الملحق الثقافي

أحوال

مسابقة «غرّد مع كلمة»
على تويتر خلال رمضان

أعلن مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن إطلاق مسابقة «غرّد مع كلمة» في نسختها الثانية عبر «تويتر» وذلك بالتعاون مع موقع 24.ae الإخباري، وهي مسابقة مفتوحة لجميع الناطقين بالعربية ولكل الأعمار، وتهدف الترويج للترجمة والقراءة والتفاعل الثقافي وتعزيز اللغة العربية بين مستخدمي تويتر، وتقوم على ترجمة اقتباسات من اللغة الإنجليزية تختارها اللجنة المنظمة للمسابقة في مشروع «كلمة»، وبثها على حساب تويتر، على أن يتم اختيار فائز كل يومين لأفضل ترجمة لهذه المأثورات والحكم والمقولات، وذلك طوال شهر رمضان المبارك.
أما آلية اختيار الترجمات الفائزة فستكون من خلال لجنة مختصة من المترجمين، تختار الاقتباسات، ثم تختار الترجمات الأفضل لها. وتقوم بنشر هذه الترجمات في حساب 24 على تويتر، حيث يتم التصويت عليه من قبل متابعي تويتر، ومن يحصل على النسبة الأعلى من إعادة التغريد (ريتويت) يكون الفائز بالجائزة.
يذكر أن قيمة الجائزة التي ستمنح لفائز واحد كل يومين هي قسيمة بقيمة 500 درهم إماراتي كتباً، من إصدارات «كلمة» وقسم «إصدارات» في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، علاوة على 500 درهم نقداً.
عنوان صفحة «كلمة» على تويتر: @kalima_project
عنوان موقع «كلمة» الإلكتروني: www.kalima.ae
عنوان موقع 24 الإخباري: www.24.ae
عنوان حساب 24 على تويتر: @20fourmedia

«سنة أولى» مسرحية لصالح كرامة في أبوظبي

استضاف اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي، في مقره بالمسرح الوطني، العرض المسرحي للمخرج والمؤلف الإماراتي صالح كرامة العامري «سنة أولى» أدتها فرقة مسرح أبوظبي، ومن بطولة زينب عبدالله، ومحمد العيدروس، ومحمد عبدالرزاق، وخليفة الكلماني، وعدد من الوجـوه الشابة الجديدة.
أراد صالح كرامة من خلال المسرحية أن يوصل أفكاره التي تتناول الحرية بمعناها المتداول الآن والتي خيبت الآمال العربية إثر ما شهدته بعض الساحات من حراك شــعبي أطلق عليه اســم «الربيع العربي»، ولهذا جاء عنوانه «سنة أولى» ليكون معبرا أو جزءا من بناء شخصية «تعيب» الذي ما زال في سنته الأولى في التعرف إلى مفهوم وثقافة الحرية.
قسمت المسرحية إلى مشاهد يطرح كل منها فكرة معينة، في إطار من الروح الفلسفية العميقة التي ينهض بها نص صالح كرامة، وكما يبدو ان ذلك جزء من تركيبة أفكار كرامة في مشروعه المسرحي في اغلب كتاباته التي لا يترك العمل الفني وحيدا مع الحكاية المشوقة بل يخلطها بالفكرة الفلسفية.
وتعتبر «سنة أولى» تجربة مميزة بالنسبة لفريق العمل الشاب لأنها قدمت لهم خبرة مضافة في تناول موضوع مهم وتأليف أهم، وكما يبدو أن العمل أنجز بشكل مكثف على البروفات خلال زمن قصير، وبنقص الممثلين، ولهذا قام بعض الممثلين بدورين خلال المسرحية.

رحيل بران شرير السينما الهندية


توفي الممثل الهندي المخضرم بران كريشان سيكاند، والمعروف شعبيا باسم بران، في مومباي عن عمر يناهز 93 عاما.
واشتهر بران بأداء أدوار الشرير في الأفلام الهندية، في حياته المهنية التي امتدت لأكثر من ستة عقود.
وظهر بران في معظم الأفلام الكبرى التي أنتجتها بوليوود بين عقدي الستينيات والثمانينيات، مرسخا في الذاكرة الشعبية الهندية دور البطل الشرير الذي ينافس بطل الفيلم دائما ويطارده بشروره ومؤامراته.
وقد نال بران العديد من الجوائز الفنية التكريمية خلال حياته المهنية، من بينها جائزة «دادا صاحب بهالكة» وهي أعلى جائزة فنية رسمية هندية.
ولد بران كريشان سيكاند في لاهور، في ما يعرف بباكستان حاليا. وقاده لقاء بالمصادفة مع كاتب سيناريو إلى دوره الأول في فيلم ياملا جات عام 1940. وانتقل بران إلى الهند بعد الانفصال الذي حدث بين الهند وباكستان، وبدأ بأداء دور البطل الرئيسي، لكن بعد ظهوره في دور البطل الشرير المنافس لبطل الفيلم، اشتهر بهذا النمط من الأدوار وظل يؤديها في معظم أفلامه اللاحقة.
ومثل بران في أكثر من 350 فيلما، ومن بينها عدد من أشهر الأفلام وأكثرها جماهيرية في شباك التذاكر حتى يومنا هذا.
ومن أشهر أدواره، دور البطل الشرير الذي يواجه نجم بوليوود أميتاب باتشان في فيلم زانجير عام 1973 الذي يمر فيه بران بسلسلة من التحولات الدرامية تحوله إلى رجل خير.

أزمة جديدة تعصف بمسرح البولشوي

رفضت الراقصة الأولى في مسرح البولشوي سفيتلانا زاخاروفا، المشاركة في العرض الأول لباليه «يفغيني أونيغن»، لتفجّر بذلك فضيحة جديدة في المسرح الروسي العريق.
ففي الوقت الذي لا يزال الغموض يكتنف جريمة رشق سيرغي فيلين، المدير الفني لمسرح البولشوي الروسي بالأسيد في مطلع مارس الماضي، ورفض إدارة مسرح البولشوي تجديد أي عقدٍ مع راقص الباليه نيكولاي تسيسكاريدزي، قررت راقصة الباليه الأولى سفيتلانا زاخاروفا، عدم المشاركة في باليه «يفغيني أونيغن» للشاعر الروسي بوشكين، الأمر الذي قد يؤدي إلى إلغاء عرض العمل الفني، الذي كان من المقرر أن يبدأ عرضه الأول من على خشبة مسرح البولشوي في 12 يوليو الجاري.
ولم تقدّم راقصة الباليه الأولى في روسيا توضيحاً حول سلوكها، إلاّ أن صحيفة «أزفستيا» الروسية أكدت أن تصرّف زاخاروفا المفاجئ، يعود إلى عدم موافقتها على توزيع الأدوار في بعض مشاهد الباليه المهمة، والتي كما يبدو، كان قـد تمّ اســتبعادها منها.


مخطوطة رواية لصامويل بيكيت بمليون استرليني

ابتاعت جامعة ريدنغ البريطانية مسودة أول رواية نشرها صامويل بيكيت مقابل مليون جنيه استرليني، في مزاد نظمته دار سوذبي في لندن.
وتحمل الرواية عنوان «مرفي» كتبها بيكيت بخط يده مع رسوم وتخطيطات ملأت اكثر من 700 صفحة بينها مقاطع حُذفت قبل نشر الرواية عام 1938.
ولم تُشاهد المخطوطة إلا نادرا منذ أعطاها بيكيت الى صديقه راين كوفي في عام 1938 تعبيرا عن الامتنان لدعمه بعد ان طُعن بيكيت حين اعتدى عليه قواد بطريق الخطأ في باريس أثناء مراجعته النص المطبوع للرواية.
وتعتبر رواية مرفي التي كان اسمها الأول «ساشا مرفي» فريدة بين أعمال بيكيت لأنها رواية لندنية عن شاب ايرلندي يحاول تحقيق أحلامه في المدينة وتستعير من تقاليد أدبية انجليزية تعود الى جونسن وستيرن وسويفت.
ويسجل بيكيت في أحد دفاتر المخطوطة أسماء عشرات الناشرين التي قدمها اليهم قبل ان يوافق أحدهم على نشرها.
كما تكشف المخطوطة ان بيكيت واجه صعوبة في استهلال الرواية. وقال مارك نكسون رئيس مؤسسة بيكيت الدولية في جامعة ريدنغ ان بيكيت جرب ثماني بدايات في الدفتر الأول قبل ان تنطلق كتابته بانسيابية.
وذكرت ان الصفحات الإحدى عشرة الأولى من المخطوطة مشطوب عليها كلها بقلم بيكيت.




«إسمي ريتشيل كوري».. مسرحية في القدس

تعرض في القدس مسرحية بعنوان «اسمي ريتشيل كوري» للجمهور الناطق باللغة العبرية، وتروي قصة حية الناشطة الأمريكية التي داستها جرافة إسرائيلية في غزة أثناء محاولتها الحيلولة دون هدم منزل لمواطن فلسطيني. ويأمل منتجو المسرحية أن تدفع المواطنين الإسرائيليين لمواجهة حقيقة مقتل الفتاة الأمريكية والتفكير فيه، بعد مرور أكثر من عشر سنوات عليه.
ويرى مناصرو الفلسطينيين في ريتشيل رمزا حيا لمعاملة إسرائيل القاسية لهم وقوة قادرة على الحشد لمناصرة الفلسطينيين.
وقد عرضت مسرحية «اسمي ريتشيل كوري» للمرة الأولى في لندن عام 2005 وأثارت الجدل، مما دفع مسرحا في نيويورك للتراجع عن عرضها عام 2006، تحت ضغط مجموعات موالية لإسرائيل، كما يقول مؤيدو المسرحية، وألغيت عروض للمسرحية في فلوريدا وتورنتو. وفي إسرائيل لم تكن ردود الفعل أقل دراماتيكية، فقد عرضت المسرحية في مهرجان في تل أبيب في شهر مارس الماضي، ثم في «مسرح الخان» في القدس، وأثار عرضها استياء بعض السياسيين الذين هددوا بتقليص ميزانيات المسارح التي تعرضها، لكن ذلك لم يثن المنتجين عن عرض المسرحية.
وتؤدي المسرحية ممثلة واحدة، وهي عبارة عن «مونولوج» طويل مدته 90 دقيقة، مبنية على رسائل ورسائل إلكترونية كتبتها ريتشيل من غزة، بالإضافة الى بعض كتاباتها في مرحلة الطفولة.



حقيقة وفاة بابلو نيرودا..
مرة أخرى تحت التحليل

حكم قاضٍ تشيلي بإرسال عينة من عظام الشاعر الراحل بابلو نيرودا إلى اسبانيا، وذلك للقيام بعملية فحص جديدة للسموم عليها. ويعكف أيضا علماء أمريكيون على فحص عينات من بقايا نيرودا، الحائز على جائزة نوبل، وذلك للتوصل إلى ما إذا كان قد جرى تسميمه كما أكد سائقه السابق لسنوات.
وجاءت النتائج الأولية لتدعم التصريح الرسمي الذي صدر ليقول بأن السبب وراء وفاته كان إصابته بمرض السرطان. ولم تستبعد تلك النتائج حدوث تسمم، وهو ما تطلب إجراء فحوصات أكثر تدقيقا وعمقا.
وقال رودولفو راييس، أحد أقرباء نيرودا، إن أحد المعامل في ولاية نورث كارولاينا الأمريكية سيعمل على تحليل تلك العينات، وذلك بالتوازي مع قيام بعض العلماء من جامعة مرسية جنوبي اسبانيا بإجراء فحوصات عليها.

روسيا تكرم رسول حمزاتوف في ذكرى مولده

كرّمت روسيا الشاعر الداغستاني رسول حمزاتوف بإقامة نصب تذكاري له في «بوليفار ياؤزسكي»، بمناسبة الذكرى التسعين لمولده. وأقيم حفل شارك فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال: «إن الحظ حالفني اليوم في التعرف على هذا الشاعر الكبير واُتيحت لي الفرصة لأنهل من هذا النبع الطاهر لأفكاره وقيمه الأخلاقية». كما تلا بوتين مقاطع من إحدى قصائد حمزاتوف التي تعتبر بمثابة وصية إلى جميع شعوب روسيا الداعية إلى التمسك بالمحبة والأخوة والسلام.
وأيّد الرئيس الروسي فكرة إنتاج فيلم «أنشودة الجبال» عن حياة هذا الشاعر العظيم، لكي تعرف الأجيال الصاعدة المزيد عن حمزاتوف وإبداعه.
ولد رسول حمزاتوف في عام 1923 في قرية «تسادا» الداغستانية في أسرة الشاعر المعروف حمزة تساداسا. ومارس في شبابه التدريس في المدارس. وفي عام 1950 تخرج من معهد غوركي للأدب بموسكو. رسول حمزاتوف الذي توفيّ عام 2003، هو أحد أبرز شعراء القوقاز في القرن العشرين، كان عضوا في اتحاد الكتاب السوفيات وعضوا في مجلس السوفيات الأعلى. منح جائزة لينين وعرف بنشاطه الاجتماعي والثقافي ودعم الشعراء الشباب.
يتميز شعره بالصبغة القومية وبالرومانسية والغنائية. وقد ذاع صيت هذا الشاعر بعد نشر قصائده «داغستان لي» و»اللقالق البيضاء» و»النجوم العالية» و»حوار مع أبي» و»سمراء» و»مسبحة السنين».

تحويل الأفلام الناجحة
إلى «مسرحيات غنائية»

اتفقت شركة 20th century fox للإنتاج السينمائي مع أحد مسارح برودواي الكبرى على تحويل بعض الافلام السينمائية الناجحة إلى مسرحيات غنائية.
وسيحول ما بين 9 إلى 12 فيلماً من أفلام هوليوود إلى مسرحيات غنائية، ولم يفصح ماكولوم عن عناوينها، لكن يمكن التفكير بافلام ناجحة مثل «حرب النجوم» و»وحيدا في المنزل» و»أفاتار»، مع أن المنتج المسرحي جون ديفيز قال «ليست كل الأفلام الناجحة ملائمة للمسرح».
ويأمل ماكولوم أيضا في أن تصبح «فوكس» شريكا في عملية عكسية ايضا، اي تحويل بعض المسرحيات الناجحة إلى أفلام سينمائية، كما قال لنيويورك تايمز

متحف جديد لأعمال مونك في أوسلو

من المقرر إقامة مقر جديد لأعمال الرسام النرويجي إدغارد مونك (1863 ـ 1944) بعد منح المهندس الأسباني هيريروس أركيتكتوس عقدا لتصميم متحف جديد في خليج بيورفيكا بأوسلو. وجرى الإعلان عن المنافسة لمتحف مونك الجديد عام 2009 ويجب أن ينتهي المبنى بحلول العام 2018. إدغارد مونك الذي جرّب النفي من وطنه والإقامة بباريس، يمكن اعتبار تجربته الفنية حداثية أو خطوة نحو الحداثة في النصف الأول من القرن العشرين، انطلاقا من قوله: «الطبيعة ليست فقط كل ما هو مرئي للعين.. إنها تشمل أيضا الصور الداخلية للروح». وقد انصبّت لوحات مونك، وأشهرها لوحة «الصرخة»، على مناقشة موضوعات مثل الخوف الوجودي، والقلق، والشعور بالوحدة، وتضارب العواطف التي تضطرّنا أحيانا إلى الصراخ، والقلق، والحزن، والغيرة والألم، والحب والموت.