عربي ودولي

تظاهرات للمعارضة الروسية واعتقال نافالني

موسكو (أ ف ب)

أوقفت الشرطة الروسية المعارض الرئيس للكرملين اليكسي نافالني الأحد في موسكو، فيما لبى الآلاف دعوته للتظاهر ضد انتخابات رئاسية وصفها بـ «الخدعة» ستجري في 18 مارس. وبعيد انضمامه إلى مناصريه في تظاهرة في شارع تفيرسكايا في وسط العاصمة الروسية موسكو، اعتُقل نافالني، واقتاده نحو عشرة شرطيين بالقوة إلى داخل شاحنة ذات زجاج داكن، حسبما أظهرت صور نشرها مناصروه.
وكتب نافالني على «تويتر»، «لقد أوقفوني للتو. هذا غير مهم على الإطلاق. تعالوا إلى تفيرسكايا. لم تأتوا إلى هنا من أجلي بل من أجلكم ومن أجل مستقبلكم.. توقيف شخص واحد لا يهم إذا كنا كثراً».
وتجمع نحو أربعة آلاف شخص في وسط العاصمة الروسية، محاطين بأعداد كبيرة من الشرطيين الذين عمل مئات منهم ومن أفراد وحدات مكافحة الشغب على تفريقهم.
وكانت السلطات الروسية، اعتبرت نافالني غير مؤهل للترشح للانتخابات بسبب حكم صدر بحقه في قضية يتهم الكرملين بتدبيرها.
وقبل شهرين من الانتخابات، قرر نافالني تنظيم تجمعات تحت شعار «هذه ليست انتخابات بل خدعة»، في أكثر من مئة مدينة كان يفترض أن تبدأ قرابة الساعة 11:00 ت غ في موسكو التي لم تسمح بلديتها بالتجمع، وسان بطرسبورغ.
وأكد المدون الذي يتمتع بحضور قوي وينشط في مكافحة الفساد في شريط فيديو بث الجمعة «في هذا الوضع الذي يحظر فيه كل شيء، أهم ما يستطيع كل شخص أن يقوم به هو التظاهر بصورة سلمية الأحد».
وحذرت بلدية موسكو التي لم تأذن بتنظيم هذه التظاهرة، من أنها ستطلب اتخاذ «تدابير قضائية» ضد نافالني.
وتظاهر أكثر من ألف شخص في سان بطرسبورج هاتفين «روسيا من دون بوتين»، وتجمع آلاف المتظاهرين في نحو 118 مدينة في مقاطعات نيجني نوفغورود، وتشيبوكساري، وتومسك، وياكوتسك في أقصى الشرق الروسي، رغم تدني الحرارة إلى 45 درجة تحت الصفر.