دنيا

اختتام منافسات الجولة الثالثة من مسابقة «أفضل مرتل» وسط مشاركة واسعة

اختتمت مساء أمس الأول في مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج منافسات الجولة الثالثة من مسابقة أفضل مرتل للقرآن الكريم لفئتي شباب القرآن وأشبال القرآن بنجاح كبير، والتي كانت قد انطلقت تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وذلك ضمن فعاليات المهرجان الرمضاني الثامن لنادي تراث الإمارات، وبمشاركة 30 متسابقاً، مثلوا دولاً عربية وإسلامية هي الإمارات، الأردن، اليمن، سورية، مصر، سلطنة عمان، الصومال، الهند، الصومال، السنغال، موريتانيا، وفلسطين.

أبوظبي (الاتحاد) - كانت الجولة الأولى من المسابقة قد شهدت مشاركة 26 متسابقاً، وشارك في الجولة الثانية 28 متسابقاً، ليصبح عدد المشاركين في الجولات الثلاث 84 متنافساً. وقد أشرف على تقييم المشاركين لجنة تحكيم متخصصة، برئاسة الواعظ الديني الدكتور إبراهيم الجنابي، وعضوية فضيلة الشيخ محمد سلاّم، والدكتور محمد المشهداني. وقد أكدت المسابقة منذ انطلاقتها الأولى على نجاح النادي في تأسيس قاعدة شبابية من حفظة القرآن الكريم وتلاوته وتجويده وفق الأصول المرعية، ونجاح المسابقة وتطورها في ضوء الدعم الكبير الذي قدمه لها سمو رئيس النادي، ومن المقرر أن تقدم الجوائز وشهادات التقدير للفائزين بالتعاون مع الجهات الرسمية الراعية للمهرجان في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.
أحكام التجويد والتلاوة
وأوضح رئيس لجنة تحكيم المسابقة الدكتور إبراهيم الجنابي، أن مستويات معظم المشاركين في الجولات الثلاث كانت متميزة، سواء على مستوى حسن وجمال الصوت أو على مستوى التمكن من القراءة والتفنن في نغمات الصوت والأداء وإبراز قدرة القارئ على الإبداع في تلاوة القرآن الكريم، بالإضافة إلى التقيد التام بأحكام التجويد والتلاوة المعروفة. ويبين الجنابي أن أهم ما يميز دورة هذا العام هو حجم المشاركة غير المسبوق ممن يحفظون القرآن كاملاً، وقال: لعل ذلك يعود إلى انتشار المسابقة في أوساط الشباب، ومشاركة العديد من مراكز تحفيظ القرآن بشكل واضح، ومنها مركز الشهامة، مركز بني ياس، مركز هامل الغيث، وبعض المراكز الأخرى، التابعة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، كذلك تشجيع الأسر والعائلات لأبنائهم على التنافس في تلاوة وتجويد وحفظ كتاب الله، بحيث نجد في كل دورة من المسابقة «عوائل قرآنية»، تشارك وتتنافس لإبراز قيمة وعظمة وقدسية كتاب الله.
حماية التراث
ووجه الجنابي باسمه واسم زملائه من أعضاء لجنة التحكيم الشكر والعرفان لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، على رعايته للمسابقة وتوجيهاته بزيادة عدد المكرمين من الفائزين والمشاركين، قائلاً إن هذه اللفتة الطيبة من سمو رئيس النادي ليست بجديدة عليه، نظراً لما عرف عنه من حبه للعلم والعلماء وثقافة الإسلام، وتشجيعه الموصول للشباب، ليكونوا دائماً حملة شعلة ونور الإسلام والقرآن الكريم وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، وكل ما ينبع من ثوابت الحضارة العربية والإسلامية، مثمناً في الوقت ذاته الدور الريادي لنادي تراث الإمارات في حماية التراث، وصيانة الهوية الوطنية، وترسيخ التراث في نفوس الأجيال الجديدة، والعمل الدؤوب من أجل إنجاح وتطوير هذه المسابقة التي وصفت بأنها واحدة من المسابقات الناجحة والمعد لها بشكل متميز من جانب اللجنة العليا المنظمة، بحيث شكلت مشروعاً وطنياً للاهتمام بكتاب الله عز وجل، والاهتمام بالشباب القرآني.
موعد إعلان النتائج
ويذكر أن نتائج المنافسات ستتضح تماماً في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، بعد اختتام الجولتين الرابعة والخامسة، بحيث يمكن للجنة التحكيم من تحديد المراتب العشر الأولى في المسابقة بفئتيها، وصولاً إلى يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري، حيث سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين، ومن ثم تكريمهم، وسط حضور رسمي وجماهيري كبيرين.

مشاركة إماراتية متميزة
القارئ الإماراتي عبد الرحمن معمّر علي (14 عاماً)، يحفظ القرآن كاملاً، وقد اجتذب الجمهور حينما قدم بحلاوة وجمال صوته مناخات طيبة في أجواء المسابقة، من خلال تلاوته الجميلة، مركزاً بدقة متناهية على أحكام التلاوة والتجويد وحسن الصوت والأداء، والذي قال: على الرغم من خشيتي من قوة المنافسة إلا أنني أشعر بقربي الشديد من المركز الأول في فئة أشبال القرآن، متمنياً أن يتحقق لي ذلك، فقد عزمت على التبرع بجزء كبير من الجائزة للفقراء والمحتاجين، كما أثمن دور النادي في تبني هذه المسابقة التي أصبحت بالنسبة لنا محطة لتقديم إبداعنا في إبراز قدسية وجمال القرآن الكريم. ومن ناحية ثانية قدّم القارئ الإماراتي محمد جمعة المحرزي (15 عاماً)، والذي يحفظ عشرة أجزاء من كتاب الله، قراءة متميزة، أظهر من خلالها مقدرته على التحكم في مجمل أحكام التجويد. كما برزت مهارات خاصة لعدد من المتنافسين من مصر، فلسطين، واليمن. وكان لافتاً الحضور القوي للجمهور، وتشجيعه للمشاركين جميعاً.