الاقتصادي

وفد حكومة أبوظبي يختتم مشاركته في المؤتمر العالمي لمستخدمي إزري 2013

صورة تذكارية للمشاركين في المؤتمر (من المصدر)

صورة تذكارية للمشاركين في المؤتمر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - اختتم وفد حكومة أبوظبي مشاركته في “المؤتمر العالمي لمستخدمي إزري 2013”، الحدث المتخصص في مجال نظم المعلومات الجغرافية، والذي جرت فعالياته مؤخراً في مدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وبتنظيم من”معهد بحوث النظم البيئية الدولي” (ESRI).
وتولى مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات الجهة المسؤولة عن توجيه دفة برنامج الحكومة الإلكترونية في الإمارة مسؤولية قيادة وإدارة أعمال التحضير وتنسيق مشاركات الجهات الحكومية في الإمارة، بالإضافة إلى إعداد جناح أبوظبي في المؤتمر والإشراف عليه، بحسب بيان أمس.
قدم جناح حكومة أبوظبي في المؤتمر عرضاً تفصيلياً لأحدث التطبيقات والتقنيات المستخدمة من قبل الجهات الحكومية في مجال نظم المعلومات الجغرافية ودور النتائج الإيجابية المترتبة عليها في تحسين مستوى الأداء وتطور الخدمات المقدمة لدى هذه الجهات. كما قامت الجهات الحكومية المشاركة بعرض خرائطها الخاصة بتطبيقها لنظم المعلومات في الجغرافيا في منطقة معرض الخرائط. كما شارك وفد حكومة أبوظبي في العديد من ورش العمل الخاصة ببناء القدرات والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. وقد حاز جناح أبوظبي إعجاب وتقدير زوار المؤتمر الذين حرصوا على الاطلاع على تجارب إمارة أبوظبي في الاستخدام الأمثل لتقنية وخدمات نظم المعلومات الجغرافية.
وقد تحول جناح حكومة أبوظبي إلى منصة جمعت العديد من الخبراء والمهتمين والزوار للتباحث والتحاور حول نظم المعلومات الجغرافية وتبادل الأفكار والخبرات في هذا المجال.ونتيجة لهذا التميز والنشاط فقد زار جناح حكومة أبوظبي أكثر من 14 ألف زائر خلال اليوم الأول، يتقدمهم جاك دانجرموند مؤسس ورئيس معهد أبحاث الأنظمة البيئية (إزري)، وروجر توملينسون الذي يعرف “بأبو نظم المعلومات الجغرافية”، إضافة إلى العديد من الشخصيات الدولية المرموقة والمعروفة في هذا المجال.
وخلال الزيارة أعرب روجر توملينسون عن إعجابه بمستوى التقدم المستمر الذي حققه مجتمع برنامج البيانات المكانية لإمارة أبوظبي، وبمستوى الخدمات في نظم البيانات الجغرافية والمكانية التي تنمو عاماً بعد عام، بحسب البيان.
وقال راشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات “إن مشاركة حكومة أبوظبي في دورة هذا العام من مؤتمر إزري، تمثل استمراراً للنجاحات التي تحققها على الساحة الدولية، كحكومة متقدمة في مجال الحكومة الإلكترونية بشكل عام، والجيومكانية على وجه خاص”.
وأضاف “إن الإقبال الكبير على جناح كومة أبوظبي، وحرص الزائرين على الاطلاع على الكتب والمنشورات، والاستفسار عن الإمارة وأوجه التقدم بها، سياحياً واقتصادياً، اهتمام رواد المؤتمر من مختلف دول العالم بالإمارات كوجهة مثالية وبما يحدث فيها من تقدم، كما توجه بالشكر لممثلي وفد حكومة أبوظبي المكون من أكثر من 61 مشاركاً، يمثلون نحو 28 جهة حكومية، لنجاحهم في إبراز الوجه الحضاري للإمارة، والإجابة عن أسئلة الزائرين واستفساراتهم المتنوعة”.
من جهته، أشاد دانجرموند بتجربة أبوظبي في مجال نظم المعلومات الجغرافية، قائلا” لطالما أثارت تجربة أبوظبي كرائد عالمي في مجال الابتكارات المكانية إعجابي. إنه من المثير أن نرى كيف تسهم خدمات الجغرافيا المكانية في زيادة فعالية وأداء الحكومة. إنه لمن دواعي سرورنا أن نشاهد مجتمع البيانات المكانية لإمارة أبوظبي مشاركاً بقوة في فعاليات المؤتمر لهذا العام، وسيبقى بالتأكيد واحداً من أهم شركائنا في المستقبل”.
تكون وفد حكومة أبوظبي المشارك في فعاليات المؤتمر من نحو 61 مشاركاً يمثلون 28 جهة، منها: مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات؛ ومركز خدمات المزارعين في أبوظبي، ومجلس أبوظبي التخطيط العمراني، ووزارة الداخلية، ودائرة الشؤون البلدية، وشركة الاتحاد للقطارات، وهيئة الصحة –أبوظبي، وشركة بيانات لرسم الخرائط والخدمات المساحيّة، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومكتب سمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومركز الاستطلاع الفضائي، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وبلدية العين، وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وشركة العين للتوزيع، وشركة أبوظبي للمطارات، وبلدية أبوظبي، ومركز الإحصاء-أبوظبي، وشركة الحصن للغاز، ودائرة التنمية الاقتصادية، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وشركة بترول أبوظبي الوطنية.وقد اتسمت فعاليات المؤتمر لهذا العام بحضور عدد كبير من الزوار ما بين مستخدمي برنامج نظم المعلومات الجغرافية، وما بين خبراء في نظم المعلومات الجغرافية، وصناع قرار، ورجال أعمال، حيث شكل المؤتمر منصة مناسبة للتفاعل والتحاور مع النخب العاملة في صناعة نظم المعلومات الجغرافية، واكتشاف آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا معهد بحوث النظم البيئية الدولي.