الاقتصادي

«أديبك» ينطلق اليوم ويركز على خلق الفرص في النفط والغاز

من فعاليات الدورة السابقة (من المصدر)

من فعاليات الدورة السابقة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، فعاليات الدورة العشرين لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، الحدث الأكثر تأثيراً في قطاع النفط والغاز العالمي، بمشاركة الآلاف من صانعي القرار وكبار القادة والخبراء في قطاع النفط والغاز العالمي. وتستضيف المعرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) حتى الخميس 16 نوفمبر الجاري. وينعقد أديبك هذا العام تحت شعار «بناء علاقات متينة لدفع عجلة النمو»، ويتوقع أن يستضيف في كبرى دوراته على الإطلاق أكثر من 2200 جهة عارضة و27 جناحاً وطنياً، فضلاً عن أكثر من 100 ألف زائر من 125 دولة. ويقام أديبك على مساحة تبلغ 135000 متر مربع تضمّ منطقة مخصصة لعرض معدات ومنتجات والسفن والزوارق المستخدمة في قطاع الأعمال البحرية والملاحية، تقام بمحاذاة الرصيف البحري، تقام على متنها جولات تعريفية للزوار تخصّ العمليات البحرية والملاحية في قطاع النفط والغاز.
ويستضيف المؤتمر، ببرنامجيه الاستراتيجي والتخصصي، 900 متحدث من الخبراء وكبار المسؤولين في 185 جلسة مؤتمر، يُتوقع أن يحضرها ما يزيد على 10000 من أعضاء الوفود المشاركين في هذا المنبر العالمي المكرّس لتبادل المعرفة والخبرات.
ويغطي المعرض والمؤتمر للمرة الأولى المجالات ذات العلاقة بصناعات الغاز والتكرير والبتروكيماويات والتسويق والتوزيع والتي تعرف أيضاً بصناعات المصبّ، فضلاً عن المجالات المرتبطة بصناعات الاستكشاف والتطوير والإنتاج المعروفة بصناعات المنبع والتي يركز عليها معرض ومؤتمر أديبك.
وقال علي خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي لشركة الياسات للعمليات البترولية المحدودة، رئيس معرض ومؤتمر أديبك 2017، إن قطاع النفط والغاز العالمي يشهد تغيرات جذرية، مما دفع الشركات للاستثمار في مجال الابتكارات والتقنية بُغية ضمان تحقيق نمو مستدام على الأمد البعيد. وأضاف: «تشكل الاستثمارات التي تقوم بها شركات النفط الوطنية على نحو متزايد في صناعات الغاز والتكرير والبتروكيماويات مثالا واضحاً على هذا الأمر، مع اتجاه مالكي الموارد لزيادة القيمة من عملياتهم في كل مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز». من جهته، قال كريستوفر هَدسون، رئيس قطاع الطاقة لدى شركة «دي إم جي للفعاليات»، الجهة المنظمة لأديبك، إن الحدث يستند على مكانته كمنصة مهمة لإجراء حوارات استراتيجية رفيعة المستوى، تزيد من قيمته كمعرض تجاري للعارضين، مشيراً إلى أن أكثر من نصف الحاضرين في الحدث «يتمتعون بسلطة اتخاذ قرارات الشراء». ويستهلّ أديبك فعالياته بحفل افتتاحي رسمي تُلقي خلاله كوكبة من قادة القطاع كلمات مهمة، بينهم معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، ومحمد باركيندو الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، واللورد جيم أونيل، السكرتير التجاري السابق للخزانة البريطانية.
ودعا برنامج مؤتمر أديبك، المنبر الأوسع والأكثر تأثيراً في قطاع النفط والغاز في العالم، كبار صانعي القرار الحكوميين من أنحاء العالم إلى الحديث في أولى جلستين وزاريتين، سينصبّ التركيز فيهما على كيفية خلق الفرص في القطاع من خلال الرؤى الثاقبة والمعرفة الدقيقة والأفكار والمقترحات الملهمة والإبداعية وتعزيز التعاون.
وتشمل لائحة المتحدثين في جلسة اليوم الأول الوزارية معالي المهندس سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في مصر، والدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز في سلطنة عمان، والدكتور إيمانويل إيبي كاشيكوو وزير الدولة للموارد البترولية في نيجيريا، والدكتور فابيان بوك وزير البترول والطاقة في جمهورية بابوا غينيا الجديدة. وسيشتمل اليوم الافتتاحي لأديبك على جلستين لقادة الأعمال العالميين، ومنهم باتريك بوياني، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال، وبوب دادلي، الرئيس التنفيذي لشركة بي بي، وتان سري وان ذو الكفلي وان أريفين، رئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة بتروناس، وفاجيت اليكبيروف، الرئيس ورئيس مجلس الإدارة لشركة لوك أويل، ومصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات لدى مبادلة للاستثمار، وخوسيه أنتونيو غونزاليس أنايا، الرئيس التنفيذي لشركة بيمكس، وألكسندر ميدفيدف، نائب رئيس مجلس إدارة شركة غاز بروم، والدكتور راينر سيل، الرئيس التنفيذي لشركة أو إم في. كما سيطلق محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، تقرير مشهد قطاع النفط العالمي للعام 2017 أمام أعضاء نادي الشرق الأوسط للبترول، المحفل الخاص بنخبة كبار الشخصيات من القطاعين العام والخاص. وتشهد الأمسية الأولى من أمسيات أديبك الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز أديبك العالمية المرموقة للعام 2017 من خلال ء حفل عشاء أديبك السنوي الراقي. وتكرّم هذه الجوائز السنوية، التي باتت تحظى بشهرة واسعة في قطاع النفط والغاز العالمي، الأفراد والشركات والمشاريع التي تُبرز التميّز في اتباع أفضل الممارسات والابتكار على ساحة الطاقة العالمية. ومن المقرر أن تتواصل فعاليات أديبك في ثاني أيامه، يوم الثلاثاء 14 نوفمبر، بمؤتمر الأمن في قطاع الطاقة، وجلسات القطاع البحري والملاحي النقاشية، وجلسات قادة الأعمال العالميين الخاصة بصناعات المصبّ، وجلسات حوار التنفيذيين الخاصة بأعضاء نادي الشرق الأوسط للبترول من كبار الشخصيات.