الاقتصادي

«تنظيم الاتصالات» تشارك في منتدى الأمم المتحدة للخدمة العامة بالبحرين

أبوظبي (الاتحاد)- شاركت هيئة تنظيم الاتصالات في فعاليات منتدى الأمم المتحدة للخدمة العامة الذي أقيم مؤخراً في العاصمة البحرينية المنامة، بمشاركة ألف شخص من 100 دولة وطرحت فيه 200 ورقة عمل، وتم تكريمها كشريك معرفي في المنتدى.
وبحسب بيان صحفي امس، ترأس وفد دولة الإمارات العربية المتحدة سالم الحوسني نائب المدير العام لقطاع الحكومة الإلكترونية بالإنابة، وعضوية كل من المهندس مشعل بن حسين، مدير عمليات فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي والمهندس محمد الخميس، مدير قسم المعايير و التخطيط و السياسات إدارة السياسات والبرامج.
وتنوعت مشاركات الوفد الإماراتي في التعريف بأهم ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الحكومة الإلكترونية، بالإضافة إلى عدد من أنجح المبادرات المبتكرة في الهيئة على مدار أيام المنتدى.
واستعرض المهندس مشعل بن حسين مدير عمليات فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي خلال ورش العمل المخصصة لدول مجلس التعاون الخليجي، ومن خلال ورقتي عمل تناولهما بالشرح والتفصيل عن مبادرة “ الحكومة الذكية “، بينما تناولت ورقة العمل الثانية استعراض أهم ملامح قصة نجاح إنشاء مركز الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي الإماراتي.
كما قدم المهندس محمد الخميس قصة نجاح تسجيل اسم النطاق الوطني “ .ae” واسم النطاق العربي “ .امارات”، وورقة عمل أخرى استعرضت نقاط نفاذ وتبادل الإنترنت. ومن الجدير بالذكر أن أوراق العمل نالت استحسان الحاضرين.
وشارك الحوسني في أعمال الطاولة الوزارية المستديرة “حول السبل التي تتخذها الدول لتشجيع الابداع في القطاع الحكومي من أجل مستقبل أفضل للجميع “. كما شارك في جلسة مسؤولي ومديري برامج الحكومة الإلكترونية بدول مجلس التعاون للحديث “حول آفاق العمل المطلوبة لتحقيق الاستراتيجية الاسترشادية للحكومة الإلكترونية بدول المجلس” . كما شارك في الجلسة النقاشية “حول التحديات التي صادفت تطبيق برنامج الحكومة الإلكترونية بكل دولة، واقتراح الحلول المناسبة لضمان النجاح”، كما شارك مع مديري ومسؤولي برامج الحكومة الإلكترونية في دول مجلس التعاون في تلاوة التوصيات في المؤتمر الصحفي الخاص بورشة عمل دول مجلس التعاون الخليجي . وقام وفد هيئة تنظيم الاتصالات في اليوم الأخير بتهنئة الجهات الحكومية الإماراتية الفائزة بجائزة الأمم المتحدة للخدمة العامة، خلال المنتدى متمنية لهم دوام التميز والعطاء، ومن الجدير بالذكر بأن دولة الإمارات حصلت على ثلاث جوائز من عشر خصصت لإقليم غرب آسيا.
وقال محمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات “من خلال مبادرة الحكومة الإلكترونية ومبادرة الحكومة الذكية، تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة تقدمها والتزامها بتقديم الخدمات العامة بطريقة أفضل وأكثر يسراً لجميع المتعاملين مع الإدارات والهيئات الحكومية من مواطنين ومقيمين، ومن أجل ترسيخ دورها الريادي في توفير الخدمات العامة بأسلوب يتناسب والتطور الحضاري الذي تشهده البلاد، ومن هنا فإنه يتوجب علينا الاستفادة من كافة الفرص المتاحة لمواكبة التطور الدولي، وتبادل المعارف والخبرات، بهدف اكتسب معطيات حديثة عن أفضل الممارسات حتى نثبت للعالم تفوقنا في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل فعّال، وتوفير الخدمات الحكومية بصورة أفضل.
وأضاف “نعمل بصيغة متناغمة مع مختلف الهيئات العالمية المرموقة مثل الأمم المتحدة، ونتطلع من خلال هذا التعاون إلى مستقبل واعد ومشرف لدولتنا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”. وانعكاساً لالتزام الحكومة بشعار هذا المنتدى الأممي أخذ قطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية على عاتقه تحسين ترتيب دولة الإمارات العربية المتحدة في مؤشر الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية الذي يصدر كل عامين، وذلك عبر وضع وتنفيذ خطة تعمل على تحديد الثغرات وأماكن الخلل في المواقع الإلكترونية التي يتم تقييمها بالتنسيق مع فريق الاستبيان بالأمم المتحدة.
وقامت هيئة الأمم المتحدة بتقييم ستة بوابات إلكترونية اتحادية فيما يخص الخصائص ومدى توافقها مع المعايير الدولية التي تتعلق بالخدمات الإلكترونية التي تتيح للمتعاملين القدرة على التفاعل مع السياسات والمبادرات الحكومية.