54 نقطة.
وارتفع مؤشر قطاع «الاتصالات» عن نهاية العام الماضي 41,1% ليستقر على مستوى 2423,38 نقطة، ومؤشر قطاع «الخدمات» 24,3% ليستقر على مستوى 1402,97 نقطة، ومؤشر قطاع «الصناعة» 23,1% ليستقر على مستوى 848,402 نقطة، ومؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» 19,1% ليستقر على مستوى 1350,35 نقطة.
وارتفع مؤشر قطاع «الطاقة» عن نهاية العام الماضي 4,29% ليستقر على مستوى 134,762 نقطة، في حين انخفض مؤشر قطاع «التأمين» عن نهاية العام الماضي 3% ليستقر على مستوى 1554,54 نقطة.