الاقتصادي

تراجع مبيعات السيارات في أوروبا 5,6% خلال يونيو

سيارات "أودي" متوقفة  في محطة الشحن بميناء شمال مدينة بريمرهافن الألمانية (رويترز)

سيارات "أودي" متوقفة في محطة الشحن بميناء شمال مدينة بريمرهافن الألمانية (رويترز)

برلين (د ب أ) -أظهرت بيانات صدرت أمس أن مبيعات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي تراجعت إلى أدنى مستوياتها خلال سبعة عشر عاما في يونيو مع استمرار البطالة والركود الطويل في التسبب في إضعاف الطلب الاستهلاكي.
وقال اتحاد منتجي السيارات الأوروبي “أيه سي إي أيه”: إن إجمالي التراخيص بلغ الشهر الماضي مليوناً و134 ألفاً و42 سيارة، بتراجع نسبته 5.6% بالمقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
ووفقا للاتحاد ومقره بروكسل، يمثل ذلك أدنى مستوى منذ عام 1996، وقاد التراجع، حدوث انخفاض شديد في أكبر أسواق المنطقة للسيارات، وهي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، غير أن بريطانيا خالفت الاتجاه وسجلت زيادة نسبتها 13.4%.
وأوضح الاتحاد أن أسواق السيارات الجديدة بالاتحاد الأوروبي انكمشت بنسبة 6.6% في النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة من يناير إلى يونيو من عام 2012.
وتأتي البيانات على خلفية تنامي أزمة في صناعة السيارات الأوروبية مع اضطرار وكلاء السيارات وموزعيها إلى تقديم حسومات كبيرة وإغلاق مصانع وشطب وظائف مع وجود طاقة زائدة وتسجيل شركات السيارات خسائر متزايدة.
وسجل معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي الأوسع (27 دولة) 11% في مايو.
ويبذل الكثير من الدول الأعضاء بالاتحاد جهوداً مستميتة من أجل الخروج من الركود. وأصبحت كرواتيا العضو الثامن والعشرين بالاتحاد الأوروبي، اعتباراً من الأول من يوليو الجاري. وتراجعت مبيعات سيارات العلامة الأساسية لشركة فولكسفاجن الألمانية أكبر منتج للسيارات في أوروبا بنسبة 5.8% في الشهر الماضي، في حين سجلت شركة بيجو ستروين الفرنسية المنافسة هبوطا في مبيعاتها بنسبة 10.8%.
ولايزال حتى الآن الطلب القوي في أكبر سوقين في العالم للسيارات، الصين والولايات المتحدة يسهم في تعويض الشركات الأوروبية عن التراجع في أسواقها المحلية.
وقال اتحاد منتجي السيارات الأوروبي إن مبيعات “فيات” تراجعت بنسبة 5.5% بعد انخفاض مماثل في سوق السيارات الجديدة بإيطاليا في يونيو مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
وتراجع إجمالي التراخيص بنسبة 10.3% في النصف الأول من العام.
وكان الحال هو نفسه بالنسبة لكبرى شركات السيارات مثل تويوتا اليابانية إذ انخفضت مبيعاتها بنسبة 3.9% الشهر الماضي. ولم يكن معظم شركات إنتاج السيارات الفارهة أفضل حالا، إذ تراجعت مبيعات بي إم دبليو، أكبر منتج للسيارات الفارهة في العالم، بنسبة 7.9%.
وتراجعت التراخيص الجديدة لسيارات “أودي” الفارهة التابعة لفولكسفاجن بنسبة 8.2% بينما هوت مبيعات لكزس التابعة لتويوتا بنسبة 31.4%.
ونجحت شركة مرسيدس بنز فقط في تحقيق مكاسب بعدما ارتفعت مبيعاتها بنسبة 2.7% الشهر الماضي.
وقفزت سيارات داتشيا الاقتصادية التابعة لشركة رينو بنسبة 17% ما ساعد الشركة الفرنسية على تسجيل زيادة طفيفة في إجمالي مبيعات المجموعة. وهناك بعض النقاط المشرقة الأخرى في البيانات إذ إن اليونان والبرتغال اللتين تقعان في قلب أزمة ديون منطقة اليورو قد سجلتا ارتفاعا في أسواقهما للسيارات.
ففي البرتغال انتعشت تراخيص السيارات بنسبة 17.6%، كما سجلت اليونان زيادة بنسبة 2.2%.
لكن في أيرلندا التي اضطرت أيضا إلى طلب برنامج إنقاذ من الاتحاد الأوروبي، انكمشت سوقها للسيارات الجديدة بنسبة 73.7%.