الإمارات

هل يصنع ترامب السلام؟

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ دخوله البيت الأبيض بأن يحقق اختراقاً مهماً في عملية السلام المتوقفة بين الفلسطينيين وإسرائيل، وقد بدأ بالفعل إعداد خطته في هذا الشأن، وقال إنه سيعرض حلولاً ولا يفرضها ولا يمليها.. كما سيقدم أطراً مختلفة تتجاوز ما قدمته الإدارات الأميركية السابقة.. والحقيقة أن الرجل يتحدث بإيجابية شديدة حول ضرورة دفع عملية السلام.. ورغم أنه بدا متحمساً جداً لنقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس، وذلك خلال حملته الانتخابية، لكنه بعد دخوله البيت الأبيض قال: إن هذا الأمر لن يحدث الآن.. وقد قال مراراً إن تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس حل الدولتين هو بوابة حل كل أزمات المنطقة وبوابة القضاء على الإرهاب الذي تغذى كثيراً على قضية فلسطين، وتاجر بها، واستثمرتها قوى إقليمية كثيرة لتشريع تدخلها في شؤون دول المنطقة وتمويل الإرهاب ورعايته وزعزعة الاستقرار.. ولعل إسرائيل التي تعرقل الحلول والمبادرات تدرك هذه المرة أن السلام وليس الاستيطان هو الذي سيحقق لها الأمن الذي تتشدق به.

الاتحاد