الاقتصادي

رفع إنتاجية حقل زاكوم العلوي إلى 750 ألف برميل نفط يومياً بحلول 2015

منصة نفطية في أبوظبي (الاتحاد)

منصة نفطية في أبوظبي (الاتحاد)

هاشم المحمد (أبوظبي) - باشرت شركة تطوير حقل زاكوم «زادكو» تنفيذ خطط رفع إنتاجية حقل زاكوم العلوي إلى 750 ألف برميل يومياً عام 2015 من نحو 550 ألف برميل حالياً، في إطار خطة الشركة الأم «أدنوك» لزيادة الإنتاج بمقدار 700 ألف برميل يومياً بحلول عام 2017 عن طريق تطوير عدة حقول.
ومن المخطط أن يصل إنتاج «أدنوك» إلى 3,5 مليون برميل يومياً بعد تطوير الحقول المستهدفة، باستثمارات يتجاوز حجمها 260 مليار درهم.
ويشمل التطوير تحديث المنشآت النفطية بحقولها البرية والبحرية متمثلة في شركات «زادكو» و»أدكو» و»أدما»، والمسؤولة عن أكثر من 90% من إنتاج دولة الإمارات من النفط والغاز. وقامت «زادكو» العام الماضي بمنح عقد المرحلة الأولى للأعمال الهندسية والتوريد والإنشاءات (EPC1) لتطوير حقل زاكوم العلوي على تحالُف شركتيّ الإنشاءات البترولية الوطنية وفرع شركة تَكنِب الفرنسية بأبوظبي، بقيادة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية.
ويتضمن نطاق عمل عقد الأعمال الهندسية والتوريد والإنشاءات تنفيذ نحو 240 كيلومتراً من خطوط الأنابيب البحرية، و128 كيلومتراً من كابلات الألياف الضوئية، إضافة إلى منشآت الإنتاج الأولية وتطوير الحقول.
ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في غضون 36 شهراً.
وبحسب تقرير نشر على الموقع الإلكتروني للشركة، فإن «زادكو» تشرف على عمليات حقل زاكوم العلوي الذي يقع على بعد 64 كيلومتراً شمال غرب أبوظبي، إلى جانب حقل أم الدلخ، الذي ينتج نحو 20 ألف برميل يومياً، وحقل سطح بقدرة 25 ألف برميل يومياً.
ويعتبر زاكوم ثاني أكبر حقل في منطقة الخليج والرابع على مستوى العالم إذ يغطي مساحة تمتد حوالي 1200 كيلومتر مربع فوق مياه الخليج.
وفي جزيرة زركوه، يتم معالجة النفط الخام قبل شحنه على الناقلات إلى أسواق العالم حيث أقيمت في الجزيرة مرافق معالجة النفط وتخزينه وتصديره إلى جانب تواجد قرابة 1100 من العاملين فيها. أما بالنسبة لجزيرة أرزنة ففيها تتم عمليات حقن المياه للحفاظ على الضغط في حقل سطح.
يذكر أن رأس المال المخصص لتطوير مشروع UZ750 يفوق 10 مليارات دولار وذلك في إطار استراتيجية أدنوك طويلة الأجل لزيادة الطاقة الإنتاجية المستدامة من النفط في أبوظبي بحلول عام 2017.
ويتعدى الهدف الأساسي من المشروع في تطوير حقل زاكوم من مجرد رفع الطاقة الإنتاجية، إلى تأمين استدامة الإنتاج بصورة تدريجية من الجزر بجانب تمكين استخراج احتياطي النفط من هذا الحقل العملاق.
وضعت زادكو، وبالنيابة عن المساهمين، هدفاً استراتيجياً يتمثل في زيادة معدل الطاقة الإنتاجية المستدامة من حقل زاكوم العلوي من 550 إلى 750 ألف برميل من النفط يومياً بحلول عام 2015 ولمدة 25 سنة قادمة.
واستندت خطة التطوير الأولية لتحقيق هذا الهدف على إضافة 25 منصة حفر، إضافة إلى مئات الكيلومترات من أنابيب نقل النفط الجديدة، وقد تم التخطيط لإدخال تحديثات رئيسية على المرافق الموجودة في منصات التجميع الفرعية ومنصة التصنيع المركزية.
ويتطلب تنفيذ هذه الخطط التطويرية مضاعفة أسطول الحفر للوصول إلى زيادة الإنتاج تدريجياً وصولاً للمعدل المطلوب.
وقد فرضت الحاجة لإدارة المكامِن بمرونة ولفترة طويلة والجوانب المتعلقة بسلامة الآبار بجانب تآكل وقِدم المنشآت وأنابيب نقل النفط الحالية على زادكو السعي للحصول على مفهوم تطوير مستقبلي أفضل وأنجع من ناحية التكلفة الاقتصادية.
وبناء على ذلك، شرعت زادكو في تقييم مفاهيم بديلة حيث بيَنت نتائج التقييم الحاجة الملحة لاعتماد خطط تطوير بديلة عن الخطط التقليدية بما يؤدي إلى الدمج بين مراكز الحفر ومرافق التصنيع على الجزر الاصطناعية والاستفادة من التقنيات الحديثة المتمثلة في الحفر إلى أبعد نقطة ممكنة وملامسة أقصى أعماق المَكامن وذلك لتطوير كامل الحقل بفعالية وكفاءة.
مفهوم الجُزُر الاصطناعية
بالتعاون مع اكسون موبيل، الشريك المُساهم لزادكو، فقد تم تقييم مفهوم إقامة مراكز الحفر والإنتاج على الجُزر الاصطناعية وقد أثبتَ هذا الطرح نجاحه كخطة تطويرية جاذبة وفعالة.
ولدعمِ هذا المفهوم، فقد تم تأسيس دائرة الحفر الخاصة بزادكو وتطبيق مفهوم الوصول بالحفر إلى أبعد نقطة ممكنة وفق أحدث المواصفات التقنية.
وتتمتع شركة اكسون موبيل بخبرة عالية في هذا المجال في حقل ساخالين في روسيا على سبيل المثال.
إضافة إلى ذلك، يُقدم لنا استخدام تقنية الاتصال بالمكمن إلى أقصى درجة ممكنة الفرصة للتقليل من العدد المطلوب لحفر آبار جديدة وفتح المناطق الأكثر صعوبة في المكمن.
ورغم تطبيق هذه التقنيات في أجزاء أخرى من العالم إلا أنها تعتبر حديثة على المنطقة والإقليم ويتوقع تطبيقها بصورة واسعة.
وفي السابق، تمكنت زادكو من حفر آبار بعمق 10,000 قدم تقريباً، بيد أنه ومعَ استخدام هذه التقنية الجديدة فإن زادكو تخطط للوصول إلى عُمق 30 إلى 35 ألف قدم، وقد أنجزت زادكو حفر عدة آبار.