الرياضي

28 مادة تحدد التزامات الأندية وواجبات الإداريين والمدربين والأعضاء

جانب من منافسات البادل تنس في «رمضانية ند الشبا» (من المصدر)

جانب من منافسات البادل تنس في «رمضانية ند الشبا» (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، لائحة السلوك العام في الأندية الرياضية الخاصة بإمارة دبي، التي أنجزها مجلس دبي الرياضي، ووجه سموه بالعمل بهذه اللائحة فور اعتمادها.
ويأتي إصدار اللائحة والعمل بها فورا لأهمية الأندية الرياضية الخاصة كونها إحدى أهم نقاط الالتقاء والاختلاط بين أفراد المجتمع، وما يتطلبه هذا الواقع من وضع ضوابط وتنظيم لها، وهي الضوابط التي تم تحديدها ووضعها في لائحة السلوك العام للممارسات في الأندية الخاصة التي ينبغي عليها الالتزام بمعايير الأخلاق المنبثقة عن قيم وعادات وتقاليد الدولة، وتحقق رؤية مجلس دبي الرياضي في بناء مجتمع رياضي متميز.
وتمثل اللائحة نقلة نوعية في تعزيز مفهوم “الرياضة أسلوب حياة” وتضمنت 28 مادة تم فيها تحديد نطاق تطبيق اللائحة والتزامات الأندية الرياضية الخاصة، وكذلك واجبات والتزامات الإداريين، وأيضا واجبات والتزامات المدربين وواجبات والتزامات الأعضاء ومرتادي الأندية، وتتضمن جملة من الشروط والمعايير الأخلاقية والسلوكية، التي لابد من مراعاتها من قبل جميع الأندية الخاصة الواقعة ضمن حدود إمارة دبي، وذلك لتحقيق الغايات الرياضية السامية، بشكل يضمن ممارسة النشاطات في بيئة آمنة، وتتماشى مع القوانين والأنظمة المعمول بها في إمارة دبي، وبشكل يعزز من دور هذه الأندية في بناء المجتمع.
وتعنى اللائحة بتوفير الحد الأدنى لقواعد ممارسة العمل في الأندية الخاصة، بحيث تلتزم الأندية بموادها للمساهمة في تعزيز النهضة الرياضية والصحية لإمارة دبي، وأن تتخذ من هذه اللائحة مادة أساسية لضبط ممارسات السلوك العام فيها، بما يواكب بقية المؤسسات الرياضية التي تقع تحت مظلة المؤسسات والهيئات المسؤولة عن الرياضة في الدولة.
ونظراً لتداخل الجهات التي تنظم وتراقب عمل الأندية الخاصة في الإمارة كونها مؤسسات تعمل وفق منظومة تجارية، فقد جاءت بنود لائحة السلوك العام في الأندية الخاصة لتضع إطاراً أخلاقياً للممارسات في هذه الأندية، وبشكل يوجه إدارات الأندية الخاصة نحو أسس العمل التي لا بد من مراعاتها في هذه الأندية، وتوجيه جهودها وإمكانياتها نحو تطوير الأنشطة التي يتم ممارستها في هذه الأندية وبشكل خاص النشاط الرياضي، ويجعل من هذه الأندية رافداً مهما للكفاءات الرياضية القادرة على تمثيل الوطن داخلياً وخارجياً، ضمن المعايير التي يتم مراعاتها في بقية الأندية والمؤسسات الرياضية العاملة في الإمارة.
وتم التركيز في محتويات اللائحة لتكون دليلا للممارسات السلوكية التي ينبغي اتباعها والحفاظ عليها في مختلف الأندية الخاصة بدبي، بحيث يكون مجلس دبي الرياضي منسقا لجهود مختلف الجهات الرسمية لضمان التزام هذه الأندية بالمعايير العامة للخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع.
ونصت مواد اللائحة على أن يتم تطبيق أحكامها على السلوك في الأندية الرياضية الخاصة، بما في ذلك المنشآت الرياضية التابعة لها، وأن تلتزم الأندية الرياضية الخاصة باحترام جميع أعضائها ومرتاديها وعدم التمييز بينهم على أساس الدين أو العقيدة أو الجنس أو العرق أو اللون، كذلك تلتزم الأندية الرياضية الخاصة بالحفاظ على سرية المعلومات المتعلقة بأعضاء النادي أو المرتادين وعدم الإفصاح عنها تحت أي ظرف للغير إلا وفقاً لأحكام القانون وبإذن من السلطة المختصة.
كما أكدت مواد اللائحة على أن تعتني إدارة الأندية الخاصة بما يلي: دعم القيم والسلوك القويم، ويتضمن النظام الداخلي للنادي التعليمات المتعلقة بالسلوك العام الواجب على الأعضاء اتباعها داخل النادي، ويجب الإعلان عن معايير السلوك العام في أماكن بارزة من النادي كما يتم تزويد كل عضو بنسخة من تلك المعايير، عدم السماح للأعضاء أو المرتادين بممارسة أية تصرفات تخالف العادات والتقاليد والقيم في الدولة، التحقيق في جميع الشكاوى ذات الصلة بمخالفة قواعد السلوك العام في المؤسسة من أي طرف كان، واتخاذ القرارات التي تتلاءم مع بنود هذه اللائحة وتحويل الشكوى إلى الجهات المختصة، وتقديم الإسعافات الأولية الضرورية التي تستدعيها الحالات الطارئة التي يتعرض لها المتدربون أثناء التدريب وعرضهم بالسرعة المطلوبة على الأخصائيين من الأطباء.
وأكدت اللائحة على أن يلتزم الإداريون بالتعريف بسياسة النادي، ونشر قواعد ممارسة الأنشطة والملاعب واللائحة الداخلية له ومعايير السلوك العام وتوزيع المطبوعات الخاصة بذلك على المدربين والأعضاء والمرتادين والجمهور، وكذلك الالتزام بتطبيق القواعد والإجراءات وتنفيذ برامج الأنشطة والفعاليات المعتمدة والمعلنة للمرتادين والعمل على تعديلها متى دعت الحاجة لصالح فئات المرتادين، والتعامل بمسؤولية وشفافية مع المدربين والأعضاء والمرتادين والجمهور واحترام حقوقهم وكرامتهم بغض النظر عن جنسهم أو ديانتهم أو خلفيتهم الثقافية. كما يجب على إداريين الأندية الرياضية الخاصة الالتزام بعدم الدعوة إلى نشاطات وأهداف غير رياضية أو الترويج لأفكار غير رياضية تخرج عن نطاق النشاط المرخص لها، إلا بموافقة خطية من المجلس وللمدة المقررة في التصريح، وعدم الترويج أو بيع أية منشطات أو مكملات غذائية غير مرخصة داخل النادي أو في أي من مرافقه بأي شكل من الأشكال، كما يجب عليهم إبلاغ الإدارة عن أي مخالفة من هذا النوع فور العلم بها ورفعها حال استمرارها دون اتخاذ إجراء من الإدارة، ويحظر على الإداريين والمرتادين تصوير أية أفلام أو التقاط صور بأية وسيلة، للأعضاء أو المرتادين أو نشرها بوسائل الإعلام، إلّا بموجب موافقة ذلك العضو أو المرتاد، وعلى مندوبي وسائل الإعلام الالتزام بالتواجد في الأماكن المخصصة لهم فقط وإلزامهم بارتداء الزي المعتمد أو حمل بطاقات التعريف طبقا لتعليمات الإدارة.
وأكدت اللائحة على وجوب أن يكون جميع المدربين العاملين في الأندية الخاصة مؤهلين في الأنشطة القائمين عليها، ومرخصين من الجهات المختصة، وفي حال تقديمهم خدمات تدريبية تتطلب تقنيات أو آليات عمل جديدة، عليهم الحصول على التدريب الكافي قبل ممارسة النشاط التدريبي في هذا المجال ومتابعة المستجدات في مجال عملهم بشكل مستمر، كما يجب على المدربين التأكد من صلاحية وأمن وسلامة الأجهزة والمرافق التي يستخدمونها أثناء التدريب، والتأكد من ملاءمتها لأعمار وقدرات المتدربين، والعمل على حصول كل متدرب على قسط كافٍ ومتساوٍ من العناية والاهتمام بما يحقق له خبرة في مجال التدريب بشكل إيجابي، وكذلك الالتزام بعدم إخضاع أو إشراك أي عضو بالتدريب إلّا بعد التأكد من قدرته البدنية والصحية على تنفيذ التدريب، وفي حال ثبوت عدم قدرة العضو أو المتدرب على تنفيذ التدريب، يلتزم المدرب بمنع العضو من التدريب وإحالته إلى الوحدة الطبية بالنادي للقيام بالإجراءات الطبية اللازمة، كما يلتزم المدرب بعدم القيام بتشخيص أية أمراض أو إصابات أو إعطاء وصفات للأعضاء أو المرتادين، أو القيام بأية تصرفات لعلاج إصابة معينة، إلا في حالة الضرورة القصوى، ووفقاً لما ينص عليه القانون والمعرفة الطبية.


تعزيز ثقافة الروح الرياضية

دبي (الاتحاد) - حددت اللائحة التزامات الأعضاء والمرتادون، والتي تتعلق بمراعاة المبادئ المقررة في هذه اللائحة دون الإخلال بالمبادئ والمعايير المقررة في اللائحة الداخلية للنادي، ويجب أن يلتزم الأعضاء والمرتادون بارتداء الملابس المناسبة التي تتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع، والتعامل بشفافية مع القواعد والأنظمة وعدم الإخلال بها واحترام تعليمات الإدارة والعمل على نشر الروح الرياضية داخل وخارج النادي وتقدير الجميع، وانتهاج الطريق الصحيح في الحصول على حقوقهم أو ما يعتبرونه حقا لهم، وذلك من خلال القنوات الإدارية في النادي وعدم الاختصام مع المدربين أو الزملاء أو المرتادين والخروج عن السلوك المناسب الذي يعرضهم للمساءلة والعقوبة.

ممنوعات ومحظورات
دبي (الاتحاد) - حددت اللائحة الأنشطة والسلوك الذي يتم حظر القيام به في الأندية والمنشآت الرياضية الخاصة ومنعها تماما وفي مقدمتها: تقديم المشروبات الكحولية، التدخين بكافة أشكاله وأنواعه ومنتجاته، أو أي شكل من أشكال الترويج له، الترويج لأية مواد يُعاقَب على حيازتها أو تعاطيها أو تداولها بموجب القانون بما في ذلك الأدوية التي لا يتم صرفها إلا بوصفات طبية، ممارسة المراهنات بمختلف أنواعها، إدخال أو استخدام الأسلحة النارية أو البيضاء باستثناء الأندية المرخص لها لممارسة الرماية، على أن تستخدم في ذلك النشاط الأسلحة المعتمدة وفي الأماكن المخصصة لذلك، إساءة معاملة الأطفال المستفيدين من خدمات الأندية الخاصة، وجميع صور الإساءة للأطفال سواء بالإيذاء الجسدي أو التعدي باللفظ أو الإشارة، ويجب تحديد الأماكن المسموح تواجد الأطفال فيها، وتوفير سبل الحماية لهم، ومنها: الإضاءة الكافية، واللوحات الإرشادية، وكاميرات المراقبة في الأماكن العامة، والتحكم في دخول المنشآت، وفصل أماكن دورات المياه، ومنع وضع إعلانات أو ملصقات ترويجية أو عرض مشاهد مرئية أو مسموعة مخلة بالآداب والسلوك العام داخل مرافق النادي أو خارجها.