الاقتصادي

165 مليون درهم من «أبوظبي للتنمية» لدعم برامج تنموية في كولومبيا

السويدي وزوريك خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

السويدي وزوريك خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقع صندوق أبوظبي للتنمية، مذكرة تفاهم مع الوكالة الرئاسية الكولومبية للتعاون الدولي، يقدم بموجبها الصندوق 165 مليون درهم (45 مليون دولار) كمنحة من حكومة أبوظبي لتمويل مشروعات وبرامج تنموية متعددة في كولومبيا.
ووقع مذكرة التفاهم عن الصندوق، محمد سيف السويدي، المدير العام، وعن الجانب الكولومبي، سورجيو الفونسو لوندونو زوريك، رئيس الوكالة الرئاسية الكولومبية للتعاون الدولي.
وقال محمد سيف السويدي، إن مذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها مع الوكالة الرئاسية الكولومبية للتعاون الدولي، تأتي بتوجيهات من القيادة الرشيدة في الإمارات للمساهمة في تمويل برامج تنموية في عدد من المحافظات الكولومبية. وأضاف «سيقوم صندوق أبوظبي للتنمية بإدارة المنحة التنموية المقدمة من حكومة أبوظبي والبالغ قيمتها 165 مليون درهم، وذلك لمساعدة كولومبيا على تجاوز التحديات الاقتصادية من خلال تمويل مشاريع حيوية تعمل على تحقيق التنمية المستدامة في البلاد».
وتهدف المنحة إلى تمويل مشاريع للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، تتضمن إنشاء مراكز للطفولة المبكرة ومراكز للتعليم والصحة، بالإضافة إلى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في عدد من المحافظات الكولومبية لتوفير فرص عمل لأفراد المجتمع، وتحسين مستوى الظروف المعيشية لهم.
من جانبه، ثمن سورجيو الفونسو زوريك، دور الإمارات وقيادتها الحكيمة على الدعم الذي تقدمه من خلال صندوق أبوظبي للتنمية للعديد من دول العالم لتحقيق التنمية المستدامة في تلك الدول.
وقال «إن منحة حكومة أبوظبي سيكون لها دور كبير في تطوير وتحسين العديد من الخدمات الاجتماعية والاقتصادية في كولومبيا، خاصة في القطاعات التي لها علاقة مباشرة بتحسين وتطوير قدرات الأفراد، مثل التعليم والصحة وتأهيل بعض القطاعات لخلق فرص العمل».
وأشار إلى أهمية التعاون المستقبلي مع صندوق أبوظبي للتنمية في مجال العمل التنموي، والمساهمة في تمويل مشاريع تحدث تأثيراً إيجابياً في المجتمعات المحلية، خاصة أن كولومبيا تسعى لمرحلة جديدة من مسيرة النمو الاقتصادي في البلاد، وتركز على دعم قطاعات حيوية. ويهدف صندوق أبوظبي للتنمية ضمن استراتيجيته التنموية إلى توسيع النطاق الجغرافي لعملياته التشغيلية لتشمل الدول النامية كافة، ومن ضمنها دول أميركا اللاتينية ودول جزر الكاريبي، حيث قام الصندوق مؤخراً بتمويل مشاريع تنموية عدة في كل من الأرجنتين، كوبا، والإكوادور، بالإضافة إلى تمويل مشاريع الطاقة المتجددة في دول جزر الكاريبي.

.. ووفد «الصندوق» يتفقد تطورات برنامج تحديث مطار البحرين الدولي
المحرق (الاتحاد)

استقبلت شركة مطار البحرين، وفداً من صندوق أبوظبي للتنمية، الممول الرئيس لبرنامج تحديث مطار البحرين الدولي، حيث كان في استقبالهم الرئيس التنفيذي للتطوير والشؤون الفنية بشركة مطار البحرين عبدالله جناحي، ومدير برنامج تحديث مطار البحرين ديريك هندري، ورئيس قسم مشاريع البنية التحتية بوزارة المالية حمد محمود آل محمود. وقام الوفد الذي ضم كلاً من راشد الكعبي مدير إدارة الاستثمارات، ومدير المشاريع طارق حمزة، وخليل المنصوري المهندس في إدارة العمليات، بزيارة تفقدية لمبنى المسافرين الجديد.
واطلع الوفد على تطورات البرنامج الذي تصل تكلفته إلى 1.1 مليار دولار، والذي يهدف إلى الارتقاء بجميع جوانب تجربة ارتياد المطار، مع بناء المزيد من القدرات المتطورة، وتعزيز الكفاءة التشغيلية في الوقت ذاته. وعند اكتماله، ستصل مساحة مبنى المسافرين الرئيس إلى 210 آلاف متر مربع، كما ستتضاعف القدرة الاستيعابية السنوية للمطار لتبلغ 14 مليون مسافر. وقال الكعبي: «نحن سعداء للغاية بالتقدم الكبير الذي حققته شركة مطار البحرين في عمليات تنفيذ برنامج تحديث المطار، والذي يمثل أحد أهم مشاريعنا في صندوق أبوظبي للتنمية، إذ يهدف إلى خلق مفاهيم جديدة تعيد تعريف تجربة السفر بأكملها في مملكة البحرين. ومن أهم المزايا الفريدة التي يتمتع بها هذا المشروع، أنه يمنح فرصة نادرة للموظفين الشباب في شركة مطار البحرين ليشهدوا عملية بناء المطار من بدايتها وحتى نهايتها، ونحن نأمل أن يستفيدوا من هذه الخبرة غير المسبوقة، وأن يسعوا إلى توظفيها مستقبلاً من أجل تعزيز مسيرتهم المهنية».