الإمارات

شرطة دبي تكشف تفاصيل عملية ضبط طنين من المخدرات

كشفت شرطة دبي تفاصيل عملية "عيون ترصد"، التي تمكنت بموجبها السلطات الألمانية من إلقاء القبض على تشكيل عصابي دولي يتكون من 80 متهماً ينتمون إلى 7 دول أوروبية، مستندة على معلومات دقيقة وفرتها أجهزة مكافحة المخدرات بشرطة دبي لنظيرتها الألمانية حيث ضبطت على إثرها طنين من المخدرات ذات أنواع مختلفة منها: الكوكايين والهيروين والميثاامفيتامينات والقات، وفق ما أدلى به اللواء محمد خليفة المري قائد عام شرطة دبي.

وأضاف، في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نوربرت درودة رئيس المكتب الاتحادي للجمارك الجنائية الألمانية، أن الخيوط الأولى للعملية بدأت بالظهور منتصف مايو 2016 بعد توفر كم هائل من المعلومات الدقيقة والمؤكدة لدى الجهات المختصة بإدارة المكافحة الدولية في شرطة دبي عن نشاطات إجرامية مشبوهة تتصل بتهريب المخدرات يقوم بها أفراد وعصابات ناشطة في هذا المجال.

فتم التواصل مع ضابط الارتباط الألماني بهذا الشأن، حيث عقدت على إثره اجتماعات عمل عديدة ومطولة ما بين الجانبين، استعرض فيها الطرفان تحليل المعلومات التي كانت تتوفر تباعاً لدى شرطة دبي. كما تم لاحقاً تحديد الخطوات اللازمة لتسديد الضربة المباشرة والقاضية لأولئك المتورطين بالاتجار والتهريب والترويج للمخدرات في بلدانهم وخارج تلك البلدان أيضاً.

وأوضح اللواء المري أن ضابط الارتباط الألماني بدبي تجاوب بصورة سريعة، وقام  بإخطار السلطات الألمانية المختصة بجميع التفاصيل.

وأشار المري إلى أن عملية "عيون ترصد" التي حظيت بمتابعة شخصية من سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي هي من أهم عمليات التعاون الدولي لشرطة دبي في مكافحة المخدرات في العامين الماضيين وذلك للمساهمة الميدانية الفاعلة والدور الهام والمباشر الذي قامت به الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، حيث وفرت لضابط الارتباط الألماني معلومات استخباراتية عن عدد كبير من الأشخاص الذين يمارسون وبالخفاء نشاطات إجرامية تتصل بالمخدرات في سبع دول أوربية هي: ألمانيا والدانمارك وهولندا وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا والنمسا ومن أساليب الخفاء استخدام الحلوى والموز وغيرها.

وأكد على أهمية دور شرطة دبي في مجال التعاون الدولي لمكافحة المخدرات، ومضيها في تنفيذ استراتيجيات وزارة الداخلية، والتصدي لانتشار المخدرات في العالم، وحرصها على حماية المجتمع الإماراتي من تبعات تفشي هذا الوباء بين الأبناء خاصة، وعلى نحو يجسد أهداف القيادة في توفير الأمن والاستقرار المجتمعي لهذا الوطن.

بدوره، أكد نوربرت درودة رئيس المكتب الاتحادي للجمارك الجنائية الألمانية عمق العلاقات البينية ما بين دولة الإمارات والسلطات الألمانية في مجال مكافحة الجريمة، وأهمية التزام شرطة دبي في هذا الجانب، معرباً عن تقديره لجهود دولة الإمارات عموماً وشرطة دبي على وجه الخصوص في الحد من انتشار المخدرات في العالم.

وأوضح نوربرت درودة أنه في الوقت الذي تتعامل فيه شرطة دبي بحزم مطلق مع تهريب المخدرات إلى الدولة من أجل حماية المجتمع، وكل من يقيم على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن شرطة دبي قد أخذت على عاتقها كذلك مكافحة تهريب المخدرات العابر من الدولة إلى وجهات دولية أخرى، مستعينة على ذلك بأحدث التقنيات للكشف عن أية مواد مخدرة أو غيرها من المواد الممنوع تداولها كالمتفجرات والأسلحة والذخائر، هذا علاوة على ما تقوم به من إعداد جاد لكوادرها لتأهيلهم أحسن تأهيل في الكشف عن المخدرات ومكافحتها، وما تبديه من حرص على التنسيق وبأكمل صوره مع شركائها الدوليين من أجل حماية حدودها، والتصدي لمختلف أنواع الجرائم العابرة للأوطان.

حضر المؤتمر الصحفي المشترك اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي والعميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، والعميد جمال سالم الجلاف نائب مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية والعقيد خالد بن مويزة نائب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات.