الاقتصادي

أرباح البنك العربي المتحد تنمو 35% إلى 260 مليون درهم خلال النصف الأول

مقر البنك العربي المتحد (من المصدر)

مقر البنك العربي المتحد (من المصدر)

الشارقة(الاتحاد) - ارتفعت الأرباح الصافية للبنك العربي المتحد بنسبة 35% خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي لتصل إلى 260 مليون درهم مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2012.
وقال الشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، رئيس مجلس الإدارة على النتائج في بيان صحفي امس “حافظ البنك على الأداء المتميّز الذي سجّله في بداية السنة المالية، مسجّلاً نتائج قياسيّة في النصف الأول من السنة. هذا الزخم يعزز استراتيجية البنك التي تركز على بناء علاقات طويلة الأمد مع العملاء والمساهمين والشركاء”.
بدوره، قال بول تروبريدج، الرئيس التنفيذي للبنك “جاء هذا الأداء المتميز للبنك نتيجة النمو القويّ في مختلف الأعمال والخدمات التي نقدمها. فقد تضاعف مستوى السلف وقروض العملاء وودائع العملاء وإجمالي الأصول في السنتين الأخيرتين، وسنتمكن بفضل شبكة فروعنا ومقاربتنا المتمحورة حول العملاء من متابعة مسارنا الحالي. هذه النتائج المالية تبرهن على أهمية شراكتنا الاستراتيجية مع البنك التجاري القطري التي ستساعدنا على لعب دور رئيسي في دعم النمو المستقبلي لاقتصاد الإمارات العربية المتحدة”.
وسجلّت فترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2013، ارتفاعاً في القروض والسلفيات بنسبة 22% لتصل إلى 13,25 مليار درهم، مقارنةً مع 10,88 مليار درهم كما في 31 ديسمبر 2012، أما ودائع العملاء فقد ارتفعت في خلال الفترة نفسها بنسبة 23% لتصل إلى 12,43 مليار درهم.
وبلغت الأرباح التشغيلية 332 مليون درهم، بزيادة نسبتها 36% مقارنة مع 243 مليون درهم في الفترة نفسها من العام 2012، أما إجمالي الإيرادات التشغيلية فسجّل ارتفاعاً بنسبة 37%، ليبلغ 478 مليون درهم، ويعود ذلك إلى ارتفاع صافي إيرادات الفوائد بنسبة 36%، وإلى نمو الإيرادات من غير الفوائد بنسبة 39%.
وبلغ إجمالي المخصصات للأشهر الستة الأولى من العام 2013 نحو 72 مليون درهم، مقارنة مع 50 مليون درهم في العام 2012، ويعكس ذلك النهج الحكيم والاستباقي الذي يعتمده البنك لإدارة المخاطر حيث بلغت نسبة مخصصات تغطية خسائر القروض 114% كما في 30 يونيو 2013.
ويسعى البنك دائماً إلى تطوير الأسس التي سيرتكز عليها من أجل تعزيز نموّه كما يواصل توسيع شبكة فروعه حيث يتوقع افتتاح 30 فرعا جديدا بحلول نهاية العام 2013. أمّا انتقال البنك إلى مقر رئيسي جديد فيعكس الجهود المتواصلة التي يبذلها البنك للارتقاء بأسلوب الخدمات التي يوفرها لعملائه وتأمين جو عمل راق لموظفيه.
وترتكز استراتيجية البنك على وضع العملاء في المقام الأول من الأهمية، وقد أثبت ذلك من خلال حصوله على عدد من الجوائز المرموقة في الربع الثاني من السنة وجهوده المبذولة في سبيل الى الارتقاء بمستوى رضا عملائه من خلال التحسينات المستمرة على العمليات والخدمات في مختلف قطاعات الأعمال التي يوفرها البنك. وبعد إطلاق برنامج “منتدى الأبطال” في الربع الأول، وحصوله على جائزة “أفضل برنامج ولاء للمتعاملين في الشرق الأوسط”، أطلق البنك حملته الترويجية الخاصة بفصل الصيف في أبريل 2013 وفاز مؤخراً بجائزة “أفضل بنك محلي في الخدمات المصرفية للأفراد” وذلك وذلك ضمن جوائز الصناعة المالية والمصرفية لعام 2013 التي أقانتها مجلة بانكر ميدل إيست في دبي.
وأضاف تروبريدج “حقق البنك العربي المتحد نتائج مذهلة للغاية في النصف الأول من العام 2013. وقد جاء هذا الأداء المتميز نتيجة لتركيزنا المستمر على عملائنا ووضعهم في صلب أعمالنا. أمّا فوزنا بجائزة “أفضل بنك محلي في الخدمات المصرفية للأفراد” فهو تقدير للمنتجات المبتكرة والخدمات العالية المستوى التي نقدمها لعملائنا”.
وأشاد الرئيس التنفيذي بالنتائج ا?يجابية التي أثمرها التحالف ا?ستراتيجي القائم بين البنك العربي المتحد والبنك التجاري القطري الذي كان قد استحوذ على نسبة 40% من رأس مال البنك في العام ?2007 وذلك بعد عقده شراكة مماثلة مع بنك عمان الوطني. بالإضافة إلى ذلك، سيساعد استحواذ البنك التجاري القطري على بنك ألتيرناتيف التركي على تعزيز فرص الأعمال للعملاء والمساهمين.