الاقتصادي

تراجع أسعار تذاكر السفر 25% خلال رمضان

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

تراجعت أسعار تذاكر الطيران، بنسب قدرها عاملون في القطاع بنحو 25% خلال شهر رمضان، بسبب تراجع الطلب، على أن تعاود الارتفاع مع بدء موسم ذروة السفر بعد الشهر الفضيل.
وقال نبيل الصايغ مدير عام مجموعة «بن حم» للسفر والسياحة، إن تراجع الطلب على السفر للخارج خلال رمضان أسهم في تراجع الأسعار بنسبة تتراوح بين 20 و25%، مقارنة بالفترة التي تسبق الشهر الفضيل أو الفترة التي تليه، بالتزامن مع بدء موسم السفر إلى الخارج.
واتفق محمد الصالحي مدير عام «مكتب سفريات أبوظبي» مع الصايغ.
وقال إن أسعار التذاكر تراجعت بسبب ضعف الموسم السياحي خلال رمضان ما يدفع شركات الطيران والفنادق بالخارج إلى تقديم عروض خاصة لجذب السياح.
ووفقاً لتقديرات علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة، فإن أسعار التذاكر خلال رمضان تراجعت بنسبة تراوحت بين30 و40% في ظل انحسار الطلب، حيث لا يفضل السكان قضاء شهر رمضان خارج الدولة.
واتفق صلاح الكعبي المدير التنفيذي لشركة «بافاريا» للعطلات، مع سابقيه، مشيراً إلى ضعف موسم السفر إلى الخارج خلال شهر رمضان.
وقال «بعض شركات الطيران كالطيران التركي أطلق عروضاً تشجيعية لجذب السياح من الإمارات».
لكن سرعان ما تتبخر العروض لحجوزات فترة عيد الفطر والأيام التي تليه.
فقد أكد العلي أن أسعار التذاكر للفترة ما بعد رمضان أعلى بنحو 20 إلى 40% مقارنة بالأسعار الاعتيادية.
وأشار الصايغ إلى أن أسعار التذاكر ترتفع لموسم السفر بعد شهر رمضان المبارك بنسبة تصل إلى 40%، لا سيما لمن يحجزون في أوقات متأخرة.
وقال إن عدد من الرحلات إلى الوجهات المحببة للمسافرين شبه ممتلئة للموسم المقبل، مشيراً إلى أن مدن أوروبية كلندن وميونيخ، إضافة إلى دول شرق آسيوية كتايلاند وماليزيا وسنغافورة أكثر الوجهات طلباً.
وبين الصالحي أن حجوزات عدد من الرحلات إلى وجهات أوروبية كلندن وميونيخ إضافة إلى بانكوك تصل إلى 95% بعد شهر رمضان.
وأكد الكعبي أن الشركة تتلقى حجوزات مكثفة لما بعد رمضان إلى أوروبا ودول شرق آسيوية كتايلاند.
لكن الطلب على تركيا تراجع في ظل استمرار المخاوف من عودة الاضطرابات الأمنية إلى شوارع اسطنبول.
واتفق العلي مع الكعبي، مشيراً إلى أن النسبة الأكبر من المسافرين خلال الموسم الصيفي الحالي حجزوا للسفر بعد رمضان، ما يرفع أسعار التذاكر بشكل ملحوظ.
وأضاف أن دولاً أوروبية وآسيوية مثل تايلاند وماليزيا تستحوذ على النسبة الأكبر من الحجوزات للفترة التي تلي رمضان.
وانقسم موسم السفر الصيفي إلى قسمين خلال العام الحالي، قبل وبعد رمضان.
وقال الصايغ إن 70% من حجوزات الموسم الصيفي من سكان الدولة ستكون بعد شهر رمضان، في حين أن 30% من حجوزات السفر كانت قبل رمضان.
وبحسب الموقع الإلكتروني للاتحاد للطيران، أطلقت الشركة عروضاً متنوعة إلى نحو 20 وجهة عالمية، وتختلف فترة إمكانية الحجز من وجهة الى أخرى، حيث تتيح العروض شراء التذاكر لغاية 17 يوليو، ونهاية يوليو وخلال أغسطس، وتتيح السفر لفترات مختلفة بدءا من الشهر المقبل لبداية العام المقبل.
ومن هذه الوجهات، بانكوك ولندن وبرسبين وإسلام آباد وكوالالمبور وعمان واسطنبول وروما وفيينا والقاهرة وزيوريخ.
وبحسب توقعات مجلس السفر والسياحة العالمي، يرتفع إجمالي إنفاق سكان الدولة على السفر والسياحة بالخارج إلى نحو 72,7 مليار درهم العام الحالي، بزيادة 5% مقارنة بالعام الماضي، وسيتزايد هذا الإنفاق بمعدل 2,7% سنوياً، ليصل مستواه إلى نحو 95,4 مليار درهم بحلول 2023.