رأي الناس

من قصص العرب

* يُحكى أن رجلاً جاء إلى إياس بن معاوية يسأله قائلاً: هل تضربني إن أكلت التمر؟ فرد اياس بن معاوية قائلاً: لا، فسأله الرجل من جديد: هل تضربني إن شربت قدراً من الماء، فقال اياس: لا، فقال الرجل مبتسماً في خبث ظناً منه أنه غلب اياس بن معاوية: إذاً لماذا يكون نبيذ التمر حراماً هو خليط بينهما؟ فقال اياس: إن رميتك بالتراب هل تتوجع؟ قال الرجل: لا، فقال اياس: ولو أصببت عليك قدراً من الماء، هل ينكسر أحد أعضائك؟ قال الرجل: لا، قال اياس: ماذا لو صنعت من الماء والتراب طوباً وتركته يجف في الشمس وضربت به رأسك؟ قال له الرجل: ينكسر الرأس، فقال اياس: ذاك مثل هذا.
* يُحكي أنه كان هناك رجلاً يسعى بين الصفا والمروة راكباً على فرسه، وكان بين يديه غلمان وعبيد كثر يقومون بتوسيع الطريق أمامه بعنف وقوة، فثار الناس وغضبوا كثيراً، وكان الرجل فارع الطول واسع العينين، وبعد مرور عدة سنوات رآه أحد الحجاج الذين زاملوه وهو يتكفف الناس على جسر بغداد، فتعجب الحاج من عمله وقال له: ألست أنت نفس الرجل الذي كان يحج على فرسه في سنة كذا، وكان بين يديك الكثير من العبيد توسع لك الطريق ضرباً، فقال الرجل: بلى، فقال الحاج: وكيف وصل بك الحال إلى هنا؟ قال الرجل: تكبرت في مكان يتواضع فيه العظماء، فأذلني الله في مكان يتعالى في الأذلاء.

فارس رحال - أبوظبي