الإمارات

شعور قطر بأوهام القوة ورهانها على «الإخوان» يعمقان الأزمة

ناقش المشاركون في الجلسة الخامسة من ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الرابع السيناريوهات المتوقعة لأزمات المنطقة، حيث رأى الباحث والدبلوماسي السابق الدكتور يوسف الحسن أن الأزمة في قطر قد تعطل عمل مجلس دول التعاون الخليجي، وقال إن شعور قطر بأوهام القوة والنفوذ ورهانها على جماعة الإخوان الإرهابية ودعمها وإيواءها وعدم الاعتراف بأخطائها قد يطيل من عمر الأزمة. كما أكد أنه من بين السيناريوهات المطروحة لحل الأزمة هو وساطة بعض الدول كالولايات المتحدة أو تجميد عضوية قطر في المجلس أو انسحابها طوعيا منه.
وأشار الدكتور محمود جبريل رئيس الوزراء الليبي السابق إلى أن اقتصاد المليشيات والإرهاب يساهم في إطالة أمد الحرب في ليبيا، منتقدا المجتمع الدولي في تعامله مع الأزمة الليبية بعد الثورة على أنها أزمة سياسية بينما هي في الحقيقة صراع على الموارد بسبب غياب مؤسسات دولة حقيقية. وقال برناردينو ليون رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا إن الوضع في ليبيا بالغ التعقيد، لكن من الممكن البناء على اتفاق الصخيرات؛ لأنه الاتفاق الوحيد الذي اجمع عليه الفرقاء في ليبيا لغاية الآن.
أما بما يتعلق بالأزمة السورية، فرأى الدكتور حسين إبيش كبير الباحثين بمعهد دول الخليج العربية بواشنطن إن الولايات المتحدة لا تملك سياسة واضحة تجاه سوريا بعد هزيمة داعش هناك رغم أن سوريا تشكل أحد المحاور المهمة للتوسع الإيراني الذي تقول واشنطن إنها تريد احتواءه. فيما اعتبر علي الخضيري رئيس مجلس إدارة مؤسسة ماراثون أن الحشد الشعبي المدعوم إيرانياً يشكل خطراً حقيقياً يتهدد وجود بالدولة في العراق، وأن على الولايات المتحدة أن تنسق جهودها مع السعودية والإمارات والكويت لمواجهة التهديدات الإيرانية.