الاقتصادي

«أبوظبي» تمنح السعوديين رخصاً لـ 30 نشاطاً تجارياً

خليفة المنصوري وعدد من المسؤولين خلال إطلاق المبادرة (من المصدر)

خليفة المنصوري وعدد من المسؤولين خلال إطلاق المبادرة (من المصدر)

حاتم فاروق (أبوظبي)

منحت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، مواطني المملكة العربية السعودية تراخيص 30 نشاطاً تجارياً، ضمن المرحلة الثالثة من مبادرة «تاجر أبوظبي» التي أطلقتها أمس، بحسب خليفة بن سالم المنصوري وكيل الدائرة.
وقال المنصوري، خلال حفل إطلاق أقيم بمقر مركز أبوظبي للأعمال التابع للدائرة، إن الحصول على تراخيص الباقة الجديدة من 30 نشاطاً تجارياً ضمن المرحلة الثالثة لرخصة «تاجر أبوظبي»، لا تتطلب شرط تقديم عقد إيجار وعقد تأسيس في مرحلتها الأولى، فيما يتم إصدارها إلكترونياً كمؤسسة فردية عبر الموقع الإلكتروني للدائرة، أو تطبيق ADBC في خطوتين فقط هما إدخال البيانات، وإجراء عملية الدفع بعد المراجعة والتدقيق.
وأكد وكيل الدائرة، أن خطوة منح المواطنين السعوديين تراخيص «تاجر أبوظبي» جاءت في إطار مخرجات الملتقى الإماراتي السعودي للأعمال الذي عقد مؤخراً في أبوظبي، تحت شعار «معاً - أبداً» برعاية وزارة شؤون الرئاسة، حيث تم الإعلان على تقديم مبادرات تهدف إلى معاملة المواطنين السعوديين معاملة المواطنين الإماراتيين بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية في قطاع الأعمال بين البلدين الشقيقين، والمساهمة في تعزيز الاستثمارات السعودية على مستوى إمارة أبوظبي والدولة بشكل عام. وأضاف أن الأنشطة الجديدة التي تم إضافتها لرخصة تاجر أبوظبي تركز على تفعيل نشاط الأسر المواطنة المنتجة في العديد من الأنشطة التجارية، ومن أهمها بيع الوجبات والولائم، وصناعة الحلويات، والخياطة والتطريز، وبيع المشروبات والمشغولات اليدوية، وبيع العطور، وغيرها التي تساهم في تمكين المرأة المواطنة للدخول في العمل بالقطاع الخاص من المنزل.

تمكين المرأة
وأكد المنصوري حرص دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي على تقديم خدمات وحوافز لدعم تمكين المرأة في الاقتصاد، والمساهمة في تعزيز دور المرأة وانعكاسات مخرجات أعمالها على الناتج المحلي للإمارة، والمشاركة في تعميق فهم أولويات التنمية الاقتصادية المستدامة، وإبراز دور المرأة فيها، مشيراً في هذا السياق إلى أن الدائرة وضعت تمكين المرأة ضمن أهدافها الاستراتيجية وخطط ومؤشرات قطاعاتها المختلفة، من خلال المساهمة في إبراز مشاركة المرأة في سوق العمل، حيث يأتي إطلاق الباقة الجديدة من أنشطة مبادرة تاجر أبوظبي في هذا السياق.
وأشار إلى أن مبادرة «تاجر أبوظبي» تأتي في إطار جهود مركز أبوظبي للأعمال الرامية إلى تعزيز بيئة الأعمال في الإمارة بهدف خلق تنوع مستدام لاقتصاد أبوظبي يرتكز على الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية، ويشجّع على المشاريع الاستثمارية الخاصة، وزيادة إقبال الأفراد، خاصة من المواطنين من خلال تسهيل الإجراءات والمتطلبات، بما يمكنهم من تحويل أفكارهم وابتكاراتهم واختراعاتهم إلى مشروع تجاري ناجح.

إقبال
من جانبه، قال محمد منيف المنصوري، المدير التنفيذي بالإنابة لمركز أبوظبي للأعمال، إن النجاح الكبير الذي حققته مبادرة مركز أبوظبي للأعمال بإطلاق رخصة تاجر أبوظبي ساهم في إقبال عدد كبير من مواطني الدولة لإصدار هذا الترخيص، حيث تشير البيانات إلى تسجيل 512 رخصة «تاجر أبوظبي» منذ إطلاقها، الأمر الذي جعل الدائرة تعمل على استحداث المزيد من الأنشطة التجارية لهذه المبادرة التي بلغ إجمالي عدد أنشطتها التجارية 76 نشاطاً، منها 30 نشاطاً في المرحلة الأولى، و16 نشاطاً لرخصة تاجر أبوظبي «السيارات المتنقلة» و30 نشاطاً المعلن عنها أمس. وأوضح أن الدائرة حددت 30 نشاطاً تجارياً لمنح المواطنين السعوديين خيارات الحصول على رخصة «تاجر أبوظبي» تتركز في مجملها على أنشطة استشارات النقل والطيران ومعدات وأجهزة الحاسب الآلي، وتقنية المعلومات والبنية التحتية لتقنية المعلومات والاستثمار في المشاريع الزراعية والسياحية والترفيهية والرياضية والخدمات التعليمية والطاقة وتأسيسها وإدارتها، بالإضافة إلى استشارات ودراسات تسويقية، وتصميم الأزياء والملابس وبيع البراويز والصور واللوحات الفنية بالتجزئة واستشارات ودراسات إدارية والاستشارات الفندقية والتصدير والوساطة التجارية والتجارة العامة ووسيط الرهن العقاري، وكذلك استثمار وتطوير المشاريع العقارية والبنية التحتية والخدمات الصحية، والمشاريع التجارية وتأسيسها وإدارتها.
وأفاد منيف المنصوري بأن الأنشطة الجديدة التي تمت إضافتها لرخصة «تاجر أبوظبي» تتضمن 6 أنشطة لمزاولة الأنشطة التجارية المعنية بالأغذية، والتي يمنح اعتماد ترخيصها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الذي يرتبط إلكترونيا بنظام التراخيص الاقتصادية الخاص بالدائرة. وأشار الى أن الباقة الجديدة لرخصة «تاجر أبوظبي» التي تم إطلاقها من خلال نظام التراخيص الاقتصادية لمركز أبوظبي للأعمال شهد تسجيل 17 رخصة تم تسجيلها منذ الوهلة الأولى لإضافة هذه الأنشطة، ما يعكس مدى الإقبال الكبير والاهتمام المتزايد من المواطنين، وخاصة الأسر المنتجة لترخيص نشاطها التجارية.
وأشار إلى أن الأنشطة التجارية التي تم ترخيصها ضمن الأنشطة الجديدة تشمل تحضير وبيع المأكولات الشعبية، وبيع العود والبخور والطيب - بالتجزئة وتحضير وبيع الحلويات، وتحضير وإعداد الولائم، وتصميم وتفصيل وخياطة الملابس النسائية وبيع الملابس - بالتجزئة وتمثيل شركات وبيع المشغولات اليدوية والبيئية التراثية - بالتجزئة، وتصميم المجوهرات والحلى الثمينة، واستشارات ودراسات إدارية. وأوضح منيف المنصوري بأن الأنشطة المعنية بالمنتجات الغذائية التي تم ترخيصها مباشرة وفق الإجراءات المتبعة لمركز أبوظبي للأعمال لإصدار رخصة تاجر أبوظبي سيتم بعدها قيام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بإجراء التفتيش على المطابخ المنزلية التي يتم فيها إعداد الوجبات والولائم والمنتجات الغذائية التي يشملها النشاط بهدف.
الدور الرقابي
من جانبه، أكد المهندس ثامر راشد القاسمي، المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن رخصة «تاجر أبوظبي»، ستسهم في تفعيل الدور الرقابي على الأسر المنتجة من قبل الجهاز، من خلال إدماج هذه الفئة ضمن الفئات المرخصة لمزاولة أنشطة تجارية، وما ينطوي على ذلك من رفع لمستوى السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي، وتعزيز حماية صحة المجتمع، وتحديد وتعريف الأسر المنتجة وتسجيلها والرقابة على منتجاتها، والمساهمة في تحسين دخل هذه الفئة المهمة من متداولي الغذاء، بالإضافة إلى تعزيز ثقة المستهلك بالمنتجات المسوقة من قبل الأسر المنتجة للغذاء، وتتبع هذه المنتجات بما يضمن إمكانية استردادها أو التقصي حولها في أي وقت.
وأكد القاسمي أن الجهاز عمل على إجراء مقارنة معيارية عن الأسر المنتجة، وتحديد المعايير اللازمة لتنظيم نشاطها، والتنسيق مع الجهات المعنية بعملية الترخيص وحصر الأسر المسجلة في مؤسسة خليفة ومجلس سيدات أعمال أبوظبي وتحديد الأنشطة الغذائية الخاصة بالأسر المنتجة، وتحديد متطلبات الترخيص والاشتراطات الصحية اللازمة، إلى جانب إعداد وثيقة تعليمات تتضمن واجبات ومسؤوليات الأسر المنتجة، وإعداد كتيب يحتوي على متطلبات الترخيص والاشتراطات الصحية.

أنشطة مبادرة «تاجر أبوظبي»
تشمل الأنشطة الجديدة لمبادرة «تاجر أبوظبي» تأجير الملابس ولوازمها وخدمات الترجمة الفورية، وتنظيم عروض الأزياء والاستشارات الضريبية واستشارات ودراسات الجدوى الاقتصادية والاستشارات الفندقية، وتحضير وبيع المشروبات الباردة والساخنة، وتحضير وبيع المخللات وبيع الأدوات والأواني المنزلية - بالتجزئة والتصميم الداخلي من دون تنفيذ «تصميم وإشراف»، وتطريز الأقمشة وتصميم وتفصيل وخياطة ملابس الأطفال وبيع معدات وأدوات الصيد البحري بالتجزئة وبيع مستحضرات التجميل بالتجزئة وبيع البراويز والصور واللوحات الفنية - بالتجزئة وبيع الأحذية والحقائب والمنتجات الجلدية النسائية وبيع لوازم وأدوات الرحلات - بالتجزئة وبيع الحلي والإكسسوارات غير الثمينة - بالتجزئة. كما تشمل تحضير وبيع الوجبات الخفيفة، وتحضير وبيع المأكولات الشعبية وبيع العود والبخور والطيب - بالتجزئة، وتحضير وبيع الحلويات وتحضير وإعداد الولائم وتصميم وتفصيل وخياطة الملابس النسائية وبيع الملابس - بالتجزئة وتمثيل شركات وبيع المشغولات اليدوية والبيئية التراثية - بالتجزئة وتصميم المجوهرات والحلى الثمينة واستشارات ودراسات إدارية، وتحضير وبيع التوابل والبهارات.